«المارينز» يعودون إلى العراق لضمان الحدود مع الأردن

«المارينز» يعودون إلى العراق لضمان الحدود مع الأردن

{الشرق الأوسط} ترافق قوات تقطع إمدادات المتطرفين من الموصل إلى بيجي
الجمعة - 2 جمادى الأولى 1436 هـ - 20 فبراير 2015 مـ
الأميركي لويس بارك ومواطنه (ل) المتطوعان للقتال ضمن مجموعة من المسيحيين العراقيين للقتال ضد «داعش» يعاينان بعض الملابس العسكرية في محل بمدينة دهوك أول من أمس (أ.ف.ب)

بعد مرور أكثر من 4 أعوام على انسحاب القوات القتالية الأميركية من العراق، تستعد وحدات مشاة البحرية الأميركية (المارينز) للعودة إلى نفس البلد تنفيذا لعملية عسكرية تؤمن الحدود العراقية - الأردنية. وأفاد مسؤول أمني لـ«الشرق الأوسط» بأن «المهمة الأولى للمارينز حاليا هي شن عملية عسكرية محدودة، لكنها في غاية الأهمية في منطقة القائم عند الحدود العراقية - الأردنية بهدف كسر ظهر ولاية الفرات والجزيرة التي تعد اليوم أهم ولايات تنظيم داعش الإرهابي».

وشرح المسؤول أن قوات «المارينز» موجودة في الكويت حاليا ولم تدخل الأراضي العراقية بعد.

وتزامن ذلك مع شن القوات الأمنية العراقية سلسلة من الهجمات بمساندة قوات الحشد الشعبي ومقاتلي العشائر للدخول إلى المناطق المحاذية لاستعادة السيطرة على الجهة الغربية لمنطقة «مكيشيفة» جنوب تكريت مركز محافظة صلاح الدين.

ورافقت «الشرق الأوسط» ميدانيا القوات الأمنية العراقية في مناطق مختلفة من محافظة صلاح الدين شمال بغداد في رحلة استعادة مناطق المحافظة بالكامل من سيطرة مسلحي تنظيم داعش الذي سيطر عليها منذ يونيو (حزيران) الماضي. وشرح آمر اللواء 34 المدرع في الفرقة التاسعة التابعة للجيش العراقي اللواء ركن صالح حرز، أن «القوات الأمنية، مسنودة بمقاتلي الحشد الشعبي ومتطوعي العشائر، تستعد لشن عملية عسكرية واسعة النطاق على المناطق المحاذية لنهر دجلة من الجهة اليمنى لقطع طرق الإمداد لمسلحي تنظيم داعش القادمة من مدينة الموصل وصولا إلى قضاء بيجي»، مشيرا إلى أن «المناطق التي شملتها العملية العسكرية تعتبر مهمة واستراتيجية والسيطرة عليها تنهي وجود (داعش) في صلاح الدين».
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة