تزايُد خطر الانتحار بسبب «كورونا»

تزايُد خطر الانتحار بسبب «كورونا»

وقْع العزلة على المراهق والطفل أشد وطأة منه على البالغين
الجمعة - 11 شهر رمضان 1442 هـ - 23 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15487]

على الرغم من أن التباعد الاجتماعي يعد من أهم وسائل الوقاية من جائحة «كوفيد - 19»، فإن الآثار النفسية شديدة السلبية له إضافةً إلى استمرار الإجراءات الوقائية التي وصلت إلى الحظر الكامل لجميع أنشطة الحياة في كثير من الدول، أدت إلى زيادة المخاوف من ارتفاع نسب الإقدام على محاولات الانتحار بين المراهقين. وبعد مرور عام كامل على بداية الجائحة التي غيّرت شكل الحياة الاجتماعية بالكامل، أخذ الأطباء والاختصاصيون النفسيين يحذّرون من عواقب تمديد إغلاق المدارس والنوادي وأماكن التجمعات وأشاروا إلى احتمالية أن تكون خسائر الصحة النفسية أشد وطأة.


- مخاطر نفسية
حدد الخبراء علامات معينة كمؤشر خطورة يجب على الآباء أن يكونوا على دراية بها وعرض الحالة على الطبيب النفسي بشكل فوري. ويعد التفكير في الانتحار والإقدام عليه حالة طوارئ psychiatric emergency، حيث يمثل خطراً حقيقياً يهدد صحة الشباب في الدول المتقدمة وليس نادر الحدوث كما يتوقع البعض. لذلك فإن الحديث عنه وأسباب حدوثه يجب أن يتم التعامل معه بمنتهى الجدية خصوصاً وسط المراهقين الذكور (لأن نسبة الذكور ضِعف الإناث)، أو الذين يواجهون مشكلات نفسية معروفة سلفاً خصوصاً الذين يعانون من اضطراب في الهوية الجنسية.
وحذر العلماء من ارتباط الوجود في المنزل لفترات طويلة بظهور علامات الخطورة للتفكير في الانتحار ومنها:
- القلق والتوتر الدائم أو الشعور بالحزن نتيجة الأخبار المتتالية عن الإصابات والوفيات والأعراض الجانبية للقاحات المختلفة.
- تغيُّر عادات الأكل والنوم سواء بالزيادة أو النقصان نظراً إلى الوجود في مكان واحد فقط وعدم وجود تسلية باستثناء المشاهدة السلبية.
- انسحاب المراهق من الوجود الاجتماعي داخل محيط الأسرة وعدم تناول الطعام معهم أو الاشتراك في المحادثات نتيجة للشعور بالملل.
- عدم ممارسة الأنشطة التي كانت تستهوي المراهق مثل القراءة وسماع الموسيقى.
- يجب على الآباء في حالة ملاحظة أي جروح خارجية على جسم المراهق سؤاله عن كيفية حدوثها ومتى حدثت لأن تعمُّد إيذاء النفس يعد علامة شديدة الخطورة تسبق الإقدام على المحاولة الفعلية.
- الفترات الطويلة من دون نشاط بدني أو ذهني (نتيجة لتعطل المدارس) في الأغلب تدفع المراهقين إلى الإقدام على تجربة التدخين والأدوية المخدرة.
- تواتر أخبار الوفيات باستمرار يُشعر المراهق بعدم جدوى الحياة وعبثيتها.


- صعوبات العزلة
نصح الباحثون الآباء بعدم تجاهل العلامات التي تطرأ على أطفالهم وسؤالهم بشكل مباشر عن احتمالية أن تكون فكرة التخلص من الحياة قد راودتهم وتبعاً لإجابة السؤال يجب أن يتم طلب المشورة الطبية، حيث تشير الإحصائيات إلى أن نحو 50% من الآباء لم يكونوا على علم بتفكير أولادهم في الانتحار خصوصاً الأطفال في الفئة العمرية التي تسبق فترة المراهقة، ظناً منهم أن الأطفال لا يُقدمون على تلك المحاولات وتجاهلوا العلامات الدالة على الانهيار النفسي وقللوا من قيمتها.
وحسب المنظمة الأميركية لمنع الانتحار (American Foundation for Suicide Prevention) فإن سؤال الآباء يُشعر المراهق بأنهم يهتمون لأموره ويقدّرون ألمه النفسي.
وأوضح الخبراء أن وقع العزلة على المراهق والطفل أشد وطأة من البالغ نظراً لأن المراهق يكون في بداية النمو العاطفي والوجداني وتكوين صداقات وعلاقات اجتماعية حقيقية وهناك أشياء ربما تبدو صغيرة للبالغين لها دور مهم في تعميق التواصل الإنساني عند الأطفال. وعلى سبيل المثال فإن غياب ملامح الوجوه مع ارتداء الكمامات طوال الوقت وعدم السلام بالأيدي بشكل مباشر يزيد من شعور المراهق بالعزلة ويضاعف الضغوط النفسية عليه.
وأسهمت العزلة في المنازل في زيادة «وقت الشاشة» بشكل مبالغ فيه مما يؤدي إلى التعرض لأخطار الوجود عبر الإنترنت، مثل التنمر، ومتابعة المواد الإباحية، والأدوية المخدرة، فضلاً عن التعرض لأفكار الاكتئاب السلبية من خلال مواقع معينة تعرض الانتحار كنوع من التخلص من الألم النفسي وتشرح طرقاً لتنفيذه. وتشير الإحصائيات إلى أن كل حادثة انتحار تشجّع مراهقين آخرين على الإقدام على المحاولة، وقبل عمر الحادي والعشرين هناك 22% من المراهقين فكروا فعلياً في المحاولة.
وأشار الخبراء إلى أهمية أن يبدي الآباء التفهم (وليس قبول الفكرة)، والتفهم معناه عدم الاستخفاف بالحالة النفسية وعدم توبيخه للتفكير في هذه الأمور، لأنه يشعر بالذنب بالفعل ويدخل في دائرة مفرغة من الإحساس بالاكتئاب الذي يؤدي إلى تفكيره في التخلص من الحياة، وهكذا. وكذلك تقديم الدعم الأسري وتأكيد أن أي مشكلة مهما كان حجمها هي النهاية مؤقتة وفترة الحظر استثنائية وعلى الرغم من أن شكل الحياة تغير بالطبع بسبب الجائحة لكنها لن تنتهي، و«كورونا» مجرد مرض أقل خطورة من كثير من الأمراض.
وتجب على الآباء ملاحظة علامات الاكتئاب ومراقبة الأدوات الموجودة في المنزل التي يمكن أن تُستخدم في أذى النفس، مثل السكاكين، وكذلك حفظ الأدوية في درج خاص وعدم ترك المراهق بمفرده في الغرفة لفترات طويلة (بشكل غير مباشر) والتحكم في وقت شاشة الأجهزة الإلكترونية، وتمكن مشاهدة جماعية للتلفاز لبرنامج مفضل لدى الطفل مع تجنب نشرات الأخبار كلما أمكن، وإشاعة جو من المرح في المنزل والتركيز على الدور المهم الذي تلعبه اللقاحات في الوقاية من المرض وقرب القضاء عليه. كما يمكن سؤال المراهق عن الأحاديث التي تتردد بينه وبين أصدقائه حول الجائحة وتفنيد الأخبار السلبية.
* استشاري طب الأطفال


العالم الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة