حل لغزاً واربح وظيفة بالاستخبارات البريطانية

مقر مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية في لندن (أرشيف - رويترز)
مقر مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية في لندن (أرشيف - رويترز)
TT

حل لغزاً واربح وظيفة بالاستخبارات البريطانية

مقر مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية في لندن (أرشيف - رويترز)
مقر مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية في لندن (أرشيف - رويترز)

طرحت وكالة استخبارات بريطانية لغزاً عبر حسابها بتطبيق «إنستغرام» وطالبت متابعيها بحله من أجل الالتحاق بوظيفة بها.
وحسب صحيفة «إندبندنت» البريطانية، نشرت وكالة المكاتب الاتصالات الحكومية التي تُعرف اختصاراً بـ«GCHQ» عدداً من الأرقام والحروف في صورة وطرحت سؤالاً بشأن ما يعنيه تسلسل الأرقام والحروف، هل هو لغة؟ وقالت إذا كان جوابك: «نعم»، فأنت من نبحث عنه، وأوضحت أنه تجب الإجابة عن هذا اللغز خلال 24 ساعة لأنه سيختفي بعد ذلك.
وذكرت الصحيفة أن تلك الوكالة تصف نفسها بأنها وكالة استخباراتية رائدة في مجال الإنترنت ومهمتها الحفاظ على أن تبقى المملكة المتحدة آمنة.

وقالت الصحيفة البريطانية إن حل اللغز إن كان أن القسم الخامس في هيئة الاستخبارات العسكرية (إم آي 5) قد انضم إلى القرن الحادي والعشرين من خلال إنشاء حساب بموقع «إنستغرام» أمس (الخميس)، وأوضحت الصحيفة أن اللغز كُتب باستخدام النظام السداسي عشر الحسابي.
يُذكر أن المدير العام لـ(إم آي 5) كين ماكالوم، الذي عيّن قبل عام، أعرب، في تصريحات سابقة، عن رغبته في الانفتاح، خصوصاً تجاه الشباب، وقال: «الكثير مما نقوم به يجب أن يبقى سرياً، لكن ليس ما نحن عليه»، مضيفاً أن الانفتاح هو «مفتاح» نجاحاته المستقبلية.
ولفتت «إندبندنت» إلى أن بريطانيا احتفت الشهر الماضي بعالم الحاسوب الرائد آلان تورنغ، بطل حل الأرقام، بوضع صورته على ورقة نقدية جديدة بقيمة 50 جنيهاً إسترلينياً، تكريماً لجهوده في فك الشفرات التي استخدمتها ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية.


مقالات ذات صلة

كيف يؤثر إدمان الإنترنت على أدمغة المراهقين؟

صحتك إدمان الإنترنت يترك آثاراً خطيرة على أدمغة المراهقين (رويترز)

كيف يؤثر إدمان الإنترنت على أدمغة المراهقين؟

كشفت دراسة جديدة عن آثار خطيرة لإدمان الإنترنت على أدمغة المراهقين

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
تكنولوجيا الإنترنت مليئة بـ«الروابط الميتة»

الإنترنت مليئة بـ«الروابط الميتة»

فقدان محتويات ما يعادل موجودات مكتبة الإسكندرية

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق واحد من كل ثمانية أطفال في العالم عرضة من دون رضاه لمواد إباحية على الإنترنت (رويترز)

«جائحة مستترة»... 300 مليون طفل تعرضوا لانتهاكات جنسية على الإنترنت العام الماضي

كان واحد من كل ثمانية أطفال في مختلف أنحاء العالم في 2023 عرضة من دون رضاه لالتقاط أو نشر مواد مصورة ذات طابع جنسي له، أو لمشاهدة محتوى من هذا النوع.

«الشرق الأوسط» (إدنبره)
تكنولوجيا العملية وُصفت بأنها إحدى أكبر عمليات الاحتيال عبر الإنترنت في العالم (رويترز)

تحقيق: شبكة صينية نفذت إحدى كبرى عمليات الاحتيال عبر الإنترنت في العالم

كشف تحقيق صحافي أن هناك أكثر من 800 ألف شخص في أوروبا والولايات المتحدة تعرضوا لإحدى عمليات الاحتيال الكبرى عبر الإنترنت في العالم من قِبل شبكة صينية

«الشرق الأوسط» (بكين)
تكنولوجيا صورة نشرها الباحثون لجزء من تجربتهم

هل تتمكن الحيوانات مستقبلاً من التحدث مع بعضها بعضاً عبر الإنترنت؟

قالت مجموعة من الباحثين إن فكرة تمكن الحيوانات مستقبلاً من التحدث مع بعضها بعضاً عبر الإنترنت قد تكون ممكنة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

سيلين ديون تؤكد إفراطها في تناول أدوية خطرة لعلاج مرضها العضال

سيلين ديون تخاطب جمهورها بعد إلغاء مواعيد جولتها بسبب مشكلاتها الصحية 23 ديسمبر 2023 (رويترز)
سيلين ديون تخاطب جمهورها بعد إلغاء مواعيد جولتها بسبب مشكلاتها الصحية 23 ديسمبر 2023 (رويترز)
TT

سيلين ديون تؤكد إفراطها في تناول أدوية خطرة لعلاج مرضها العضال

سيلين ديون تخاطب جمهورها بعد إلغاء مواعيد جولتها بسبب مشكلاتها الصحية 23 ديسمبر 2023 (رويترز)
سيلين ديون تخاطب جمهورها بعد إلغاء مواعيد جولتها بسبب مشكلاتها الصحية 23 ديسمبر 2023 (رويترز)

أكدت المغنية الكندية سيلين ديون، في مقابلة تلفزيونية على قناة «تي إف 1» الفرنسية مساء أمس (الأحد)، إفراطها في تناول «أدوية خطرة للغاية»، وذلك قبل بث فيلم وثائقي يروي قصة كفاحها مع المرض الذي يبعدها منذ سنوات عن المسرح.

وتكافح الفنانة الكندية البالغة، من العمر 56 عاماً منذ سنوات، ضد متلازمة الشخص المتيبس (SPS)، وهو مرض مناعي ذاتي ليس له علاج معروف، ويسبب آلاماً حادة وصعوبة في الحركة وتشنجات. ولم تتمكن من تقديم أي حفلة موسيقية منذ عام 2020.

وتبث منصة «أمازون برايم فيديو» الفيلم الوثائقي بعنوان «أنا: سيلين ديون» اعتباراً من 25 يونيو (حزيران) الحالي.

وقالت المغنية، المتحدرة من إقليم كيبيك في اللقاء التلفزيوني، إنه عندما أصبح الألم قوياً للغاية، لسبب لم تعرفه ديون حتى نهاية عام 2022، «ألغيتُ كثيراً من العروض، وجدتُ نفسي أكذب، وأتناول الأدوية... وأجرّب مضاداً للالتهابات أو مضاداً للتشنج أو شيئاً من هذا القبيل».

وأوضحت خلال هذه المقابلة، التي سُجّلت في شهر مايو (أيار) الماضي في لاس فيغاس بالولايات المتحدة الأميركية، «بدأت بأشياء صغيرة، حتى استسلمت... مع تناول أدوية خطرة جداً، لأستمر».

ورداً على سؤال الصحافية الفرنسية آن كلير كودريه عمّا إذا تناولت عقار «الفاليوم» (مادة ديازيبام، من أدوية البنزوديازيبينات ذات التأثير النفسي)، أجابت سيلين ديون: «نعم، من بين أدوية أخرى».

وأضافت: «حصل ذلك من دون تشخيص. لذلك، في البداية، ساعد الأمر قليلاً، ولكن بسرعة كبيرة، كان لا بد من زيادة الجرعات»، و«عندما نصل إلى مستوى خطر من الدواء من دون أي فاعلية، أمامنا خياران: إما نستمر أو نتوقف عن التنفس وينتهي الأمر».

وتابعت المغنية قائلة: «لا تختبروا الألم بمفردكم. اقبلوا بأن تتحدثوا عنه، ولكن أيضاً بأن تستشيروا» متخصصين.

وكانت صحيفة «لو كانار أنشينيه» الفرنسية ذكرت مطلع الشهر الحالي أن سيلين ديون قد تكون من الفنانين المشاركين في الحفلة الافتتاحية لدورة الألعاب الأولمبية في العاصمة الفرنسية باريس في 26 يوليو (تموز).

إلا أن المغنية الكندية لم تقدّم أي موعد للعودة إلى المسارح، قائلة: «لا أعلم متى سيحصل ذلك، لكني سأعود إلى المسارح».