تحسن توقعات التصدير في ألمانيا رغم الجائحة

تحسن توقعات التصدير في ألمانيا رغم الجائحة

الأربعاء - 16 شهر رمضان 1442 هـ - 28 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15492]

يسود مزاج جيد في قطاع التصدير بألمانيا على الرغم من جائحة كورونا. ووفقا لمسح اقتصادي شهري أجراه معهد «إيفو» للبحوث الاقتصادية في ميونيخ، سجل مؤشر توقعات الصادرات في قطاع الصناعة 24.6 نقطة في أبريل (نيسان) الجاري، وهو أعلى مستوى يصل إليه المؤشر منذ عشر سنوات.
وقال خبراء المعهد، أمس الثلاثاء، إن القطاع الصناعي في كثير من البلدان لم يتأثر بالجائحة، وأضافوا: «الطلب على منتجات التصدير الألمانية سيستفيد بشكل كبير من هذا».
وبحسب البيانات، فإن التوقعات متفائلة للغاية في قطاع المنتجات الكهربائية، كما هو الحال في صناعة الآلات. وفي المقابل، لا تزال التوقعات في قطاع صناعة الملابس متشائمة، حيث تتوقع العديد من الشركات المزيد من التدهور في الأعمال. ويعتمد المؤشر على بيانات استطلاعية من حوالي 2300 شركة تصنيع.
وجاء تحسن معنويات الشركات في ألمانيا دون التوقعات في أبريل الجاري، في ظل موجة ثالثة من الإصابات بكوفيد-19 ومشاكل في إمدادات المكونات في القطاع الصناعي، ما يبطئ التعافي في أكبر اقتصاد أوروبي.
وقال معهد إيفو في مسح نشر أول من أمس الاثنين، إن مؤشره لبيئة الأعمال ارتفع إلى 96.8 من 96.6 في مارس (آذار). وكان استطلاع لآراء المحللين أجرته رويترز قد أشار إلى زيادة أكبر عند 97.8.
ومع ذلك يعتبر ذلك الارتفاع الثالث على التوالي في المؤشر، والذي عادة ما يفسره الاقتصاديون على أنه نقطة تحول اقتصادية. وبينما صنفت الشركات وضع أعمالها الحالي على نحو أفضل، جاءت التوقعات بالنسبة للأشهر الستة المقبلة متباينة، حيث أظهر المؤشر تحسنا في مناخ الأعمال في قطاعي الصناعة والتجارة، بينما تراجع المؤشر بين مقدمي الخدمات وقطاع البناء.
وقال رئيس المعهد، كليمنس فوست، في تعليقه على النتائج: «الموجة الثالثة من الإصابات والعجز في المنتجات الأولية يثبطان تعافي الاقتصاد الألماني».


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة