النفط يواصل التحليق مع انتعاش الطلب

النفط يواصل التحليق مع انتعاش الطلب

ترقب وصول برنت إلى 70 دولاراً
السبت - 5 شهر رمضان 1442 هـ - 17 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15481]

واصلت أسعار النفط مكاسبها، الجمعة، وتمضي على مسار تحقيق ربح أسبوعي بنحو 7 في المائة، مع تحسن آفاق الطلب على الخام، وتعافٍ اقتصادي قوي في الصين والولايات المتحدة، مما بدد أثر المخاوف بشأن زيادة الإصابات بـ«كوفيد – 19».
وبحلول الساعة 0551 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 30 سنتاً أو ما يعادل 0.5 في المائة إلى 67.24 دولار للبرميل، عقب أن زادت 36 سنتاً الخميس. وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 28 سنتاً أو ما يعادل 0.4 في المائة إلى 63.74 دولار للبرميل، بعد أن ارتفعت 31 سنتاً الخميس.
وقالت وحدة تابعة لمجموعة النفط والغاز الكبرى، شركة البترول الوطنية الصينية، إنه من المتوقع نمو صافي واردات الصين من النفط الخام في 2021 بواقع 3.4 في المائة في العام الجاري، مقارنة مع 2020 إلى نحو 11.2 مليون برميل يومياً.
وأعلنت الصين عن قفزة قياسية بواقع 18.3 في المائة في النمو الاقتصادي في الربع الأول من تراجع ناجم عن فيروس كورونا في وقت سابق من العام الماضي، بيد أن وتيرة النمو من المتوقع أن تسجل اعتدالاً في وقت لاحق من العام.
وقال جاستن سميرك، كبير خبراء الاقتصاد لدى «وستباك»، إن التعافي القوي للاقتصادات في أنحاء العالم وقيود الإمدادات التي تفرضها أوبك وحلفاؤها، المجموعة المسماة «أوبك+»، وكذلك رد الفعل الحذر لمنتجي النفط الأميركي على ارتفاع الأسعار كل هذا يدعم السوق. وأضاف: «ما زلنا نعتقد أن ثمة احتمالاً واضحاً بأن ترتفع الأسعار إلى 70 دولاراً للبرميل قبل أن نرى تراجعاً أكثر أهمية».
وقال إنه كلما استمرت الأسعار مرتفعة لوقت أطول، عاد المزيد من الإمدادات إلى السوق على الأرجح، وإن مخاطر ارتفاع حالات «كوفيد – 19» في أماكن مثل الهند وأوروبا قد تقود الأسعار في نهاية المطاف للنزول.
وفي الوقت الحالي، تلقى السوق الدعم من قفزة قوية لمبيعات التجزئة الأميركية، وانخفاض في طلبات إعانة البطالة ومؤشرات على سير المزيد من السيارات على الطرقات في أكبر اقتصاد في العالم.
من جهة أخرى، ذكرت وكالة «إنترفاكس» للأنباء أن نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك قال، الجمعة، إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها سيعيدون إنتاج النفط في الفترة بين مايو (أيار) ويوليو (تموز). وأضاف أن وزارة الطاقة الروسية مستعدة لدعم قيود تصدير على المنتجات النفطية بهدف تعزيز السوق المحلية.
واتفقت وزارتا الطاقة والمالية في روسيا على أنه اعتباراً من الأول من مايو المقبل، يتم خفض السعر الأساسي في صيغة التخفيضات الضريبية للوقود، بمقدار 4 آلاف روبل للطن بدلاً من 2700 روبل للطن، في ظل تراجع قيمة العملة الروسية، حسبما أفادت صحيفة «كوميرسانت» الروسية، نقلاً عن مصادر مطلعة طلبت عدم الكشف عن هويتها.
وتشير وكالة «بلومبرغ» إلى أن روسيا قدمت ضريبة وقود متوازنة لتخفيف تأثير تقلب أسعار النفط العالمية على أسعار الوقود المحلية. ويتم تعويض المنتجين من الميزانية الاتحادية إذا تجاوز سعر صافي الصادرات سعر الوقود المحلي الأساسي. أما إذا كان صافي الصادرات أقل من سعر الوقود المحلي، يدفع المنتجون ضريبة إضافية.
ونقلت «كوميرسانت»، في تقريرها عن نائب وزير المالية الروسي، أليكسي سازانوف، القول إن الوزارة تسعى إلى تعويض الإنفاق المرتفع من الميزانية جزئياً عن طريق زيادة ضريبة استخراج المعادن. وكشفت الصحيفة عن وجود خلاف مع وزارة الطاقة بشأن مستوى الزيادة.


العالم الإقتصاد العالمي نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة