مياه الصنبور أم المعبأة... أيهما أفضل للصحة؟

مياه الصنبور أم المعبأة... أيهما أفضل للصحة؟

الأربعاء - 9 شهر رمضان 1442 هـ - 21 أبريل 2021 مـ
المياه الملوثة قد تسبب مشكلات صحية خطيرة للإنسان (رويترز)

عندما تكون المياه نظيفة وآمنة، فإنها تعد أفضل شيء يمكن أن يشربه الإنسان. فهي جيدة لصحة الأسنان والجلد وتساعد على التحكم في الوزن وكذلك على القدرة على التفكير السليم.
لكن في حال تلوث مياه الشرب بالبكتيريا أو المعادن الثقيلة أو غيرها من المواد الضارة، فإنها قد تسبب مشكلات صحية خطيرة للإنسان من ضمنها تلف الدماغ والعقم والسرطان.
وفي دراسة نُشرت في مجلة «ساينتفك أميركان» العلمية، أجرى باحثون تابعون لجامعة «نورث وسترن» الأميركية اختبارات استمرت لسنوات على مياه الصنبور في عدد من الولايات الأميركية، ليجدوا أن أغلبها يحتوي على عناصر خطيرة من ضمنها الرصاص والنحاس والزرنيخ والفلورايد.
وأشار الباحثون إلى أن الكثير من الأطفال يتعرضون دون علم لأضرار مدى الحياة من سُمية هذه العناصر، خصوصاً الرصاص.
كما لفت فريق الدراسة إلى ما حدث في عام 2016 حين أعلن الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، حالة الطوارئ في مدينة فلينت بولاية ميشيغان بعد تلوث المياه بالرصاص المتحلل من الأنابيب.
وأكدت الدراسة أن جودة المياه العالمية تعرضت للخطر بسبب مجموعة من الكوارث، من بينها البنية التحتية الفاشلة، والحرائق الهائلة، وتدفق مياه الصرف الصحي إلى البحار والأنهار، وزيادة استخدام المواد الكيميائية.
من جهة أخرى، أكد الباحثون أن المياه المعبأة ليست آمنة تماماً، حيث إن تغليفها البلاستيكي قد يتسبب في أمراض ومشكلات صحية أيضاً. فالجرعات الصغيرة من مادة البولي إيثيلين تيريفاثاليت التي تُصنع منها الزجاجات البلاستيكية قد تسبب الدوار وفتور النشاط الوظيفي، فيما قد تؤدي الجرعات الكبيرة منها إلى القيء والغثيان وربما السرطان.
وأشار الباحثون في دراستهم إلى ضرورة معرفة مدى جودة المياه قبل شربها لمعرفة ما إذا كانت بحاجة إلى الترشيح.
ونظراً لأن اختبارات سلامة المياه الحالية لا تزال غير متاحة لمعظم الناس، فإن الباحثين القائمين على الدراسة أكدوا أنهم يستهدفون جعلها متاحة وسهلة الاستخدام للجميع مثل اختبارات الحمل، بحيث يمكن نشرها بسهولة في المنازل ومراكز الرعاية والمدارس.
ويعمل الباحثون على تطوير نوع من اختبارات سلامة مياه الشرب يكون سريعاً ورخيصاً ودقيقاً.
وقالت سيرا يونغ، المؤلفة الرئيسية للدراسة: «القصد من ذلك هو تطوير اختبار يمكن لغير العلماء استخدامه بسهولة؛ ويكون بسعر معقول ويعطي نتائج في غضون ساعة لمن هم في أمسّ الحاجة إليها».
إلا أن يونغ أشارت إلى أن تطوير هذا الاختبار سيستغرق وقتاً طويلاً، مؤكدة أنه «لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به لضمان أن تكون الاختبارات سهلة الاستخدام إلى أقصى حد».


أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة