روسيا تعلن بدء إنتاج لقاح «سبوتنيك - في» في صربيا

روسيا تعلن بدء إنتاج لقاح «سبوتنيك - في» في صربيا

الجمعة - 4 شهر رمضان 1442 هـ - 16 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15480]

أعلنت روسيا، أول من أمس (الأربعاء)، بدء إنتاج لقاحها الرئيسي المضاد لفيروس كورونا في صربيا، لتكون أول دولة أوروبية تقوم بتصنيع «سبوتنيك - في» بعد روسيا وبيلاروس. وذكر صندوق الاستثمار المباشر الروسي الذي موّل اللقاح في بيان: «أصبحت صربيا أول دولة في جنوب أوروبا تنتج (سبوتنيك - في)».

ولفت متحدث باسم الصندوق في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن روسيا وبيلاروس، حليفة موسكو، تنتجان حالياً هذا اللقاح في أوروبا. من جهته، أعلن وزير الابتكار الصربي نيناد بوبوفيتش في تغريدة على «تويتر» أن الإنتاج في صربيا سيبدأ في 20 مايو (أيار). وقال كيريل ديميترييف المدير العام للصندوق الروسي، في بيان: «يمكن زيادة حجم التطعيم بشكل كبير بفضل بدء الإنتاج محلياً». وفي أغسطس (آب) الماضي، انتقد الغرب إعلان موسكو عن طرح «سبوتنيك - في»، معتبرين أنه سابق لأوانه. لكن تم التأكد من فعالية المنتج في الأشهر التي تلت ذلك.

واللقاح مستخدم حالياً في 60 دولة. في سياق متصل، أكد معهد روسي طوّر لقاح «سبوتنيك في» أن هذا اللقاح لا يتسبب بجلطات دموية، وهو أثر جانبي محتمل ظهر مع استخدام لقاحات أخرى، وأدى إلى وقف حملات التحصين في دول غربية عدة. ومثل لقاحي «جونسون آند جونسون» و«أسترازينيكا»، يستخدم «سبوتنيك في» سلالات معدّلة من الأدينوفيروس الذي يسبب الرشح العادي. وقال معهد غاماليا الروسي لعلوم الأوبئة، الأربعاء، الذي طور «سبوتنيك في»، إنه لا توجد أي مخاطر بأن يتسبب لقاح سبوتنيك بحصول جلطات دموية.

وأضاف في بيان: «أظهر تحليل شامل لأحداث عكسية خلال التجارب السريرية، وأيضاً خلال عمليات التطعيم الجماعي بـ(سبوتنيك)، أنه لم تكن هناك حالات تخثر للجيوب الوريدية الدماغية». وأشار معهد غاماليا إلى استعداده لمشاركة تقنياته الخاصة مع منتجي اللقاحات الآخرين من أجل مساعدتهم على تقليل مخاطر الآثار الجانبية.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، تلقيه الجرعة الثانية من لقاح مضاد لفيروس كورونا، داعياً الروس مجدداً للتطعيم. لكن بوتين لم يذكر أي من اللقاحات الروسية الثلاثة «أبيكفاكورونا» أو «كوفيفاك» أو «سبوتنيك» قد اختار لتحصين نفسه.


صربيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة