بريطانيا تستقبل الربيع بالخروج من العزل

بريطانيا تستقبل الربيع بالخروج من العزل

اقتربت من تقديم 40 مليون جرعة لقاح
الثلاثاء - 1 شهر رمضان 1442 هـ - 13 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15477]
شوارع لندن ازدحمت بعد تخفيف قيود الإغلاق أمس (رويترز)

استعاد البريطانيون أمس بعضاً من حريتهم بالتوجه إلى الحانات وصالونات تصفيف الشعر والتسوق مع رفع الكثير من قيود احتواء وباء (كوفيد - 19) الذي يسجل تراجعا في البلاد بسبب حملات التلقيح الكثيفة وآثار الإغلاق الطويل.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون: «أنا متأكد من أن هذا سيكون مصدر ارتياح لأصحاب الأنشطة التجارية التي تم إغلاقها منذ فترة طويلة وبالنسبة لكل الآخرين. إنها مناسبة للعودة إلى القيام بأمور نحبها ونفتقدها». لكنه دعا رغم ذلك إلى «التصرف بطريقة مسؤولة» لتجنب تجدد الإصابات. وبعد شتاء طويل أمضاه البريطانيون في ظل الإغلاق فهم يستقبلون الآن موسم الربيع.

وقال كوبي وايس (32 عاما) في حانة في غرب لندن: «لقد جاء هذا اليوم أخيرا، بعد كل هذه الأشهر». وحوله ورغم الحرارة المتدنية توزع نحو 12 طالبا على طاولتين لأن الحد الأقصى المسموح به هو ستة أشخاص إلى طاولة واحدة. بعضهم اختار البيرة وآخرون الفطور الإنجليزي المؤلف من بيض ونقانق مع مشروب ساخن، واحتفلوا بهذه اللحظة عبر التقاط صور السلفي.

في شارع أكسفورد، أحد أبرز الشوارع التجارية في لندن، كان زبائن يضعون الكمامات يصطفون أمام متاجر الملابس اعتبارا من الساعة الخامسة والنصف فجرا متحدين الصقيع قبل ساعتين من موعد إعادة فتح المتاجر غير الأساسية. في مختلف أنحاء إنجلترا كانت صالونات تصفيف الشعر ممتلئة، وبعضها أعاد فتح أبوابه اعتبارا من منتصف الليل لتلبية الطلب الكثيف. وهذه المشاهد باتت ممكنة مع تحسن الوضع الوبائي في البلاد، الأكثر تضررا بالجائحة في أوروبا مع أكثر من 127 ألف وفاة، تحت تأثير الإغلاق المشدد وحملات التلقيح المكثفة. منذ الإغلاق الثالث الذي تقرر في مطلع يناير (كانون الثاني) وحتى ديسمبر (كانون الأول) لبعض المناطق مثل لندن، تراجع عدد الإصابات وعدد الأشخاص الذين يدخلون المستشفيات والوفيات بشكل كبير.

إلى جانب الحانات والمتاجر، سيكون بإمكان البريطانيين العودة أيضا إلى قاعات الرياضة والمنتجعات والمكتبات وأحواض السباحة والذهاب في إجازة في البلاد. هذه الانطلاقة كان ينتظرها الاقتصاد بفارغ الصبر بعدما تضرر بشدة بسبب الوباء رغم أن الجمعية البريطانية للبيرة والحانات اعتبرت أن 40 في المائة فقط من الحانات في إنجلترا لديها مساحات خارجية كافية لإعادة فتحها. وبات ذلك ممكنا بسبب حملة التلقيح المكثفة التي أتاحت إعطاء جرعة أولى لحوالي 60 في المائة من السكان البالغين منذ مطلع ديسمبر، أي القسم الأكبر من الذين تزيد أعمارهم على 50 عاما.

أبقت السلطات على هدفها إعطاء جرعة أولى لكل البالغين بحلول نهاية يوليو (تموز) رغم القلق الذي أثير بشأن احتمال حصول جلطات دم مرتبطة بلقاح أسترازينيكا، الذي تقرر أخيرا إعطاؤه للشريحة فوق 30 عاما على سبيل الاحتياط. رغم هذا التحسن، تضاعفت الدعوات إلى الحذر. وقال البروفسور بيتر هوربي الذي يرأس مجموعة مستشاري الحكومة البريطانية حول فيروسات الجهاز التنفسي (نرفتاغ) لإذاعة تيمز إنه «حتى لو أننا لا نعلم تحديدا الحجم الذي سيأخذه فسيكون هناك بالتأكيد ارتفاع لعدد الإصابات».

وتشمل إعادة فتح البلاد التي تتضمن برنامجا مختلفا بحسب المقاطعات، في إنجلترا إعادة فتح المطاعم في القاعات الداخلية في 17 مايو (أيار) إلى جانب الفنادق والمتاحف وقاعات المسارح مع قدرات محدودة. سيحظر السفر إلى الخارج حتى ذلك التاريخ على أقرب تقدير خشية حمل النسخ المتحورة من الفيروس إلى البلاد.

تبقى مراسم الدفن محصورة بحضور 30 شخصا ما أرغم العائلة المالكة على تنظيم جنازة بعدد قليل جدا للأمير فيليب.

من جهة أخرى، أظهرت بيانات لجامعة جونز هوبكنز الأميركية ووكالة بلومبرغ للأنباء أمس الاثنين أنه جرى إعطاء 6.‏39 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا» في بريطانيا حتى الآن. وبحسب البيانات المعلنة اليوم، يُقدر متوسط معدل التطعيم في بريطانيا بـ383 ألفا و305 جرعات في اليوم الواحد. وبهذا المعدل، من المتوقع أن يستغرق تطعيم 75 في المائة من سكان البلاد بلقاح من جرعتين خمسة أشهر.

وبدأت حملة التطعيم ضد الفيروس في بريطانيا قبل نحو 16 أسبوعا. وأفادت البيانات بأن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس «كورونا» المستجد في بريطانيا وصل إلى 38.‏4 مليون حالة، والوفيات المرتبطة بالجائحة إلى 127 ألفا و331 حالة حتى الآن. ومضى قرابة عام وعشرة أسابيع منذ الإعلان عن أول حالة إصابة بفيروس «كورونا» في بريطانيا. يشار إلى أن الجرعات وأعداد السكان الذين يتم تطعيمهم هي تقديرات، تعتمد على نوع اللقاح الذي تعطيه الدولة، أي ما إذا كان من جرعة واحدة أو جرعتين.


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة