الدنمارك تعيش صدمة الهجوم على المركز الثقافي اليهودي

الدنمارك تعيش صدمة الهجوم على المركز الثقافي اليهودي

الحرس السويسري في الفاتيكان في جهوزية لمواجهة أي تهديد إرهابي
الخميس - 1 جمادى الأولى 1436 هـ - 19 فبراير 2015 مـ رقم العدد [ 13232]
رئيسة وزراء الدنمارك هيلي تورنينغ شميت تمسح دموعها خلال دفن الضحية اليهودي دان أوزان في كوبنهاغن أمس(أ.ب)

لا تزال الدنمارك تحت وقع الصدمة جراء الهجومين اللذين شهدتهما خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، بينما دفنت أمس أحد الضحيتين وهو يهودي في الـ37، سقط برصاص القاتل في جريمة طرحت مرة جديدة أسئلة حول أمن اليهود في أوروبا. فالتحقيق يتقدم وشرطة كوبنهاغن أكدت هوية القاتل عمر الحسين الدنماركي الفلسطيني الأصل. وأعطت قوات الأمن توضيحات عن كيفية تنفيذ الهجومين اللذين أوقعا قتيلين و5 جرحى. وقد خرج هؤلاء الأخيرون جميعهم من المستشفى الثلاثاء.
وكان المهاجم البالغ من العمر 22 عاما حاول من دون نجاح اقتحام المركز الثقافي الذي هاجمه «من مداخل أخرى غير المدخل الرئيسي» بحسب بيان للشرطة. وأطلق 28 طلقة من بندقية إم 95 عثر عليها المحققون بعد ذلك في حي ميلنرباركن للمساكن الشعبية حيث نشأ. وأودت إحدى الرصاصات بحياة ضحيته الأول الذي قتل في شارع مجاور.
وعندما سقط هو نفسه قتيلا قبل فجر الأحد كان يحمل مسدسين من عيار 7.5 ملم و9 ملم وهما السلاحان اللذان استخدمهما قبل بضع ساعات أثناء الهجوم الثاني خارج الكنيس على ما أوضح المحققون. وأكدت وسائل إعلام دنماركية أن الشرطة أطلقت النار 30 مرة على الحسين. وأفادت الصحف السويدية أن عنصري الشرطة السويدية المكلفين بتأمين سلامة لارس فيلكس الرسام الكريكاتوري، والعدو اللدود للإسلاميين لرسومه المسيئة للنبي محمد التي نشرت في 2007، هما اللذان ردا أثناء الهجوم على المركز الثقافي. وأوضح شرطي لصحيفة «سيدسفنسكان» أن «أحدهما أفرغ كل رصاصاته على المهاجم وأنهى الهجوم». وأضاف أن «الشرطيين اعتقدا في البداية أنهما أصابا المهاجم، لكنه ربما كان يرتدي سترة واقية من الرصاص». ثم ولى الحسين بعد ذلك هاربا بسيارة.
ودفن دان أوزان الذي قتل برصاصة في الرأس أمام الكنيس، أمس، في مقبرة يهودية في العاصمة الدنماركية. وعبرت الطائفة اليهودية لصحيفة «يلاندز - بوستن» عن أسفها لعدم تعزيز التدابير الأمنية حول مؤسساتها بعد هجمات باريس التي استهدفت إحداها متجرا يهوديا. وهكذا «قبل عطلة نهاية الأسبوع لم يكن هناك شرطيون أمام المتحف اليهودي»، كما أكدت مديرة الموقع جان لولاسن. ولا يزال الرصيف أمام الكنيس الذي يقوم شرطيون مسلحون بحراسته، مغطى، حتى أمس، بالأزهار والشموع. ولم تلق دعوات رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ليهود أوروبا إلى الهجرة لإسرائيل، آذانا صاغية لدى اليهود الدنماركيين وسط تظاهرات التضامن معهم. وقال يبي يول، أحد ممثلي الطائفة اليهودية، لوكالة الصحافة الفرنسية: «إننا يهود دنماركيون، لكننا دنماركيون ولن يدفعنا الرعب للرحيل إلى إسرائيل».
وكان نتنياهو خاطب يهود أوروبا قائلا: «إسرائيل هي موطنكم. نحن مستعدون لاستيعاب هجرة جماعية من أوروبا»، مضيفا: «لكل يهود أوروبا أقول: إسرائيل تنتظركم بذراعين مفتوحتين».
وقد وجهت انتقادات إلى أجهزة الاستخبارات الدنماركية لموقفها، لأنها أخطرت في سبتمبر (أيلول) إلى «خطر تطرف» منفذ الهجومين عندما كان في السجن، لكنها اعتبرت أن لا شيء يحمل على «الاعتقاد بأنه كان يخطط لهجوم». واعتبر ماغنوس رانستورب، الخبير في مسائل الإرهاب، لصحيفة «برلينغسكي»: «كان الأولى بهم أن يردوا على مستويات عدة. أقله كان الأجدر بأجهزة الاستخبارات الدنماركية أن تذهب لرؤية (الحسين) شخصيا من أجل تقييم المخاطر».
وعندما تحدث للمرة الأولى بشأن الذهاب للقتال في سوريا كان الشاب يمضي عقوبة بالسجن في قضية اعتداء بسكين. وطالبت أحزاب المعارضة اليمينية، أمس، بتعزيز وسائل مكافحة الإرهاب.
من جهته، أقر القائد الجديد للحرس السويسري في الفاتيكان، كريستوف غراف، أن اعتداءات الإسلاميين وتهديداتهم في الأشهر الأخيرة في أوروبا دفعت إلى «رفع مستوى الحراسة» في دولة الفاتيكان. وأكد قائد هذه الكتيبة من الجيش المكلفة مع قوة الدرك الفاتيكانية بحماية الحبر الأعظم لصحيفة «ايل جورنالي»، أن «ما حدث في باريس مع (شارلي إيبدو) يمكن أن يحدث أيضا في الفاتيكان، ونحن مستعدون للتدخل من أجل الدفاع عن البابا فرنسيس».
وأضاف: «نطلب من جميع الحرس السويسري أن يكونوا أكثر تيقظا، وأن يقوموا بمراقبة تحركات الأشخاص بدقة»، مشيرا إلى أن «جهاز الاستخبارات وحده يمكنه أن يقدم معلومات محددة عن أي خطر محتمل». وأكد القائد الذي تسلم مهامه في مطلع السنة: «إننا منظمون بشكل جيد مع الدرك الذين هم أيضا في جهوزية». وبحسب وسائل الإعلام الإيطالية، فإن سلفه فصل بسبب أسلوبه الذي اعتبر متسلطا وصارما. ويعد أسلوب الحبر الأعظم الأرجنتيني الذي يفضل التواصل المباشر بأنه «لا يسهل مهمتهم»، لكن البابا فرنسيس، كما قال قائد الحرس، «لا يحب أيضا أن يقترب منه الناس والجهاز الأمني كثيرا. نحترم هذا الطلب ونبقى على مسافة أبعد».
ويعتمد الجهاز الأمني التابع للبابا في الفاتيكان وخارجها على الدرك الفاتيكاني الذي يعد 150 رجلا.
وتأسست قوة الدرك في القرن التاسع عشر، وتعمل بوسائل معلوماتية حديثة مع الدرك والاستخبارات الإيطالية. وتحظى منذ 2008 بمجموعة للتدخل السريع مدربة على مكافحة الإرهاب.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة