مؤتمر جدة لكافحة التطرف: الفهم الخاطئ للإسلام والظلم أبرز أسباب ظهور الإرهاب

مؤتمر جدة لكافحة التطرف: الفهم الخاطئ للإسلام والظلم أبرز أسباب ظهور الإرهاب

ضمن أوراق يطرحها 400 مشارك في المؤتمر العالمي الإسلامي في مكة برعاية خادم الحرمين
السبت - 3 جمادى الأولى 1436 هـ - 21 فبراير 2015 مـ رقم العدد [ 13234]

يستعد المشاركون في المؤتمر الإسلامي العالمي لمكافحة الإرهاب، الذي تستضيفه مكة المكرمة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لطرح الكثير من الأوراق خلال المؤتمر لبحث قضية الإرهاب من جوانبها كافة. ويزخر المؤتمر الذي سينطلق يوم غد ويستمر لمدة 4 أيام، بمشاركة أبرز الشخصيات الإسلامية على مستوى العالم، ويزيد عدد المشاركين على 400 مشارك.
ومن المحاور الرئيسية التي ستطرح في المؤتمر أسباب تفشي ظاهرة الإرهاب، وهي التي طرح فيها المشاركون آراءهم، وفق الأبحاث التي أجروها بهذا الخصوص.
ويرى الدكتور رشيد كهوس، أستاذ بكلية أصول الدين بتطوان جامعة القرويين بالمغرب، أن الأسباب تندرج في «الفهم الخاطئ للإسلام ومبادئه وأحكامه وقيمه وأخلاقه، وإلى حالة الإحباط الذي يعيشه الشباب نتيجة افتقارهم إلى المثل العليا في سلوك المجتمع أو سياسة الحكم، والفقر والبطالة، إضافة إلى غياب ثقافة الحوار، ورفض التعددية، وسوء تدبير مبدأ الاختلاف». أما الدكتور صدقة فاضل، المحاضر السعودي، فيرى أن أسباب الإرهاب «نتيجة سوء تفسير بعض الأحكام الشرعية للدين الإسلامي الحنيف، واعتناق بعض المسلمين لفكر متطرف ضال يحسب على الإسلام وهو منه براء، وبسبب سوء الأوضاع في أغلب بلاد العرب والمسلمين، واستشراء الظلم والفساد في بعض ديارهم، وممارسة الغرب لسياسات ظالمة قاهرة تجاه العالمين العربي والإسلامي؛ نشأت ظاهرة الإرهاب وتفاقمت؛ حتى أصبحت تهدد وجود الأمة وتقض مضاجعها، وتشوه دينها أمام كل العالم».
ويعتقد صهيب عبد الغفار، رئيس جمعية القرآن الكريم والأمين العام لمجلس الشريعة الإسلامية بلندن، أن هناك أسبابا ثانوية تؤدي إلى صور من الإرهاب، وهي لا تتجاوز 7 صور برأيه؛ منها «الاستبداد الغاشم، ومنع الناس من الحصول على الاستقلال سياسيا، ونصب حواجز بين الناس وبين العدل والقسط، وتقييد الشعوب سياسيا بحيث لا تتاح لهم فرصة لمزاولة السياسة الشرعية، وتعبيد وإذلال الناس في مجال معاشهم ومجتمعاتهم، ووصول الناس إلى مرحلة لا يأبهون بفقد شيء بعد أن فقدوا كرامتهم وأموالهم وأحيانا أولادهم؛ فيثورون في وجه من ظلمهم وسلبهم حقوقهم».
أما الدكتور عمر شاهين فتطرق لعوامل اجتماعية جانبية أخرى، تلعب دورا لا يستهان به في نشوء ظاهرة الإرهاب في المجتمعات البشرية، منها «انتشار ظاهرة الطلاق وعدم تطبيق المدونات المتعلقة بالأسرة، وانخفاض نسبة الزواج بسبب ارتفاع المهور، والارتباط القبلي في بعض المجتمعات، والانحراف الأخلاقي بأنواعه كافة، وما يترتب عليه من سلبيات، وتغلب المحسوبية والوساطة والجهوية والقبلية على حساب العدالة الاجتماعية».
في حين ساق دكتور أحمد هليل، قاضي القضاة في الأردن، بعض أسباب الظاهرة، مستفيدا من مجمل الدراسات التي وقف عليها ومنها «غياب الخطاب الديني الرشيد، وانتشار ظاهرة أنصاف المفتين بصورة أفقدت الدين هيبته ومنزلته السامية في نفوس الناس، بالإضافة إلى ضعف المناهج الدراسية وهشاشة الأنظمة التعليمية».
من جهته، يرى الدكتور هارون الرشيد، وكيل كلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد، أن «أسباب الإرهاب متعددة ومتنوعة، فقد يكون مرجعها أسبابا فكرية أو نفسية أو سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو تربوية.. إلخ، ولا مراء في أن الجهل بالشريعة ومقاصدها وأحكامها من أكبر أسباب الإرهاب، وهذا الجهل آفة خطيرة تنخر في مجتمعنا المسلم، وآثارها الضارة ظاهرة للعيان، كتفجيرات هنا وهناك لا تعرف مكانا ولا زمانا وليس لها حدود، وهذه مصيبة عظيمة ليست قاصرة على أمتنا؛ بل تمتد في كل زمان ومكان».
وتطرق الباحث عبد الحق التركماني، عضو مركز البحوث الإسلامية في السويد، ظاهرة «الإسلاموفوبيا»، الذي يعتقد أنه «لا يتم الكلام عن تشويه صورة الإسلام والمسلمين في الإعلام الغربي دون التطرق إلى ظاهرة (الإسلاموفوبيا)؛ فقد اتفقت كلمة الباحثين على أن (الإعلام) من أهم أسباب هذه الظاهرة، ومن أقوى العوامل المؤثرة فيها»، وهي التي أتت بأثر عكسي لتزيد من الاحتقان.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة