نيجيرفان بارزاني في بغداد لبحث سبل إنهاء الخلافات

نيجيرفان بارزاني في بغداد لبحث سبل إنهاء الخلافات

التقى الرئاسات الثلاث وعدداً من قادة الأحزاب
الأحد - 28 شعبان 1442 هـ - 11 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15475]

وصل وفد رفيع المستوى من إقليم كردستان برئاسة رئيس الإقليم نيجيرفان بارزاني، إلى بغداد، أمس، للتباحث مع الرئاسات الثلاث وعدد من قادة الأحزاب السياسية العراقية. ووصفت مصادر كردية الزيارة بأنها تهدف لـ«إنهاء المشاكل» بين بغداد وأربيل.
وكان بارزاني ومعظم القيادات الكردية رحبوا بحرارة بإقرار قانون الموازنة المالية للبلاد، نهاية مارس (آذار) الماضي، بعد ماراثون طويل خاضه الكرد في بغداد، لتثبيت حق الإقليم في الموازنة وتجاوز الخلافات المعرقلة لذلك في بغداد.
واجتمع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي مع رئيس إقليم كردستان، وناقش الطرفان عدداً من الملفات المشتركة بين الإقليم والحكومة الاتحادية، أبرزها اتفاق التطبيع في سنجار، فضلاً عن الوضع الأمني في البلاد والمنطقة. وذكر بيان للمكتب الإعلامي للكاظمي أن «رئيس مجلس الوزراء بحث مع رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، عدداً من الملفات التي تصب في مجال التعاون والتكامل بين مؤسسات الدولة في الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، وفق ما أطره الدستور، فضلاً عن مناقشة جهود مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والتعاون في سنجار بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم»، كما بحثا الوضع الصحي المتعلق بجائحة كورونا وتصاعد الإصابات، والجهود الرامية إلى توفير الخدمات الصحية للمصابين وتوفير اللقاحات، بحسب البيان.
وحسب البيان، فإن الكاظمي «أثنى على التقدم الحاصل في مجال التأسيس للآليات الدستورية الداخلية، مستشهداً بالاتفاق على المحكمة الاتحادية، وتمكن مجلس النواب من تمرير الموازنة الاتحادية»، وأعرب عن «أمله في أن يتم تطبيق بنود الموازنة بدقة، وعدم الدخول في اجتهادات وتفسيرات تتعارض مع تقديم الخدمة للمواطن العراقي، ووفق مبدأ العدالة في توزيع الثروة»، مؤكداً «ضرورة تعزيز التكامل الأمني بين بغداد وأربيل بالشكل الذي يحقق الاستقرار الداخلي، ويمنع حدوث أي فجوة يمكن أن يستغلها الإرهاب أو الجريمة المنظمة، في المناطق المتنازع عليها أو غيرها»، بحسب البيان.
من جانبه، أشاد رئيس إقليم كردستان بجهود رئيس مجلس الوزراء في المجال السياسي والاقتصادي والدبلوماسي، مؤكداً أن «الجهد الدبلوماسي العراقي في الفترة الماضية، وما تخلله من زيارات واجتماعات أبرزت المكانة المستحقة للعراق بأكمله، وإعادة دوره الطبيعي إقليمياً ودولياً»، معرباً عن «دعمه للحكومة وتعزيز مكانة الدولة، بالشكل الذي يمكنها من معالجة تحدياتها».
كما التقى بارزاني رؤساء الجمهورية والبرلمان ومجلس القضاء الأعلى وعدداً من قادة الأحزاب والممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق. وحسب بيان للمكتب الإعلامي لديوان رئاسة الإقليم، تم بحث مسألة الموازنة والرواتب في إقليم كردستان ووضع آلية لكيفية تنفيذ الإجراءات والتزام الجانبين بها، إضافة إلى بحث الانتخابات المبكرة المقرر إجراؤها في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة