السنيورة يخشى «شبعا بحرية» مع إسرائيل

السنيورة يخشى «شبعا بحرية» مع إسرائيل

أكد لـ«الشرق الأوسط» ضرورة سند قانوني لتسوية حدودية
الأحد - 28 شعبان 1442 هـ - 11 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15475]
رئيس الحكومة اللبنانية السابق فؤاد السنيورة (غيتي)

أعرب رئيس الحكومة اللبنانية السابق فؤاد السنيورة عن مخاوفه من أن تتحول قضية ترسيم الحدود البحرية اللبنانية مع إسرائيل إلى «مزارع شبعا أخرى» في البحر، مؤكداً في حديث لـ«الشرق الأوسط» أنه «حين نستند إلى أرضية صلبة بالمطالب اللبنانية الجديدة، سيدعم اللبنانيون جميعاً الفريق المفاوض»، لكنه نبّه إلى أنه في حال لم تكن المطالب الجديدة مثبتة قانونياً، فإن المفاوضات قد تمتد لسنوات.

وتوقفت المفاوضات غير المباشرة بين لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البحرية على خلفية النزاع على مساحة جغرافية في المياه الاقتصادية تقول إسرائيل إنها 860 كيلومتراً بحرياً، بينما يقول لبنان إنها 2290 كيلومتراً. وارتفعت هذه المطالب اللبنانية بعد جلستين من المفاوضات رغم أن الإحداثيات اللبنانية التي أودعتها الأمم المتحدة في عام 2010 كانت تقول إن الخلاف 860 كيلومتراً.

وأوضح السنيورة أنه لا يقول إن المطالب صحيحة أو خاطئة، لكنه سأل: «ما الذي استجد الآن لتعديل ما كان متفقاً عليه في السابق؟». وأضاف: «إذا كان هناك من سند قانوني وتقني يستدعي ذلك، فإنه يجب علينا أن نعيد النظر، ولا نمانع ذلك، أما إذا لم يكن هناك من سند قوي، فلماذا المبالغات التي تؤخر حصول لبنان على الاستفادة من ثرواته؟»، مؤكداً رفضه القيام بخطوات غير مدروسة.

وعن النزاع الحدودي البحري المستجد مع سوريا، قال السنيورة إنه على الدولة اللبنانية الآن القيام بأربع خطوات؛ أولاها إرسال رسالة إلى دمشق تلفت انتباهها إلى التعدي، وإبلاغ الأمم المتحدة بتلزيم المنطقة السورية من دون ترسيم للحدود، وإبلاغ الشركة الروسية بالتعدي، وإبلاغ دمشق باستعداد لبنان لتأليف لجنة للبت بهذا النزاع.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة