توتر في الأقصى بعد اقتحامات وتعطيل مكبرات المآذن

توتر في الأقصى بعد اقتحامات وتعطيل مكبرات المآذن

غضب واحتجاج في عمّان ورام الله... وتحذير من حرب دينية
الخميس - 3 شهر رمضان 1442 هـ - 15 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15479]
اقتحام مستوطنين المسجد الأقصى أمس (وفا)

ارتفع التوتر في المسجد الأقصى، أمس، في أعقاب اقتحام مستوطنين المسجد في ثاني أيام رمضان، وبعد ساعات من اقتحام الجيش الإسرائيلي المسجد وتعطيله المآذن الخارجية، مما أثار غضب عمّان ورام الله.

واقتحم نحو 60 مستوطناً ساحات المسجد، وتجولوا في المسجد، مستفزين مشاعر المصلين هناك الذين حاولوا التدخل. وأفادت «الأوقاف الإسلامية» بأن الاقتحامات جرت بحماية جيش الاحتلال بعد ساعات من اقتحام مآذن المسجد الأربع وقطع أسلاك السماعات الخاصة بالصلاة وتعطيلها.

وكانت الشرطة الإسرائيلية اقتحمت المسجد قبل ساعات قليلة في وقت متأخر الثلاثاء، وعطلت بالقوة مكبرات الصوت في مآذن المسجد الخارجية. وقال الشيخ عمر الكسواني، مدير المسجد الأقصى، إن قوات إسرائيلية اقتحمت مآذن المسجد الأقصى بالقوة في وقت متأخر الثلاثاء وكسرت أقفال الأبواب بمعدات خاصة، ثم قطعت أسلاك المآذن الرئيسية في المسجد، مطالباً بمتابعة دولية لما جرى في مآذن الأقصى، لمنع تكراره. وأضاف: «ما جرى هو عربدة وعنصرية يجب أن تكون لها متابعة ومحاسبة دولية، وتدخل من الدول العربية والإسلامية لمنع تكرار ما جرى».

وأثار الاعتداء الإسرائيلي على الأقصى غضباً في عمّان ورام الله.

وأدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في الأردن، استمرار انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى، وآخرها تخريب شرطة الاحتلال أقفال «باب السلسلة» والباب المؤدي لسطح المتحف الإسلامي، وقطع أسلاك السماعات الخارجية، وكذلك التعرض لموظفي أوقاف القدس.

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة، السفير ضيف الله الفايز، أن تصرفات شرطة الاحتلال «مرفوضة ومدانة ومستهجنة، وتمثل استفزازاً لمشاعر المسلمين، وانتهاكاً لحرمة المسجد وللوضع القائم القانوني والتاريخي». وشدد على أن «المسجد الأقصى بكامل مساحته البالغة 144 دونماً، هو مكان عبادة خالص للمسلمين تشرف على شؤونه حصرياً إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد، بموجب القانون الدولي والوضع القائم القانوني والتاريخي وسلطة إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى الأردنية».

من جهتها، قالت «القناة الإسرائيلية (12)» إن السفير الأردني لدى إسرائيل أرسل احتجاجاً شديد اللهجة على فصل مكبرات الصوت في الأقصى. ويأتي هذا الحادث في أعقاب شهر واحد من حادث آخر تسبب بتأزم العلاقات بين إسرائيل والأردن، بعد خلاف أدى إلى إلغاء زيارة ولي العهد الأردني إلى الحرم القدسي.

وبحسب القناة، فإن الشرطة الإسرائيلية قامت بفصل مكبرات الصوت في المآذن بالحرم القدسي «حتى لا يتسبب صوت الأذان وصلاة التراويح في أول يوم من رمضان، في إزعاج المراسم الرسمية لإحياء ذكرى الجنود الإسرائيليين الذين سقطوا في الحروب والتي أقيمت في ساحة حائط المبكى (البراق)».

وإضافة إلى الاحتجاج الأردني، دعا الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، المجتمع الدولي «للتحرك الجدي من أجل وقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة، وبالذات العدوان على المسجد الأقصى المبارك». وعدّ الناطق باسم الرئاسة «هذه الممارسات عدواناً عنصرياً على حرمة المقدسات وعلى حرية العبادة، وانتهاكاً صارخاً لمواثيق حقوق الإنسان العالمية»، محذراً من عواقب هذه السياسة العدوانية التي تنذر بتحويل الصراع إلى حرب دينية مفتوحة تقوض أركان السلم والأمن الدوليين، وهو ما تتحمل مسؤوليته حكومة الاحتلال بشكل كامل».

والتحذير من حرب دينية جاء أيضاً على لسان قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، محمود الهباش، الذي عدّ أن «اعتداءات الاحتلال المتواصلة على المسجد الأقصى المبارك، ستقود إلى أتون الحرب الدينية التي أصبحت على الأبواب، والتي لن يسلم من نارها أحد، ولن يدفع ثمنها الفلسطينيون وحدهم». وطالب قاضي القضاة المجتمع الدولي وهيئات الأمم المتحدة؛ وعلى رأسها منظمة «اليونيسكو»، بـ«اتخاذ إجراءات لحماية الأقصى، بمرافقه وباحاته كافة؛ وعلى رأسها حائط البراق، باعتبار أن هذه المؤسسة الدولية أقرت في أكثر من قرار أن (الأقصى) مكان إسلامي خالص، ولا حق لغير المسلمين فيه».

ودعا الهباش الفلسطينيين «في كل مكان القادرين على الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك، للرباط فيه وإعماره خلال شهر رمضان ومساندة إخوانهم المقدسيين في حمايته والدفاع عنه».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة