سنوات السينما

سنوات السينما

الجمعة - 4 شهر رمضان 1442 هـ - 16 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15480]

- الفيلم: رياح الرمال
- العام: (1982)
- التقييم: ★★
- المرأة تواجه الرجل وسموم الرياح
في فيلم المخرج محمد لخضر حامينا الذي مرّ على شاشات مهرجان كان داخل المسابقة بعد سبع سنوات من فوز فيلمه السابق «مفكرة سنوات الجمر»، طرح مشبع لموضوع المرأة وسوء معاملتها في المناطق الصحراوية البعيدة في الجزائر.
وفي المؤتمر الصحافي الذي عُـقد للمخرج في تلك الدورة، قال حامينا، مدافعاً عن الفيلم واختياراته أن هناك بالفعل قبائل تعيش في منطقة تهب فيها العواصف أو رياح السموم، كما تسمى هناك، بصفة دائمة. إذا كان هذا صحيحاً ـ ولا شيء يمنع من أن يكون ـ فإن حياة هذه القبيلة لا بد أن تكون بالغة الصعوبة. وإذا ما كانت كذلك فهي بطبيعة الحال بالغة الخشونة وهذا وحده يعني أن حياة المرأة في تلك البيئة مرة وقاسية على النحو الذي نشهده هنا طوال الوقت.
يتوجه الفيلم للمشاهد الذي يؤمن بدور المرأة وضرورة تطوير حضورها في المجتمع، أياً كان ذلك المجتمع. ينتقد كذلك الذين يضطهدون المرأة ويهمّشون أدوارها وحضورها في الكيان الاجتماعي وهذا التوجه الذي ابتعد فيه المخرج عن أعماله السابقة التي دارت حول حرب التحرير ضد الفرنسيين لتصبح حرب التحرير ضد عبودية المرأة للرجل.
اختار حامينا أكثر الطرق مباشرة وقسوة هادفاً إلى اصطياد أكثر ردات الفعل انزعاجاً وتعصباً. وقد فعل، هي ليست قسوة الطبيعة عليها فقط بل قسوة الرجل الأكثر ألماً. هناك مشهد تنجب فيه المرأة ولدها وهي واقفة (مربوطة إلى عمود) ثم يعلم الأب أن المولود أنثى (وهو لم ينجب ذكراً رغم تعدد المحاولات. يدخل صحن الدار وينهال على زوجته بالضرب بمباركة والدته وأمام أعين بناته. وهناك مشهد لاحق تتهم فيه زوجة أخرى بعلاقة عاطفية مع مغن شارد فتخسر أبناءها وتجبر على الرحيل في وسط الصحراء.
يريد المخرج في «رياح الرمال» (سُمي أيضاً بـ«رياح السموم») تصوير الأمور على نحو مباشر. لكن هذه المباشرة تأتي فجّة باختياره. يرمي إثارة الغضب ضد تلك التقاليد والمفاهيم، ويختار رمي الوضع في وجه المشاهد باسم النقد، في حين أنه كان يكفي مجرد وصف الأوضاع والتدليل على الأحداث برسم مهذب ومن دون تفاصيل تقف حائلاً ضد التعمق فيها. تلك التفاصيل تصير سريعاً هي الهدف وليست الهوامش كما كان يجب أن تكون. بطريقته يشوّه الفيلم المجتمع الماثل أمام العين الغربية أكثر مما يستطيع أن يفعل فيلم روائي أجنبي لأن الأخير كان سيتهم، حتى من قبل الغربيين، بالعنصرية والمبالغة.
استغرق تصوير الفيلم نحو ثمانية أشهر وبميزانية بضعة ملايين من الدولارات والنتيجة على هذا الصعيد ليست سيئة. الألوان ثابتة وجيدة، الموسيقى تواكب دون تكلّف، المكان يتيح الفرصة أمام الفيلم لكي يلتقط مشاهد عديدة مناسبة تبرز طبيعة المكان والأجواء والمعاني البيئية المرتبطة وكون حامينا استخدم نظام «دولبي ستيريو» فإن هذا جعل الفيلم أول إنتاج عربي يستخدم هذا النظام (وما زال من بين القلّة).
هذا الحجم والإتقان التقني ليس جديداً على حامينا بالنظر إلى أفلامه السابقة وتلك اللاحقة أيضاً. ينتمي إلى المخرجين الذين يفضلون الشاشات الكبيرة (ديفيد لين، مصطفى العقاد سيسيل ب. دميل) ويثير اهتماماً إيجابياً بذلك. معظم الأحداث تقع في تلك الصحراء ذات العواصف الكثيرة. وكثير من الوقت يمضي ونحن نتابع يوميات الحياة في المكان وكيف تهب الرياح عليه بلا هوادة. هناك رجل أعمى يريد الفيلم أن يقول إنه الوحيد الذي يرى الحقيقة (هذه واحدة من لوازم الديكور الدرامي العربي فالمجنون هو الذي يفهم والأعمى هو الذي يرى والأحمق عين العقل إلخ...) ظهوره يعمق التراجيديا لكن يثير أيضاً تساؤلات عديدة خاصة على صعيد بناء الشخصيات الذي هو أكثر وجهات عمل حامينا ضعفاً.


★ ضعيف| ★ ★ : وسط| ★★★: جيد | ★★★★: ممتاز | ★★★★★: تحفة


العالم العربي سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة