«إحسان»... حملة وطنية تطلقها السعودية للعمل الخيري في رمضان

«إحسان»... حملة وطنية تطلقها السعودية للعمل الخيري في رمضان

مبادرات اجتماعية متعددة للأمير محمد بن سلمان عززت ريادة المملكة عالمياً
الجمعة - 4 شهر رمضان 1442 هـ - 16 أبريل 2021 مـ
إنجازات كبيرة حققتها السعودية بقيادة الأمير محمد بن سلمان في مجال العمل الخيري (الشرق الأوسط)

أطلقت السعودية اليوم (الجمعة)، حملة وطنية للعمل الخيري على منصة «إحسان» وستتواصل طوال شهر رمضان المبارك، بدعم من القيادة، وبحضور ومشاركة العلماء وكبار المسؤولين وعدد كبيرٍ من رجال الأعمال.

وتهدف هذه الحملة إلى التعريف بدور منصة «إحسان» التي طوّرتها الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الصناعي (سدايا)، في تعزيز قيم العمل الخيري لأفراد المجتمع، من خلال الحث والتشجيع على التبرع، وتفعيل الدور التكاملي لـ«سدايا» مع الجهات الحكومية المختلفة، وتمكين القطاع غير الربحي وتوسيع أثره، وتفعيل دور المسؤولية الاجتماعية في القطاع الخاص، والمساهمة في رفع مستوى الموثوقية والشفافية للعمل الخيري والتنموي.

من جانبه، نوّه رئيس «سدايا»، الدكتور عبد الله الغامدي، باهتمام القيادة بالعمل الخيري وتلمس احتياجات المواطنين، وبذل العطاء، والإنفاق في سبل الخير، مبيناً أن المنصة تهدف إلى تعزيز المسؤولية الاجتماعية للأفراد والمنشآت بشكلٍ عام، ورفع كفاءة العمل التنموي، والارتقاء بقيم الانتماء الوطني والعمل الإنساني لدى الأفراد أو المؤسسات على حدٍّ سواء ومساندة الخدمات والبرامج والمنصات الوطنية المعنية بالتبرع على مستوى المملكة.

وأضاف أن المنصة أصبحت نقطة تحول في مجال العمل الخيري، وتعد هذه الحملة نموذجاً تقدمه المملكة للعالم يُحتذى به في كيفية تطويع التقنية لرفع المعاناة وتحسين جودة الحياة.

جاءت هذه الحملة ضمن جهود السعودية وقيادتها في مجال العمل الخيري؛ لتعزز بذلك الإنجازات التي حققتها «سدايا» بقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، منذ إنشائها قبل أكثر من عام، وكان لتوجيهاته ومتابعته الحثيثة بالغ الأثر في ذلك، حيث ستدعم الحملة مكانة المملكة المرموقة عالمياً في مجال العطاء الخيري.

وتأتي تلك الجهود امتداداً لما قدمه الأمير محمد بن سلمان، من نشاطات خيرية ومبادرات اجتماعية متعددة، متأثراً بعمل والده الملك سلمان بن عبد العزيز في المجال غير الربحي، حيث أسس مؤسسة محمد بن سلمان «مسك الخيرية» التي يرأس مجلس إدارتها؛ بهدف دعم تطوير المشاريع الناشئة والتشجيع على الإبداع في المجتمع، من خلال تمكين الشباب السعودي وتطويرهم، وتعزيز تقدمهم في ميادين العمل والثقافة والأدب والقطاعات الاجتماعية والتقنية، وتدشينه «برنامج سند محمد بن سلمان» الذي يقدم الدعم المادي لشرائح مختلفة من المجتمع وفق آليات مدروسة ومنظمة، ويشمل هذا المشروع «سند الزواج» الذي خفف أعباء الزواج حتى الآن عن أكثر من 26 ألف مستفيد بمبالغ تتجاوز 520 مليون ريال، وأطلق «مشروع محمد بن سلمان الخيري» الذي دعم 70 جمعية بمبلغ 100 مليون ريال استفاد منها 103 آلاف شخص بمختلف المناطق في 2016 - 2017.

ومن بين تلك المبادرات «مشروع محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية» الذي أسهم بتوجيه من ولي العهد في ترميم 130 مسجداً على ثلاث مراحل، بتكلفة أكثر من 50 مليون ريال للمرحلة الأولى التي غطت مساجد تتراوح أعمارها بين 1432 و60 عاماً، وكذلك مشروع ترميم 56 مبنى من المباني الآيلة للسقوط في جدة التاريخية الذي دعمه الأمير محمد بن سلمان بمبلغ 50 مليون ريال كمرحلة أولى، حيث تحمل تلك المباني عناصر معمارية ثريّة، الأمر الذي يسهم في المحافظة على المكتسبات التاريخية والحضارية للمملكة. كما أسهم ولي العهد خلال حملة إطلاق السجناء في رمضان 2017 بمبلغ 20 مليون ريال ساعد في خروج 1414 سجيناً بجميع مناطق المملكة.

وللأمير محمد بن سلمان مساهمات خيرية أخرى إبان ترؤسه مجلس إدارة مركز الملك سلمان للشباب، والذي أُسس بمبادرة من خادم الحرمين الشريفين من أجل تعزيز جهود السعودية في دعم الشباب وتحقيق طموحاتهم، وكذلك ترؤسه مجلس إدارة مدارس الرياض (غير ربحية)، وتوليه منصب نائب الرئيس لجمعية الملك سلمان للإسكان الخيري والمشرف على اللجنة التنفيذية، وعضوية كل من مجلس أمناء «مؤسسة ابن باز الخيرية»، والمجلس التنسيقي الأعلى للجمعيات الخيرية بمنطقة الرياض، ومجلس إدارة الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالرياض، ومجلس إدارة جمعية البر بمنطقة الرياض. كذلك خلال توليه منصب الرئيس الفخري للجمعية السعودية للإدارة، وعضو فخري للجمعية الوطنية الخيرية للوقاية من المخدرات، ورئيس مجلس الأعضاء الفخريين لجمعية الأيادي الحرفية. وشارك في تأسيس «جمعية ابن باز الخيرية لتيسير الزواج ورعاية الأسرة».


السعودية السعودية محمد بن سلمان ولي العهد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة