الطابع الأغلى في العالم قد بياع مقابل 15 مليون دولار بنيويورك

الطابع الأغلى في العالم قد بياع مقابل 15 مليون دولار بنيويورك

الخميس - 17 شهر رمضان 1442 هـ - 29 أبريل 2021 مـ
طابع «بريتش غيانا وان سنت ماغينتا» الذي تم إصداره في عام 1856 (إ.ب.أ)

للنظرة الأولى، قد ترى أن أحد أكثر الطوابع أهمية بالعالم هو في الواقع عبارة عن قصاصة ورق قديمة. ومن حيث الحجم والوزن والمواد، يمكن القول إن هذا الطابع يعتبر من أغلى القطع في العالم. عندما سيتم طرحه في مزاد في يونيو (حزيران)، من المتوقع أن يباع مقابل ما بين 10 و15 مليون دولار - أكثر من قيمته الأصلية بمليار مرة، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

والقصاصة الورقية هي طابع «بريتش غيانا وان سنت ماغينتا»، والذي تم إصداره في عام 1856. وقال ديفيد بيتش، خبير جمع الطوابع: «إنه لوحة الموناليزا الخاصة بالطوابع... إنه الطابع الوحيد الذي كان كل جامعي الطوابع قد سمعوا ورأوا صورة توضيحية له».

وتم عرض الطابع، وهو الوحيد من نوعه، في مقر دار مزادات «سوذبيز» في لندن قبل بيعه في نيويورك وسيكون معروضاً للجمهور هذا الأسبوع. قال بيتش، الذي كان أميناً سابقاً لمجموعات هواة جمع الطوابع في المكتبة البريطانية، إن شهرته تعززت من قبل الأشخاص الذين امتلكوه - وأولئك الذين أرادوا امتلاكه بشدة.

وتم إصدار الطوابع في غيانا البريطانية آنذاك، عندما كان نقص الطوابع المستوردة عادة من إنجلترا يهدد بتعطيل الخدمة البريدية للمستعمرة. تم استخدامها بشكل أساسي لتوصيل الصحف.

واكتُشف الطابع في عام 1873 من قبل جامع طوابع يبلغ من العمر 12 عاماً يدعى فيرنون فوغان، وهو صبي أسكوتلندي عاش في غيانا البريطانية. وجده في أوراق عمه، واعتقد أنه يبدو قيّماً وباعه بستة شلنات.

تم تمرير الطابع من خلال هواة جمع الطوابع قبل أن يكتشفه الكونت فيليب لا رينوتيير فون فيراري في باريس، الذي كرس حياته لجمع الطوابع وجمع أكبر وأشمل مجموعة في التاريخ. توفي بنوبة قلبية عام 1917. تاركاً طوابعه «بفخر وفرح لوطني الألماني».

واستولت فرنسا على المجموعة من برلين في عام 1920. وباعت الطوابع في مزاد علني مع اقتطاع عائدات تعويضات الحرب في ألمانيا. وحضر المزاد وكلاء أعظم جامعي الأعمال الفنية في العالم، بمن فيهم ملك إنجلترا جورج الخامس، وملك رومانيا كارول الثاني. كان العارض الفائز، الذي سجل رقماً قياسياً عالمياً لطابع واحد، رجل الصناعة آرثر هند، الذي جمع ثروته في الولايات المتحدة من صناعة أقمشة التنجيد.

وكان من بين المالكين اللاحقين للطابع القيّم مهندس أسترالي يُدعى فريدريك تي سمول الذي أبقى على ملكيته الهادئة للقطعة لدرجة أنه، كما يقال، لم تكن زوجته تعلم حتى أنه اشتراها.

تم بيع الطابع في عام 1980 مقابل مبلغ قياسي بلغ 935 ألف دولار لمزايد مجهول، تم الكشف عنه لاحقاً باسم جون دو بونت، المليونير غريب الأطوار، والرياضي وجامع الطوابع المتفاني.

ومالك الطابع الحالي هو المصمم الأميركي ستيوارت ويتسمان، المعروف بأنه مصمم أحذية النجوم.

وفي المرات الأربع التي بيع فيها الطابع، حقق سعراً قياسياً عالمياً، ومن المتوقع حصول ذلك مرة أخرى في 8 يونيو خلال بيعه في نيويورك. وقالت دار المزادات إن العائدات ستفيد المشاريع الخيرية.


أميركا أخبار أميركا تاريخ مزادات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة