أميركا تدخل سباق الطاقة المتجددة مع الصين

أميركا تدخل سباق الطاقة المتجددة مع الصين

في إطار المنافسة الاستراتيجية الثنائية الطويلة الأمد
الأربعاء - 9 شهر رمضان 1442 هـ - 21 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15485]
تشير التصريحات الرسمية الأميركية إلى أن الولايات المتحدة عازمة على خوض منافسة حتمية مع الصين في نطاقات الطاقة المتجددة (رويترز)

سلطت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية الضوء على تصريحات وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الأخيرة، التي قال فيها إن الاستثمار في الطاقة المتجددة أمر حتمي للتنافس الأميركي مع الصين، وذلك قبل يومين من انعقاد «قمة المناخ» في البيت الأبيض، حيث يأمل قادة واشنطن في إعادة تأكيد تأثير الولايات المتحدة عالمياً على سياسات المناخ.
وأفادت الصحيفة، في تعليق لها بهذا الشأن، بأن بلينكن حذر أيضاً في تصريحاته من أن «تتخلف» الولايات المتحدة عن الصين فيما يخص الاقتصاد الأخضر، مشيراً إلى أن الصين تمتلك نحو ثلث براءات اختراع الطاقة المتجددة في العالم، وهي أكبر منتج ومصدر للألواح الشمسية وتوربينات الرياح والبطاريات والسيارات الكهربائية في العالم. وقال: «من الصعب تخيل فوز الولايات المتحدة في المنافسة الاستراتيجية طويلة الأمد مع الصين إذا لم نتمكن من قيادة ثورة الطاقة المتجددة».
وتعقيباً على ذلك، قالت «فاينانشيال تايمز» إن تعليقات بلينكن في هذا الشأن تسلط الضوء على المخاطر التي تواجه أكبر اقتصادين في العالم في الاستجابة لأزمة المناخ.
وأشارت إلى تعهد الرئيس الصيني شي جينبينغ بأن تصل بلاده إلى صافي انبعاثات كربون صفري بحلول عام 2060؛ حيث تتنافس بكين لأن يُنظر إليها على أنها رائدة في مفاوضات المناخ العالمية. وفي الوقت نفسه، قالت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إنها تسعى إلى «إعادة الدخول في معركة المناخ»، بهدف تحقيق صافي انبعاثات صفري بحلول عام 2050، وذلك بعد 4 سنوات سحبت خلالها إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب الولايات المتحدة من «اتفاقية باريس للمناخ»، وتراجعت عن القوانين والالتزامات الخاصة بخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري... ولذلك أكد بلينكن أنه إذا لم تلحق الولايات المتحدة باستثمارات الطاقة النظيفة،
فإنها «ستهدر فرصة مهمة لتشكيل مستقبل المناخ في العالم بطريقة تعكس مصالحنا وقيمنا، وسنفقد عدداً لا يحصى من الوظائف للشعب الأميركي».
وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن الرئيس بايدن، الذي أعاد الولايات المتحدة إلى «اتفاق باريس» في أول يوم له بمنصبه، يستعد لاستضافة 40 من قادة العالم في قمة مناخية افتراضية ستعقد يومي الخميس والجمعة المقبلين، لمناقشة تعزيز أهداف الانبعاثات قبل «مؤتمر المناخ» ضمن الدورة السادسة والعشرين لـ«مؤتمر الأطراف» التابع للأمم المتحدة، المقرر عقدها في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
من جانبه، تعهد جون كيري، المبعوث الأميركي لشؤون المناخ، في نهاية الأسبوع الماضي، بأن تتعاون الولايات المتحدة مع الصين لمعالجة قضايا تغير المناخ، رغم التوترات المتزايدة بين الدولتين الكبيرتين على المستويين السياسي والتجاري، غير أن القمة المقبلة تعدّ جزءاً من جهود بايدن لعرض سياسات الطاقة الخضراء الجديدة، حيث تسعى الإدارة الأميركية إلى توليه زمام قيادة المنافسة طويلة الأمد مع الدولة الآسيوية.
لذلك صب بلينكن اهتمامه على شؤون الاقتصاد الأخضر، وأن قيمة السوق العالمية للطاقة المتجددة من المتوقع أن تصل إلى 2.15 تريليون دولار بحلول عام 2025، وأن «هذا يزيد على 35 ضعف حجم السوق الحالية لمصادر الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة»، مضيفاً أن قطاعي الطاقة الشمسية وطاقة الرياح كانا من بين القطاعات الأسرع نمواً في سوق الوظائف في أميركا.


أميركا الصين العلاقات الأميركية الصينية الطاقة المتجددة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة