بايدن: لسنا مستعدين لتقديم تنازلات كبيرة

بايدن: لسنا مستعدين لتقديم تنازلات كبيرة

الأحد - 6 شهر رمضان 1442 هـ - 18 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15482]
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن أنه «من السابق لأوانه» معرفة ما إذا كانت المحادثات غير المباشرة التي بدأتها الولايات المتحدة مع إيران ستؤدي إلى عودة البلدين إلى «الامتثال الكامل» للاتفاق النووي. غير أنه أشار إلى أنه «لا يريد تقديم تنازلات كبيرة» رابطاً ذلك بخروج إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب منه عام 2018.
وقال الرئيس الأميركي خلال مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا في واشنطن: «نحن لا نؤيد ولا نعتقد أنه من المفيد على الإطلاق أن تقول إيران إنها ستتحرك للتخصيب بدرجة 60 في المائة»، مذكراً بأن ذلك «مخالف للاتفاق» النووي. وأضاف أنه «على رغم كل شيء، فنحن راضون بأن إيران تُواصل الموافقة على الانخراط في مناقشات مباشرة معنا ومع شركائنا في شأن كيفية التحرك إلى الأمام وما هو ضروري للسماح لنا بالعودة إلى خطة العمل المشتركة الشاملة، ولكي نعود طرفاً فيها مرة أخرى، والتي ما كان ينبغي أبداً أن نخرج منها - برأيي - من دون تقديم تنازلات أنا لا أريد البتة تقديمها». وأشار إلى أن المشاورات لا تزال جارية منذ الأسبوع الماضي في فيينا، قائلاً إنه «من السابق لأوانه الحكم على النتيجة، لكننا مستمرون في النقاش».
ولمح مسؤولون أميركيون إلى أن المبعوث الخاص لإيران روبرت مالي أبدى استعداداً لإزالة نحو 700 من نحو 1500 سلة عقوبات فرضتها الإدارة السابقة على إيران، وهي مرتبطة بصورة رئيسية بالاتفاق النووي، بيد أن بعضها وضع تحت عناوين مختلفة «كي تجعل من الصعوبة بمكان على أي إدارة مستقبلية العودة إلى خطة العمل». ولم تتأكد هذه التسريبات بتصريحات علنية من المسؤولين عن ملف المفاوضات مع إيران. يرى بايدن أن سياسة «الضغوط القصوى» التي اعتمدها ترمب ضد إيران كانت «فاشلة».
وكذلك أفادت الناطق باسم البيت الأبيض جين ساكي بأنه بصرف النظر عما تعلنه طهران، فإن واشنطن «تأخذ على محمل الجد إعلان إيران الاستفزازي» في شأن تخصيب اليورانيوم بدرجة 60 في المائة. وقالت إنه «يجب على مجموعة 5 + 1» للدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، أي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين بالإضافة إلى ألمانيا أن «تتحد في رفض هذه الخطوة»، التي تضاعف «التشكيك في جدية إيران فيما يتعلق بالمحادثات النووية وتؤكد على ضرورة العودة إلى الامتثال المتبادل». وكررت أن محادثات فيينا «صعبة وطويلة»، مضيفة: «لا نزال نشعر بأنها خطوة إلى الأمام في التحرك (...) لإيجاد طريق إلى الأمام».


أميركا النووي الايراني جو بايدن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة