القيادة السعودية تدعم منصة «إحسان» الخيرية بـ30 مليون ريال

القيادة السعودية تدعم منصة «إحسان» الخيرية بـ30 مليون ريال

السبت - 5 شهر رمضان 1442 هـ - 17 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15481]

قدّم خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، تبرعاً سخياً بمبلغ 20 مليون ريال للأعمال الخيرية وغير الربحية من خلال منصة «إحسان» التي تم إطلاقها مؤخراً كبوابة تقنية متكاملة تسهم في حوكمة وإدارة التبرعات واستدامتها، كما قدم الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي تبرعاً سخياً كذلك بمبلغ 10 ملايين ريال، وذلك امتداداً لعطائهما الكبير للحملة الوطنية للعمل الخيري.
ورفع الدكتور عبد الله الغامدي رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الصناعي (سدايا)، شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين على هذا التبرع السخي الذي يؤكد اهتمام قيادة البلاد بتلمس احتياجات المواطنين، وبذل العطاء، والإنفاق في سبل الخير كنهج ثابت جُبلت عليه، ونبراس يقتدى به، مثمناً كذلك عالياً التبرع الكريم الذي قدمه ولي العهد لأعمال الخير في منصة «إحسان»، وأضاف: «يقدم خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد بتبرعهما مثالاً يُحتذى في دعم الأهداف الخيرية وغير الربحية من خلال منصة إحسان، التي تعد النافذة الموحدة لكل أشكال التبرعات».
وأكد أن المملكة لطالما احتلت موقع الريادة العالمية في مجال العمل الخيري، لافتاً إلى أن اهتمامها بهذا المجال يعود إلى عهد الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن (طيب الله ثراه)، وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين، حيث مرّ العمل الخيري بخطوات تطويرية كبيرة، حتى أصبحت التبرعات تصل إلى مستحقيها بسهولة ويسر وسرعة عبر منصة «إحسان» التي تعد خطوة إضافية تسعى من خلالها الدولة إلى تعزيز التحول الرقمي في مجال العمل الخيري وغير الربحي، وكل المجالات الأخرى.
وأوضح الدكتور الغامدي أن منصّة «إحسان» تهدف إلى تعزيز قيم العمل الإنساني لأفراد المجتمع من خلال التكامل مع الجهات الحكومية المختلفة وتعظيم نفعها، وتمكين القطاع غير الربحي وتوسيع أثره، وتفعيل دور المسؤولية الاجتماعية في القطاع الخاص والمساهمة في رفع مستوى الموثوقية والشفافية للعمل الخيري وغير الربحي، مضيفاً أن المنصّة تعدّ منظومة رقمية محوكمة وآمنة وموثوقة وشفافة في جمع وإدارة التبرعات، وهي تستثمر البيانات في تحديد وتقييم درجات الاحتياج، وتوجيه التبرعات لها، ما يمكنها من مساعدة الجهات غير الربحية المختلفة في تنمية مواردها المالية، فضلاً عن تسهيل عملية التبرع للباحثين عن الخير، بالتكامل مع بقية المنصّات، وإطلاعهم على مختلف مجالات التبرع المتاحة داخل المملكة عبر بوابة إلكترونية واحدة ميسرة وسهلة الاستخدام.
يُشار إلى أن منصة «إحسان» تعمل علـى اسـتثمار البيانات والذكاء الصناعي لتعظيم أثر المشروعات والخدمات التنمويـة واسـتدامتها، مـن خـلال تقديـم الحلول التقنية المتقدمة وبناء منظومة فاعلة عبر الشراكات مع القطاعات الحكومية والخاصة وغير الربحية، بهدف تعزيز دور المملكة العربية السعودية الريادي في الأعمال التنموية والخيرية.
وتشرف على عمل منصة «إحسان» لجنة إشرافية تضم، إلى جانب الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الصناعي (سدايا)، كلاً من وزارة الداخلية، ووزارة المالية، ووزارة الصحة، والبنك المركزي السعودي، ووزارة التعليم، ووزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، ووزارة العدل، ووزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، ورئاسة أمن الدولة، وهيئة الحكومة الرقمية.


السعودية الملك سلمان محمد بن سلمان ولي العهد السعودي السعودية الاعمال الخيرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة