مويز: وستهام قادر على التأهل لدوري الأبطال

مويز: وستهام قادر على التأهل لدوري الأبطال

الأربعاء - 24 شعبان 1442 هـ - 07 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15471]
لينغارد سجل هدفاً لوستهام مواصلاً التألق (رويترز)

دخل وستهام، مفاجأة الموسم، الصراع القوي نحو التأهل إلى دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الموسم المقبل، بفوزه على مضيفه ولفرهامبتون 3 - 2 في ختام المرحلة الثلاثين للدوري الإنجليزي.
وارتقى الفريق اللندني إلى المركز الرابع برصيد 52 نقطة، متفوقاً بفارق نقطة واحدة عن جاره تشيلسي الذي تراجع إلى المركز الخامس. في المقابل، فشل إيفرتون في دخول المربع الذهبي والسير حذو الفريق اللندني بسقوطه في فخ التعادل مع ضيفه كريستال بالاس 1 - 1.
ورفع إيفرتون رصيده في المركز الثامن إلى 47 نقطة، لكنه يملك مباراة مؤجلة.
وإذا كان مانشستر سيتي ضمن البطاقة الأولى المؤهلة إلى المسابقة القارية الموسم وكذلك الأمر بالنسبة إلى جاره يونايتد الذي يبتعد بفارق مريح عن صاحب المركز الخامس، فإن الصراع على البطاقتين الأخيرتين يشهد منافسة حامية الوطيس بين أكثر من فريق، بينها أيضاً ليفربول حامل اللقب الموسم الماضي وتوتنهام.
وأبدى الاسكوتلندي ديفيد مويز مدرب وستهام سعادته لأن فريقه نجح في تجنب الانهيار بعد التقدم بثلاثة أهداف، وخرج بالانتصار 3 - 2 على ولفرهامبتون. وكان وستهام تعادل 3 - 3 مع آرسنال في 21 مارس (آذار) الماضي، قبل التوقف الدولي، بعدما كان متقدماً، وبدا أن التاريخ سيعيد نفسه خلال مواجهة ولفرهامبتون. وقال مويز بعدما عانى فريقه في الدقائق الأخيرة من المباراة: «شعرت أن التاريخ يعيد نفسه، لم نتعامل مع الأمر بشكل مميز أيضاً. كنا نحاول أن نسجل الهدف الرابع بدلاً من القبول بنتيجة 3 - صفر مع الوصول إلى الاستراحة. بعض تحركاتنا في الشوط الأول كانت مذهلة. جيسي لينغارد كان رائعاً».
وتألق لينغارد في صفوف وستهام منذ إعارته إليه في سوق الانتقالات الشتوية قادماً من مانشستر يونايتد بتسجيل هدفه السادس في 8 مباريات خاضها بألوانه، علماً بأنه عاد أيضاً إلى صفوف منتخب بلاده مؤخراً أيضاً.
وتقدم وستهام بأهداف لينغارد وبابلو فورنالس وجاريد بوين، الذي شارك بعد إصابة ميخائيل أنطونيو، قبل أن يقلص لياندر دندونكر الفارق لولفرهامبتون قبل الاستراحة، ثم يضيف فابيو سيلفا هدفاً ثانياً في الدقيقة 68.
وأوضح لينغارد الذي سجل هدفاً وأسهم في هدف آخر: «كنت أعتقد أن ما حدث أمام آرسنال سيتكرر حيث اهتزت شباكنا قبل الاستراحة، لكن الفريق حافظ على تركيزه. لعبنا بشكل أفضل قليلاً في الشوط الثاني ويتعلق الأمر بالقدرة على إدارة اللقاء».
ويشعر مويز بالثقة في قدرة فريقه على مواصلة المنافسة على المراكز المؤهلة إلى دوري الأبطال الموسم المقبل، وقال: «يجب أن نحاول ونستغل الأمر، ولم لا؟ يقول بعض النقاد إن وستهام يملك فرصة في التأهل إلى دوري الأبطال. لم يذكر أي شخص ذلك الموسم الماضي. هل نستطيع أن نفعل ذلك؟ سنحاول وننافس مع الفرق الكبيرة حتى النهاية».
وعلى ملعب «غوديسون بارك»، شارك صانع ألعاب إيفرتون الكولومبي خاميس رودريغيز بعد غياب بداعي الإصابة منذ فبراير (شباط) الماضي، وتحديداً منذ فوز فريقه على ليفربول في مباراة ديربي المدينة، ونجح في افتتاح التسجيل لفريقه بعد مرور 11 دقيقة على بداية الشوط الثاني، مستثمراً كرة متقنة من الظهير الأيمن الآيرلندي شيموس كولمان. ولم يفلح إيفرتون في استغلال الفرص التي أتيحت له لزيادة رصيده ودفع الثمن قبل نهاية المباراة بأربع دقائق عندما سجل البديل البلجيكي ميتشي باتشواي التعادل لكريستال بالاس بتسديدة مرت من تحت الحارس السويدي روبن أولسن. وهي المرة السابعة في آخر 8 مباريات على أرضه يهدر فيها إيفرتون نقاطاً، علماً بأن آخر مباراة خاضها قبل فترة النافذة الدولية كانت أمام مانشستر سيتي في الكأس وخسرها 1 - 3.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة