قبل السخرية من سان مارينو... تذكروا هزيمة إنجلترا المذلة أمام آيسلندا

قبل السخرية من سان مارينو... تذكروا هزيمة إنجلترا المذلة أمام آيسلندا

مصابون بأوهام العظمة يطالبون بعزل المنتخبات الصغرى عن الكبرى في بطولة منفردة
الأربعاء - 24 شعبان 1442 هـ - 07 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15471]

بعد المباراة التي سحق فيها المنتخب الإنجليزي سان مارينو بخماسية نظيفة على ملعب ويمبلي، في تصفيات كأس العالم 2022، نشر المهاجم الإنجليزي السابق غاري لينيكر تغريدة على حسابه على موقع «تويتر»، قال فيها: «من المؤكد أننا وصلنا إلى المرحلة التي يجب أن تلعب فيها الدول ذات التصنيف الأدنى فيما بينها قبل التأهل للعب في هذا المستوى؛ لقد أصبح الأمر سخيفاً».

لقد بدا أن لينيكر غير سعيد بمشاهدة المنتخب الإنجليزي وهو يتلاعب بسان مارينو، ذلك المنتخب الذي لم يحقق الفوز في أي مباراة دولية. وكما هو الحال مع كثير مما ينشره لينيكر على وسائل التواصل الاجتماعي، كانت الردود على تغريدته كثيرة متباينة الآراء. لقد اتفق كثيرون مع وجهة نظر لينيكر، ووصل الأمر إلى أن بعضهم أشار -وإن بدرجات متفاوتة- إلى أن منتخب سان مارينو لم يكن يستحق استنشاق الهواء نفسه الذي يتنفسه منتخبهم الإنجليزي المتعالي الذي حقق نجاحات هائلة في السابق، لدرجة أنه قد فشل في الوصول إلى المباراة النهائية، أو الفوز بأي منها، في آخر 26 مسابقة كبرى شارك فيها!

وتضمنت الردود كلمات مسيئة، مثل «هراء» و«حقير» و«محرج»، وهي الصفات التي يتذكر القراء من سن معينة أنها قد استخدمت من قبل عندما خرج المنتخب الإنجليزي من نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2016، بعد الخسارة أمام منتخب آيسلندا! واتهم آخرون، بما في ذلك كاتب هذه المقالة، لينيكر بالتعالي، وهي التهمة التي نفاها عن نفسه، مشيراً إلى أن منتخب سان مارينو له كل الحق في الحضور والمشاركة. ويجب أن نشير إلى أن مستوى الهواة الذي يتسم به أداء سان مارينو إلى حد كبير، فضلاً عن تداعيات تفشي فيروس كورونا، قد أدى إلى أن يتجمع لاعبو هذا المنتخب لوقت قصير خلال الاستعداد لمثل هذه المباريات القوية. وعندما نضع كل هذه الأمور في الحسبان، بالإضافة إلى العدد الهائل من المواهب والأسماء اللامعة في صفوف المنتخب الإنجليزي تحت قيادة المدير الفني غاريث ساوثغيت، فإن الحقيقة هي أن منتخب سان مارينو ربما لا يكون هو الطرف الذي كان يتعين عليه الشعور بالحرج عقب نهاية المباراة بخمسة أهداف دون رد، بعد أن أهدر المنتخب الإنجليزي أهدافاً أسهل من التي أحرزها!

ويجب أن نعرف أن الخسارة بهذه النتيجة ليست شيئاً جديداً أو استثنائياً، والدليل على ذلك أن 6 أندية في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم قد خسرت بفارق 5 أهداف أو أكثر، بل إن أحد هذه الأندية يحتل الآن المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، وهو نادي مانشستر يونايتد! بالطبع، يمكن لأي فريق أن يمر بيوم سيء يتعرض فيه لهزيمة قاسية، لكن منتخبات مثل سان مارينو وجزر فارو وليختنشتاين ومولدوفا تتعرض لانتقادات شرسة، لدرجة جعلت بعضهم يطالب بأن تلعب هذه المنتخبات الصغيرة في «مجموعات فيما بينها قبل التأهل للتصفيات». وبدلاً من إضاعة وقت المنتخبات الأوروبية الكبيرة، فإن هذه المنتخبات الصغيرة سيواجه بعضها بعضاً، على أن يتأهل أقوى منتخب أو منتخبين منها ليحظى بفرصة التنافس مع أفضل المنتخبات.

ربما تبدو هذه الفكرة منطقية لبعضهم، لكن عندما نعلم أن الأجندة الدولية مزدحمة للغاية بعدد كبير من المباريات، فإنه ليس لدينا خيار آخر سوى لعب عدد أقل من المباريات، وبالتالي فإن أي تقليل لعدد مباريات التصفيات -وليس زيادتها- سيكون موضع ترحيب. علاوة على ذلك، سيؤدي مثل هذا التغيير في شكل التصفيات إلى زيادة كبيرة في عدد المباريات التنافسية التي تلعبها البلدان الصغيرة في أوروبا، وهو الأمر الذي سيساعدها على التحسن والتطور، وتهديد المنتخبات الكبرى في حال تأهلها للتصفيات.

ويبقى أن نرى ما إذا كانت المنتخبات الأوروبية ذات التصنيف الأدنى ستوافق على مثل هذه الخطط المقترحة، لكن يتعين على الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) أن يجتمع بالاتحادات الوطنية المعنية، وتقديم حافز مالي لها تعويضاً عن أي انخفاض قد يحدث في الإيرادات بسبب هبوط هذه المنتخبات للمشاركة في تصفيات أقل في المستوى بين المنتخبات الصغيرة. ومع ذلك، من الضروري أن يتم تبني هذه الخطة، في حال موافقة جميع الأطراف المعنية، وليس فقط لأن دولاً مثل إنجلترا قد شعرت بالملل من اللعب أمام هذه المنتخبات الصغيرة!

ويجب أن نعرف أن مثل هذا النظام موجود بالفعل في اتحاد كرة القدم في أوقيانوسيا، وهناك فيلم وثائقي يؤرخ بالفعل المحاولات المضنية لمنتخب ساموا الأميركية للوصول إلى التصفيات النهائية المؤهلة لنهائيات كأس العالم في البرازيل 2014. ولا يزال هذا المنتخب يشعر بالذل بعد الهزيمة الشهيرة أمام أستراليا بواحد وثلاثين هدفاً مقابل لا شيء في تصفيات كأس العالم بكوريا الجنوبية واليابان 2002، ولا يمتلك هذا الفريق بعض المهارات الأساسية في عالم كرة القدم، ويحتل المرتبة الأخيرة في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) للمنتخبات، بعد الهزيمة في 30 مباراة متتالية.

إنهم لاعبون هواة لا يحصلون على أي أجر، وكان من بينهم امرأة متحولة، لتصبح الأولى من جنسها التي تلعب في تصفيات كأس العالم للرجال، ويتولى تدريبهم الهولندي توماس رونخن. وتتمثل طموحاتهم المتواضعة في تسجيل هدف أو الفوز بمباراة، ولو أمام منتخبات مثل تونغا وجزر كوك. ويجب أن نشير إلى أن لاعبي هذا المنتخب يؤدون التدريبات في أوقات الفراغ بعد العودة من وظائفهم اليومية!

وفي بيئة كرة القدم الغارقة بشكل متزايد في الإساءات والأخطاء والسخرية، يجب أن يكون هناك فيلم وثائقي عن أولئك الذين يقللون من شأن المحاولات المضنية من جانب منتخبات متواضعة مثل ساموا الأميركية أو سان مارينو للعب مع الكبار. إن هؤلاء اللاعبين الفخورين بأنفسهم لا يحتاجون ولا يستحقون الشفقة أو الازدراء أو السخرية من مشجعي الفرق الأكبر التي تعاني من أوهام العظمة. لكن كل ما يحتاجونه هو بعض التشجيع، وربما القليل من المساعدات الخارجية!


الاتحاد الاوروبي كرة القدم الأوربية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة