عقار جديد يمكن أن يحدث تغييراً ثورياً في علاج سرطان الدماغ

عقار جديد يمكن أن يحدث تغييراً ثورياً في علاج سرطان الدماغ

الاثنين - 29 شعبان 1442 هـ - 12 أبريل 2021 مـ
سرطان الدماغ قادر على التهرب من جهاز المناعة بطرق معقدة (الغارديان)

ابتكر علماء بريطانيون دواءً جديداً قد يحدث تغييراً ثورياً في علاج سرطان الدماغ، حيث إنه يدمج ما بين عقارين خاصين بالمرض.
وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد اختبر العلماء المنتمون لمعهد أبحاث السرطان ومستشفى رويال مارسدن في لندن، الدواء على 10 أشخاص مصابين بسرطان دماغي متقدم، ووجدوا أنه أدى إلى نتائج مبشرة للغاية لدى اثنين من المشاركين، أحدهما تعافى من المرض تماماً.
والدواء هو مزيج من عقارَي «أتيزوليزوماب» و«إباتاسيرتيب».
و«أتيزوليزوماب» هو علاج مناعي يعمل عن طريق إطلاق الجهاز المناعي لمهاجمة الأورام.
وقد أشار فريق العلماء إلى أن سرطان الدماغ قادر على التهرب من جهاز المناعة بطرق معقدة، وحتى الآن لم ينجح العلاج المناعي في علاجه بشكل فعال.
ومن ثم، فقد أشاروا إلى أن تناول عقار جديد يسمى «إباتاسيرتيب»، جنباً إلى جنب مع «أتيزوليزوماب»، قد يساعد في تقوية قدرة المناعة على التصدي للمرض.
وقال هاميش ميكورا (59 عاماً)، والذي تعافى من المرض بعد تناول الدواء، إنه تم تشخيص إصابته بالورم الأرومي الدبقي في أغسطس (آب) 2018، وتمت إحالته إلى مستشفى ذا رويال مارسدن في لندن لتلقي العلاج، والذي تضمن العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي مع الجراحة.
وعندما توقف العلاج بدأ السرطان في النمو في أغسطس 2019، وفقاً لميكورا الذي أشار إلى أنه قرر بعدها الانضمام إلى تجربة الدواء الجديد ليفاجأ باختفاء السرطان تماماً بعد مرور عشرين شهراً.
وأضاف ميكورا «كانت الرحلة التي خضتها خلال السنوات القليلة الماضية دراماتيكية، وبالنظر إلى خطورة تشخيصي، فمن المدهش أنني ما زلت حياً».
وتابع «في الواقع، بعد بضعة أشهر من التجربة، شعرت بأن كل الأمل قد تلاشى، حيث بدا أن السرطان الذي أعاني منه قد بدأ في النمو مرة أخرى. ومع ذلك، كشفت الجراحة أن النمو كان في الواقع التهاب ناجم عن الأدوية التي تهاجم الورم. منذ ذلك الحين، كنت في وضع رائع مع فحوصات تشير إلى أن مرض السرطان قد اختفى».
وقالت الدكتورة خوانيتا لوبيز، قائدة الدراسة «نعتقد أن هذا العلاج قد يحدث ثورة في علاج سرطان الدماغ، وإنقاذ حياة المرضى الذين يعانون من الورم الأرومي الدبقي والذين لديهم معدلات بقاء منخفضة للغاية، وخيارات علاج أقل».
وقالت لوبيز، إن النتائج ما زالت مبكرة، ولكنها أكدت أنه «من غير المعتاد وجود مثل هذه الاستجابة الجيدة لدى المرضى في تجربة مبكرة».


لندن سرطان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة