حكومة الظل في ميانمار ترحب بدعوة «آسيان» إلى وقف العنف

حكومة الظل في ميانمار ترحب بدعوة «آسيان» إلى وقف العنف

الأحد - 14 شهر رمضان 1442 هـ - 25 أبريل 2021 مـ
جانب من اجتماع قادة دول رابطة جنوب شرقي آسيا (آسيان) لمناقشة أزمة ميانمار (إ.ب.أ)

رحبت حكومة الظل التي تتألف من نواب أقالهم العسكريون، بدعوة قادة دول رابطة جنوب شرقي آسيا (آسيان) إلى وقف «العنف العسكري» بعد محادثاتهم حول الأزمة مع رئيس المجموعة العسكرية الحاكمة مينغ أونغ هلاينغ في جاكرتا.

وحضر الجنرال قمة السبت مع قادة الدول العشر الأعضاء في الرابطة لمناقشة الأزمة المتفاقمة في ميانمار، التي تشهد اضطرابات منذ أن أطاح الجيش الحاكمة الفعلية أونغ سان سو تشي، في انقلاب في الأول من فبراير (شباط).

وأسفر قمع الجيش للاحتجاجات شبه اليومية عن مقتل أكثر من 740 شخصاً، حسب المنظمة المحلية «جمعية مساعدة السجناء السياسيين».

وقال النواب المقالون في بيان مساء أمس (السبت)، إن اجتماع الرابطة أسفر عن إجماع على ضرورة «وقف فوري للعنف في بورما». وستعين الرابطة مبعوثاً خاصاً «لتسهيل الوساطة» بين جميع الأطراف، سيكون قادراً على السفر إلى ميانمار.

ورحب متحدث باسم حكومة الظل التي ينتمي عدد كبير من أعضائها إلى «الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية»، حزب سو تشي، بالدعوة إلى إنهاء العنف، معتبراً أنها «نبأ مشجع».

قال وزير التعاون الدولي في حكومة الظل، المعروف باسم الدكتور ساسا ويقيم في مكان سري مع بقية أعضاء البرلمان، إن «هذا ما دعت إليه حكومة الوحدة الوطنية». وأضاف: «ننتظر بفارغ الصبر مشاركة الأمين العام لرابطة جنوب شرقي آسيا (...) ونتطلع إلى تحرك حازم من قبل الرابطة لمتابعة قراراتها واستعادة ديمقراطيتنا وحريتنا لشعبنا وللمنطقة».

وأعضاء حكومة الظل هذه ملاحقون من المجموعة العسكرية بتهمة الخيانة العظمى.

وأثارت مشاركة الجنرال في القمة غضب ناشطين ومجموعات مدافعة عن حقوق الإنسان وحكومة الظل التي لم تدع إلى المحادثات. وقالت في بيان أمس (السبت)، «نرحب بالاجتماعات التي تساهم في حل للأزمة التي تتفاقم في بورما»، لكن «من المستبعد أن تكون الاجتماعات التي تستثني سكان بورما وتشمل كبير القتلة مين أونغ هلاينغ... مفيدة».


ميانمار أزمة بورما ميانمار

اختيارات المحرر

فيديو