ميانمار: معارضو الحكم العسكري ينظمون «إضراباً صامتاً»

ميانمار: معارضو الحكم العسكري ينظمون «إضراباً صامتاً»

الجمعة - 4 شهر رمضان 1442 هـ - 16 أبريل 2021 مـ
محتجون يحملون يافطات منددة بالانقلاب العسكري خلال مظاهرة في ميانمار (إ.ب.أ)

دعا معارضو الحكم العسكري في ميانمار إلى «إضراب صامت» اليوم (الجمعة)، وحثّوا الناس على البقاء في بيوتهم حداداً على أرواح أكثر من 700 شخص قتلوا في الاحتجاجات على انقلاب الأول من فبراير (شباط) العسكري، وارتداء ملابس سوداء إذا اضطروا إلى الخروج من منازلهم، وفقاً لوكالة «رويترز».
ويخرج كثير من المواطنين العاديين إلى الشوارع يومياً؛ احتجاجاً على عودة الحكم العسكري بعد خمس سنوات من الحكم المدني بقيادة الزعيمة أونغ سان سو تشي، ويفكر النشطاء في طرق جديدة للتعبير عن المعارضة في الوقت الذي تصعّد فيه قوات الأمن إجراءاتها القمعية.
وقالت إي ثينزار مونغ، وهي من زعماء المحتجين، على صفحتها على «فيسبوك»: «يجب أن ننظم إضراباً صامتاً للتعبير عن حزننا على الشهداء الذين ضحوا بحياتهم. أشد الأصوات صمتا هو أعلاها».
واليوم (الجمعة) هو ثالث أيام عطلة العام البوذي الجديد ومدتها خمسة أيام.
ويتجنب الكثيرون هذا العام الاحتفالات المعتادة للتركيز على حملتهم ضد الحكام العسكريين الذين أطاحوا بحكومة سو تشي واحتجزوها مع كثيرين آخرين.
وفي أعمال عنف خلال الليلة الماضية، قالت إذاعة «آسيا الحرة»، إن اثنين قتلا بالرصاص في بلدة مينجيان بوسط البلاد.
ولم يتسن الوصول إلى متحدث باسم المجلس العسكري الحاكم للتعليق.
ويعتقل الجيش أيضاً من ينتقدونه، ونشر أسماء أكثر من 200 مطلوبين بموجب قانون يجرم التشجيع على التمرد.
واعتقلت السلطات اثنين من منظمي الاحتجاجات البارزين أمس (الخميس)، إلى جانب ممثل ومغن معروفين بانتقادهما الانقلاب العسكري.
وقالت منظمة «ميانمار الآن» الإعلامية، إن الجنود داهموا معبداً بوذياً شهيراً في ساعة متأخرة من مساء أمس في مدينة ماندالاي ثاني أكبر مدن البلاد واعتقلوا اثنين.


ميانمار أزمة بورما ميانمار مظاهرات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة