كيف تستعد لموعد تلقي اللقاح المضاد لـ«كورونا»؟

كيف تستعد لموعد تلقي اللقاح المضاد لـ«كورونا»؟

الخميس - 10 شهر رمضان 1442 هـ - 22 أبريل 2021 مـ
مواطنون ينتظرون أدوارهم للحصول على اللقاح المضاد لـ«كورونا» في كمبوديا (رويترز)

بعد شهور من الانتظار، يقترب الكثيرون حول العالم من المواعيد المخصصة للحصول على اللقاح المضاد لفيروس «كورونا».

ولا يقتصر يوم التطعيم على تناول الجرعة نفسها فقط، بل قد يكون هناك إمكانية الانتظار في الطابور وحالات الطقس الدافئة أو الباردة المحتملة والكثير من المشاعر الأخرى. لذا، جمعت شبكة «إيه بي سي نيوز» بعض النصائح الاحترافية السريعة حول كيفية الاستعداد لموعد تناول اللقاح عندما يحين دورك.

* ما الذي عليك فعله أو تجنبه

- ارتدِ ملابس مريحة: ارتدِ الأحذية المريحة حيث قد يكون الوقوف والمشي طوال العملية ضرورياً. أيضاً، كن مستعداً لإظهار الجزء العلوي من ذراعك عندما يحين وقت الحقن. يختار معظم الناس الحقن في الذراع التي لا يكتبون بها في حال أصيبوا بألم مؤقت.

- ابدأ يومك بوجبة جيدة، فمن المهم أن تشعر بالشبع قبل الذهاب إلى موعدك لأخذ اللقاح، وأحضر زجاجة مياه إضافية، حيث إن ضغوط التجربة أحياناً أو الانتظار لوقت طويل قد يساهمان في جعل الناس يشعرون بالدوار.

ويوصي الأطباء بتجنب الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين أو مضادات الهيستامين قبل أخذ الحقنة.

وقال الدكتور جون براونشتاين، كبير مسؤولي الابتكار في مستشفى بوسطن للأطفال: «يحاول بعض الأشخاص تقليل الآثار الجانبية للقاح، لكننا لا نعرف مدى تأثير هذه الأدوية على فعالية اللقاح. عندما يكون لديك آثار جانبية، فإن ما تشعر به هو محاولة جسمك لبناء المناعة».

وأضاف براونشتاين: «بعد اللقاح، قد يرغب الناس في المحاولة والاستعداد لأخذ يوم أو يومين كاستراحة من العمل».

إذا ظهرت عليك آثار جانبية بعد اللقاح، فلا بأس من تناول «تيلينول» أو «آدفيل» أو بعض الأدوية الأخرى التي لا تستلزم وصفة طبية.

* ما الآثار الجانبية النموذجية؟

- قال براونشتاين: «الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً هي تلك التي يمكن أن تحصل عليها أيضاً من لقاحات أخرى: حمى خفيفة، صداع، تعب أو آلام في المفاصل، أو ألم أو تورم في موقع اللقاح. لا يوجد شيء غير عادي في أي منها... قد تكون هناك اختلافات طفيفة بين أنواع اللقاحات، لكنها بشكل عام متسقة إلى حد كبير».

وقد تتطور هذه الأعراض الخفيفة خلال اليومين الأولين ويجب أن تكون مؤقتة.

قد يلاحظ بعض الأشخاص أيضاً ظهور طفح جلدي مثير للحكة على ذراعهم، حيث تم تطعيمهم، والذي تمت تسميته بـ«ذراع كوفيد». لا تزال مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها توصي الأشخاص الذين يُظهرون هذه الحالة بالحصول على جرعتهم الثانية في الموعد المحدد.

من المهم أن تتذكر أن المشكلات الصحية طويلة المدى الناتجة عن لقاح «كورونا» مستبعدة للغاية. وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض، فإن معظم الأشخاص الذين يعانون من آثار جانبية يصابون بها في غضون ستة أسابيع من تلقيهم اللقاحات.

*متى عليك الشعور بالقلق؟

- حذر براونشتاين من أنه «إذا عانيت من تلك الآثار الجانبية الخطيرة النادرة للغاية، يجب أن تتحدث مع طبيبك، وقد تشمل هذه الأعراض الصداع المستمر والطفح الجلدي في كامل الجسم والتورم وآلام البطن وألم الساق، وضيق التنفس... هذه هي الأعراض التي يجب عليك الاتصال بطبيبك من أجلها».

وقال الدكتور ريتشارد شلينبرغر، مدير برنامج الطب الباطني المساعد في مستشفى سانت جوزيف ميرسي: «نحن نراقب الجميع لمدة 15 دقيقة بعد تلقيهم اللقاح، لرصد الحساسية المفرطة، لكن هذا الخطر منخفض للغاية».

وتعتبر الحساسية المفرطة نوعاً من ردود الفعل التحسسية الشديدة التي تتميز بمشاكل في التنفس والضعف، والشحوب، وسرعة ضربات القلب، والدوخة.

وأضاف شيلينبرغر: «نرى بالتأكيد آثاراً جانبية، لكن لم يكن هناك شيء خطير. من بين أكثر من 10 آلاف جرعة من المحتمل أن نكون قد أعطيناها، لم نشهد أي ردود فعل خطيرة أو حساسية مفرطة».

وتأكد من إحضار بطاقة اللقاح الخاصة بك إلى المنزل والتقط صورة لها وقم بتخزينها في مكان آمن. سيساعد ذلك في أن يكون لديك دليل على التطعيم، وتعتبر البطاقة طريقة لتذكيرك باللقاح الذي تلقيته وتاريخ الجرعتين ومواعيد المتابعة المطلوبة.


أميركا أخبار أميركا الصحة الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة