«وكالة الطاقة» ترفع توقعاتها للطلب على النفط

«وكالة الطاقة» ترفع توقعاتها للطلب على النفط

السحب من المخزونات جارٍ... وتسارع وتيرة حملات التطعيم
الخميس - 3 شهر رمضان 1442 هـ - 15 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15479]
العوامل الأساسية تزداد قوة في أسواق النفط يوماً تلو آخر (رويترز)

قالت وكالة الطاقة الدولية، الأربعاء، إن توزيع اللقاحات يحسن آفاق الطلب العالمي على الخام، لكن ارتفاع الحالات في بعض الدول الرئيسية المستهلكة للنفط يظهر أن التعافي قد يكون هشاً.
وأضافت الوكالة في تقريرها الشهري: «تبدو العوامل الأساسية أقوى بالتأكيد... السحب جارٍ من الفائض الكبير في مخزونات النفط العالمية التي ازدادت خلال صدمة الطلب الناجمة عن (كوفيد19) العام الماضي، وتتسارع وتيرة حملات التطعيم، ويبدو الاقتصاد العالمي في وضع أفضل».
وقالت الوكالة؛ التي مقرها باريس، إنها ما زالت قلقة إزاء عرقلة موجات جديدة من الفيروس للتقدم، مشيرة إلى ارتفاع حالات الإصابة في أوروبا والبرازيل والولايات المتحدة.
ومع ذلك، تتوقع الوكالة عودة الطلب وإمدادات النفط العالمية للاستقرار في النصف الثاني من العام، وأن المنتجين ربما يحتاجون حينها لضخ مليوني برميل إضافية يومياً لتلبية الطلب المتوقع.
وقالت إن «أوبك» وحلفاءها مثل روسيا؛ المجموعة التي تعرف بـ«أوبك+»، ستثبت على الأرجح قدرتها على تكييف إنتاجها مع الطلب سواء تم كبح الفيروس أم لا.
وأضافت: «ضبط التكتل الإمداد شهرياً ربما يمنحه المرونة لتلبية الطلب المتزايد عبر رفع الإنتاج سريعاً أو تعديله بالخفض إذا لم يتواصل زخم تعافي الطلب».
وقالت الوكالة إن النفط التجاري المخزن لدى دول «منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية» تقلص للشهر السابع على التوالي في فبراير (شباط) الماضي، مما يشير إلى زيادة في الطلب وارتفاع للواردات في المستقبل القريب.
وحذرت من أن الدول الأقل تقدماً تواجه صعوبة كبرى في تجاوز انهيار الطلب الناجم عن «كوفيد19»؛ إذ تصبح الفروق بين الدول القادرة على الحصول سريعاً على اللقاحات والدول غير القادرة على ذلك، أكثر وضوحاً.
وقالت الوكالة: «بعض الدول الناشئة التي يصعب عليها الحصول (على اللقاحات) في وضع أكثر صعوبة، وستبطئ موجات جديدة من (كوفيد19) على الأرجح النشاط الاقتصادي والتنقل... يتدهور الوضع حالياً تدهوراً حاداً لدى بعض كبار مستهلكي النفط من خارج (أوبك)؛ (البرازيل وإيران والهند)».
في غضون ذلك، صعد النفط الخام خلال تعاملات أمس، بعد أن أظهرت بيانات بالقطاع تراجع المخزونات الأميركية بأكثر من المتوقع، في حين رفعت وكالة الطاقة الدولية و«أوبك» التوقعات للطلب على الخام، لكن المخاوف حيال فيروس «كورونا»، وزيادة الإمدادات، عاملان كبحا المكاسب.
وارتفعت العقود الآجلة لـ«خام برنت» 2.2 في المائة إلى 65.09 دولار للبرميل بحلول الساعة 14:39 بتوقيت غرينيتش، وصعدت العقود الآجلة لـ«خام غرب تكساس الوسيط» الأميركي 2.3 في المائة إلى 61.58 دولار للبرميل.
ودعمت مؤشرات على تعاف اقتصادي قوي في الصين والولايات المتحدة مكاسب النفط في الآونة الأخيرة، لكن المخاوف حيال تعثر حملات التطعيم وزيادة الإصابات بفيروس «كورونا» في الهند والبرازيل أبطأتا تقدم السوق.
وقالت فاندانا هاري، محللة الطاقة في «فانجا إنسايتس»: «من المرجح أن يحد استمرار عثرات حملات التطعيم واقتراب الإصابات العالمية من ذروة يناير (كانون الثاني)، من صعود النفط على المدى القريب. في الوقت ذاته؛ يلقى دعماً من التفاؤل المستمر حيال التعافي الأميركي وكون العالم على مشارف الخروج من أزمة (كوفيد19)».
وأضافت أن تراجع الدولار «يعطي دفعة بسيطة للأمام في الأيام الأخيرة، لكن ليست هناك دوافع إيجابية كبيرة تحرر الخام من نطاق تداوله الضيق».
وسجلت العملة الأميركية أقل مستوى في 3 أسابيع يوم الأربعاء؛ مما يجعل مشتريات الخام أرخص لحاملي العملات الأخرى.


فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة