ارتباك حوثي وتضارب حول الإطاحة بحاكم اليمن الفعلي

ارتباك حوثي وتضارب حول الإطاحة بحاكم اليمن الفعلي

محافظ لحج لـ («الشرق الأوسط»): «أنصار الله» أعادوا الإرهاب للبلاد
الجمعة - 2 جمادى الأولى 1436 هـ - 20 فبراير 2015 مـ
سيدتان تطلعان على الموقع الذي انفجرت فيه عبوة ناسفة أسفرت عن إصابة 3 هنود في صنعاء أمس (إ.ب.أ)

ساد ارتباك في أوساط حركة «أنصار الله» الحوثية في اليمن مع تضارب في الأنباء حول الإطاحة بمحمد علي الحوثي، رئيس ما يسمى بـ«اللجنة الثورية العليا» والحاكم الفعلي بالبلاد، من قبل زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، وتعيين يوسف الفيشي محله.

وأفادت مصادر بأن زعيم الحوثيين أقال رئيس اللجنة الثورية العليا لتعثره في إدارة الأزمة الحالية ودعوة القوى السياسية اليمنية إلى القصر الجمهوري للحوار، بينما أشارت مصادر أخرى إلى رفض الحاكم الفعلي لليمن قرار الإقالة، غير أن صالح الصماد، رئيس المجلس السياسي لحركة «أنصار الله» الحوثية، نفى لاحقا لـ«الشرق الأوسط» صحة إقالة محمد علي الحوثي.

ومنذ الإعلان عن هوية محمد علي الحوثي في 6 فبراير (شباط) الحالي وهو يمارس صلاحيات الرئيس رسميا من القصر الجمهوري بصنعاء، ويعد من القادة العسكريين الميدانيين لحركة «أنصار الله». وتشير معلومات إلى أنه «المسؤول الأول» عن عمليات المداهمة والسيطرة على الوزارات والمؤسسات و«نهب» أختامها ووثائقها و«تهديد» الوزراء عقب اجتياح الحوثيين للعاصمة صنعاء.

إلى ذلك، قال أحمد عبد الله المجيدي، محافظ منطقة لحج اليمنية الجنوبية، في حوار مع «الشرق الأوسط» إن صحة الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي في خطر، مؤكدا أنه «رجل يحتضر». وشدد المجيدي على أن «أنصار الله» أعادوا الإرهاب إلى اليمن، وهيأوا الأرضية الملائمة لتوسع نشاطات المنظمات الإرهابية.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة