أجواء رمضان الفولكلورية تفرض حضورها في القاهرة

أجواء رمضان الفولكلورية تفرض حضورها في القاهرة

مصريون ينشرون بهجة الزينة والفوانيس
الأربعاء - 24 شعبان 1442 هـ - 07 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15471]
الزينة في شوارع القاهرة على الرغم من مخاوف «كورونا» (الشرق الأوسط)

تشهد شوارع القاهرة حالة معتادة من الزحام الشديد قبل أيام من استقبال شهر رمضان، وفي شوارع حي شُبرا اختلطت مشاهد الزحام بالبهجة، بعد أن دأب سكانها في إشاعة روح مختلفة هذا العام لاستقبال شهر رمضان المبارك، بعد أن حرمتهم جائحة كورونا في العام الماضي من ممارسة طقوسهم المعتادة لاستقبال الشهر الفضيل.

ومع ما يشتهر به الحي العتيق من تواجد نسبة كبيرة من المصريين المسيحيين تقطنه، والذين يعيشون في تلاحم مع إخوانهم المسلمين منذ عشرات السنين؛ تزينت واجهات العديد من المحال في الحي العتيق بزينة رمضان الملونة وفوانيس رمضان، وعدد آخر من الإكسسوارات المرتبطة لدى المصريين بالشهر المبارك، كما يشهد الحي هذا العام تنفيذ مجسّم كبير الحجم لهلال يحتوي الصليب، في إشارة إلى النسيج الاجتماعي المتلاحم الذي يميز حي شبرا عن غيره.

في حين تنتشر الأنوار المتلألئة المُعلقة بطول وعرض الشوارع وعلى البنايات احتفالاً بقدوم الشهر. أما اللافت، فهو أن كثيراً من هذه الزينات والأنوار عُلقت بأيدي المسيحيين، الذين يحاولون مشاركة بهجة استقبال شهر الصيام، وهو الأمر الذي راق لكثير من المصريين الذين قصدوا حي شبرا هذه الأيام، سواء لشراء الفوانيس أو التمتع بمشاهدة زينة رمضان، التي يحاولون بها إعادة طقوس الشهر وما يصحبه من عادات متوارثة منذ القِدم، وكمحاولة لتجاهل مخاوفهم وقلقهم من «كورونا».

«من يريد أن يرى مصر عليه أن يأتي إلى حي شبرا»، هكذا يقول أمير غطاس، المسيحي الديانة، مُنفذ أكبر فانوس ديكوري يأخذ مكانه في شارع «الترعة»، أحد أشهر شوارع حي شبرا، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «بعد أن نفذت أكبر شجرة كريسماس في مصر خلال الاحتفال برأس السنة الميلادية 2021، قررت مع حلول شهر رمضان أن أنفذ أكبر فانوس في مصر، حيث يبلغ ارتفاعه 17 متراً، وعرض قاعدته 6 أمتار، والهدف من ذلك هو بث حالة من السعادة والفرحة بين الجميع سواء مسلمين أو مسيحيين، وبالفعل هو ما حدث، حيث يجتذب الفانوس قاطني الحي، وغيره من الأحياء، الذين راقت لهم الفكرة».

ويشير غطاس إلى أنه رغم عمله في تجارة ملابس الكهنوت، فإنه قرر هذا العام أن يقيم أكبر «شادر» في شبرا لبيع الفوانيس، لافتاً إلى أنّه يحاول إعادة طقوس شهر رمضان بعد أن غابت العام الماضي بسبب فيروس كورونا، وكمحاولة لتلبية رغبات شراء واقتناء الفانوس، متابعاً «ما نعرضه من فوانيس تجد إقبالاً كبيراً من المصريين، ولا فارق في ذلك بين مسلم ومسيحي، فالجميع يحرص على شراء الفانوس، ووجدنا ردود فعل إيجابية للغاية رغم أننا نبيعه لأول مرة».

أمام عدد كبير من الفوانيس مختلفة الأحجام والأشكال والأنواع، يقول بائعها عادل نجيب «نعرض الأنواع التقليدية من الفوانيس، وكذلك الأنواع الحديثة، وكلاهما عليه طلبات كبيرة للشراء، فالنوع المستورد من الصين أو فوانيس الألعاب المتحركة يجد إقبالاً، خاصة من الأطفال صغار السن، أما الأنواع التقليدية المصنوعة من الزجاج وصفائح النحاس والصاج – التي تربينا عليها - عليه أيضاً إقبال كبير، خصوصاً من كبار السن».

ويعرب نجيب عن سعادته بالإقبال على شراء الفوانيس، وعودة أجواء رمضان هذا العام بعد تواريها السنة الماضية، لافتاً إلى أنّ أكثر ما يسعده هو أن زبائنه من المسلمين والمسيحيين، قائلاً «يحضر العشرات يومياً للشراء، ولا أستطيع أن أميز ديانة أحدهم... فهكذا هي شبرا دائماً المسيحي مثل المسلم».

تمتد حالة البهجة بقدوم شهر رمضان إلى أحياء أخرى بالقاهرة، حيث تتغير ملامح الميادين والشوارع من خلال الزينة والديكورات والفوانيس، إلى جانب إقامة الشوادر والخيام التي تتراص بداخلها البضائع المختلفة والسلع الرمضانية التي ترتبط بالشهر الفضيل، وعلى رأسها التمور، والياميش (المكسرات والفواكه المجففة)، والتي تسمع في خلفياتها صوت أغنية «رمضان جانا» الشهيرة.

ورغم مشاعر التخوف من جائحة كورونا، فإن هذه الشوادر والخيام حافظت على تواجدها هذا العام أمام الفيروس، حيث يقصدها الآلاف خلال هذه الأيام السابقة لشهر رمضان بهدف التسوق، بما يلبي احتياجاتهم خلال الشهر، في ظل ارتفاع معدلات الاستهلاك خلاله عن بقية أشهر السنة.


مصر ثقافة الشعوب رمضانيات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة