فلورنتينو بيريز... النافذ المحنك في السياسة والاقتصاد وكرة القدم

فلورنتينو بيريز... النافذ المحنك في السياسة والاقتصاد وكرة القدم

الثلاثاء - 8 شهر رمضان 1442 هـ - 20 أبريل 2021 مـ
الرئيس النافذ لنادي ريال مدريد الإسباني فلورنتينو بيريز (د.ب.أ)

سياسة، اقتصاد، كرة قدم... يلعب الرئيس النافذ لنادي ريال مدريد الإسباني فلورنتينو بيريز على حلبات الرياضة كافة، ويحمل شارة قائد «الدوري السوبر الأوروبي لكرة القدم» الانفصالي عن «دوري الأبطال» وفتيل بداية حرب مع الاتحاد القاري «يويفا».
قال الرئيس الأول لهذه المسابقة المنشقة والتي أنشأها 12 من كبار أندية القارة العجوز، في بيان: «سنساعد كرة القدم على جميع المستويات لنرفعها إلى المكان الذي تستحقه».
وفي حديث مع برنامج «إل تشيرينغيتو» التلفزيوني ليل الاثنين، عدّ الإسباني أن «النظام الجديد لدوري الأبطال سيبدأ في عام 2024»، وإلى حينه «ستكون الأندية قد ماتت».
وأضاف الرجل؛ البالغ 74 عاماً: «على كرة القدم أن تتغيّر»، مضيفاً أنه «من المستحيل» أن تُطرد الأندية من البطولات الأوروبية المنضوية تحت «يويفا».
وجهٌ جادٌ وأخلاقٌ حميدة؛ الشخص الذي غالباً ما ينادونه باسمه الأول «فلورنتينو» هو أحد أكثر الرجال نفوذاً في البلاد.
يرأس «البيت الأبيض» في ريال مدريد حيث أعيد انتخابه رئيساً الأسبوع الماضي بالتزكية، وحقق النادي في حقبته لقب الدوري المحلي في 5 مناسبات، ودوري الأبطال 6 مرات، مكرساً نفسه زعيماً لأوروبا، وهو يتولى منذ عام 1997 منصب رئاسة شركتي «بي تي بي» و«إيه سي إس» المختصة بأعمال البناء، وهي مجموعة يبلغ حجم مبيعاتها نحو 35 مليار يورو.
تحت قيادته، احتشدت النخبة السياسية والاقتصادية قبل جائحة فيروس «كورونا» في مقاعد كبار الشخصيات بملعب «سانتياغو برنابيو» في العاصمة الإسبانية، حيث يُنظر إليهم على أنهم يبرمون صفقات تجارية. دافع عن نفسه في مقابلة تلفزيونية عام 2014 عادّاً أنها «مجرد كليشيهات»، مضيفاً: «نتحدث عن كرة القدم...».
وصل إلى الرئاسة أول مرة في يوليو (تموز) من عام 2000 وأقسم حينها على جعل ريال مدريد علامة تجارية عالمية وإنعاش اقتصاد النادي.
بدأت حينها حقبة الـ«غالاكتيكوس» التي ضمت أبرز نجوم عالم المستديرة؛ ففي الصيف الذي وصل فيه، تعاقد مع البرتغالي لويس فيغو من الغريم التقليدي برشلونة مقابل 58 مليون يورو، وكان رقماً خيالياً في تلك الفترة.
في العام التالي، ضم الفرنسي زين الدين زيدان، المدرب الحالي للفريق، والبرازيلي رونالدو أفضل لاعب في العالم عام 2002، ومن ثم الإنجليزي ديفيد بيكام في 2003.
أبرم بيريز؛ الذي اشتهر بأنه مبذر للأموال، بعض أغلى الصفقات في تاريخ كرة القدم، لكنه تمكن في كثير من الأحيان من جعلها مربحة بفضل حنكة وذكاء في التسويق.
استقال في عام 2006 بعد انتقادات لطريقة إدارته النادي التي ركزت بشكل كبير على التسويق في ظل غياب لقب كبير عن خزائنه بين 2003 و2007، قبل أن يعود إلى منصبه في عام 2009.
أنفق في غضون أسابيع قليلة أكثر من 240 مليون يورو لتعزيز صفوف الفريق من خلال التعاقد مع البرتغالي كريستيانو رونالدو من مانشستر يونايتد الإنجليزي والبرازيلي كاكا من ميلان الإيطالي، آخر لاعبَين متوَجين بجائزة الكرة الذهبية في حينها.
رغم ثروة تقدرها مجلة «فوربس» بـ2.3 مليار دولار، يؤكد فلورنتينو بيريز عدم تمسّكه بالمال، حيث يَعدّ الابن الذي نشأ برعاية والدٍ عمل في صناعة العطور، أن القيم تكمن في «الحياة الطبيعية» و«العمل».
تخرّج المهندس الشاب في جامعة العلوم التطبيقية بمدريد، وسرعان ما ذاق طعم النفوذ.
بين عامي 1976 و1982، كان ناشطاً في حزب «اتحاد الوسط الديمقراطي» التابع لرئيس الحكومة أدولفو سواريز، تعرف على مجال إدارة الأعمال عندما شغل منصب نائب عمدة مدريد، ثم مدير البنية التحتية في وزارة النقل. لكن عندما لم يفز الحزب الليبرالي والوسطي الجديد الذي كان أحد مسؤوليه، بأي مقعد في البرلمان عام 1986، ترك السياسة.
في عام 1983، اشترى مع أصدقائه بسعر منخفض شركة بناء تواجه صعوبات مالية.
وبعد كثير من عمليات الدمج والاستحواذ، وُلدت شركة «إيه سي إس» العملاقة في عام 1997 حيث تولى بيريز منصب الرئيس الأول فيها، حين كانت إسبانيا تستثمر المليارات في مشاريع البناء بفضل الأموال الأوروبية بشكل خاص.
مفاوض ماهر، موهوب جداً في العلاقات العامة، غالباً ما لعب بيريز دوراً وسطياً في التعاون بين القطاعين العام والخاص.
قام في عام 2001 بـ«ضربة معلّم» عندما كان رئيساً لريال مدريد؛ إذ باع الملاعب في المركز التدريبي الخاص للنادي للمدينة مقابل 480 مليون يورو، وحصلت شركته في المقابل على حق بناء 3 من 4 ناطحات سحاب لمركز أعمال في هذا الموقع.


اسبانيا أخبار اسبانيا الكرة الاسبانية كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة