العمل بنظام النوبات قد يعرضك للإصابة بأمراض القلب

العمل بنظام النوبات قد يعرضك للإصابة بأمراض القلب

الجمعة - 4 شهر رمضان 1442 هـ - 16 أبريل 2021 مـ
نوبات العمل تحدث اضطرابا في الساعة البيولوجية للجسم (ديلي ميل)

أظهرت دراسة جديدة أن العاملين بنظام النوبات أو الورديات أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب مقارنة بالأشخاص الذين يعملون لساعات ثابتة.
وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد قام الباحثون التابعون لجامعة لشبونة بإجراء دراستهم على 301 شخص يعملون في مستودع تابع لمنفذ بيع بالتجزئة يعمل على مدار 24 ساعة في اليوم.
ويعمل الموظفون في المستودع في ثلاث نوبات مختلفة، الأولى من الساعة السادسة صباحا حتى الساعة الثالثة ظهرا، والثانية من الساعة الثالثة ظهرا حتى منتصف الليل، والأخيرة من الساعة التاسعة مساء حتى الساعة السادسة صباحا.
وتتغير هذه النوبات لكل موظف باستمرار.
ودرس الباحثون نمط حياة المشاركين جميعا، وقاموا بقياس مستويات الكولسترول وضغط الدم لكل منهم.
ووجد الباحثون أن هذه النوبات تحدث اضطرابا في الساعة البيولوجية للجسم، يعرف باسم «اضطراب التزامن الاجتماعي»، والذي يحدث عندما يجبر الشخص على الاستيقاظ في وقت معين اعتاد على النوم به، والنوم في وقت تعود على الاستيقاظ فيه.
ويجبر الجسم في هذه الحالة على التبديل بين نطاقين زمنيين مختلفين الأول يحكمه العمل والالتزامات الاجتماعية، والثاني تحكمه الساعة البيولوجية.
وأشار الفريق إلى أن الساعة الواحدة التي يقضيها الشخص في العمل، وتكون غير متزامنة مع ساعة الجسم البيولوجية، تزيد من خطر الإصابة بمشكلة صحية في القلب بنسبة 31 في المائة.
ومن بين جميع المشاركين في الدراسة، عانى 59 في المائة من عدم التزامن بين ساعتهم البيولوجية ونوبات العمل لمدة ساعتين أو أقل، و33 في المائة لمدة تتراوح من 2 إلى 4 ساعات و8 في المائة لمدة أربع ساعات أو أكثر.
وقال الدكتور جامبوا ماديرا، مؤلف الدراسة: «تضيف هذه النتائج إلى الدليل المتزايد على أن العمل بنظام الورديات قد يتسبب في مشاكل صحية كبيرة».
وأكد ماديرا على ضرورة إخضاع العمال والموظفين الذين يعملون بنظام النوبات والورديات إلى فحص دوري للاطمئنان على صحة القلب.


البرتغال الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة