نيوكاسل يحرم توتنهام من المربع الذهبي... وفوز ثمين لساوثهامبتون يضعه في منطقة الأمان

نيوكاسل يحرم توتنهام من المربع الذهبي... وفوز ثمين لساوثهامبتون يضعه في منطقة الأمان

11 نقطة من 7 مباريات تضمن لسيتي حصد اللقب... وأرتيتا يعترف باستحقاق آرسنال للخسارة أمام ليفربول
الاثنين - 22 شعبان 1442 هـ - 05 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15469]

في الوقت الذي بات فيه مانشستر سيتي بحاجة إلى 11 نقطة فقط من 7 مباريات لحصد اللقب، لم يفلح توتنهام في اقتناص الفرصة لدخول المربع الذهبي بالسقوط في فخ التعادل 2-2 أمام مضيفه نيوكاس، فيما عوّض ساوثهامبتون تأخره بهدفين وانتزع انتصاراً ثميناً 3 - 2 على ضيفه بيرنلي، أمس، بالمرحلة الـ30 للدوري الإنجليزي.

في ملعب سانت جيمس بارك، تقدم نيوكاسل قبل مرور نصف ساعة، عندما استخلص شون لونغستاف الكرة في منتصف ملعب توتنهام، ومرر إلى غويلينتون الذي سدد بسهولة من مدى قريب داخل شباك الحارس هوغو لوريس. لكن تقدم أصحاب الأرض لم يستمر سوى 90 ثانية فقط حيث نجح هاري كين في إدراك التعادل لتوتنهام، مستغلاً تمريرة من جيوفاني لوسيلسو وارتباكاً في دفاع المنافس. وأضاف كين الهدف الثاني بعد 4 دقائق حيث أفلت من الرقابة الفردية وتلقى تمريرة تانغي ندومبلي في الجانب الأيمن ليسدد بقوة على يمين الحارس مارتن دوبرافكا.

وأخذ نيوكاسل زمام المبادرة في الشوط الثاني، وحاول إدراك التعادل حتى حقق ما أراده قبل النهاية بـ5 دقائق عن طريق جو ويلوك، المعار من آرسنال، بعدما تابع إخفاق دفاع توتنهام في تشتيت ضربة رأس من غويلينتون، اقتنصها وسدد بقوه في الشباك.

وبقي توتنهام خامساً برصيد 49 نقطة، وبفارق نقطتين عن تشيلسي رابع الترتيب، لكنه قد يتأخر خلف وستهام يونايتد حال فاز الأخير اليوم على ولفرهامبتون.

وعلى ملعبه، نجح ساوثهامبتون في اقتناص 3 نقاط ثمينة، ليقترب من منطقة الأمان، بعد أن قلب تخلفه على أرضه أمام بيرنلي صفر - 2 إلى فوز 3 - 2. ورفع ساوثهامبتون رصيده إلى 36 نقطة في المركز الـ13 بفارق 10 نقاط عن فولهام، آخر الهابطين في الوقت الحالي.

وتقدم بيرنلي في الدقيقة 12 بهدف من ركلة جزاء، نفذها لاعبه كريس وود، ثم عزز المهاجم التشيكي ماتي فيدرا النتيجة بهدف ثانٍ بتسديدة قوية من حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 28. لكن أصحاب الأرض لم يستسلموا وقلصوا الفارق من خلال هدف جميل حمل توقيع ستيوارت أرمسترونغ، قبل أن يعادل المهاجم داني إنغز (لاعب بيرنلي السابق) النتيجة بمجهود فردي رائع، اختتمه بوضع الكرة من بين ساقي الحارس نيك بوب، إلى الشباك قبل نهاية الشوط الأول.

وسعى بيرنلي جاهداً للتقدم من جديد، بعد خسارة تقدمه في غضون 11 دقيقة فقط، واصطدمت كرة قوية سددها جيمس وارد - براوس بالعارضة، بينما أنقذ حارس المرمى بوب كرة أرمسترونغ التي غيرت اتجاهها. لكن ساوثهامبتون رد بهدف حاسم سجله ناثان ريدموند في الدقيقة 66 مستغلاً تمريرة من زميله ثيو والكوت، بعد هجمة من أنغز.

وقال رالف هازنهوتل، مدرب ساوثهامبتون: «كانت البداية صعبة بالنسبة لنا، وبالطبع فإن المنافس لن يمنحك أي فرصة إذا تأخرت بهدفين. أداؤنا في الثلث الأخير من المباراة كان رائعاً، وكان من الممكن إحراز 5 أو 6 أهداف أخرى».

على جانب آخر، بات مانشستر سيتي في حاجة إلى 11 نقطة فقط من 7 مباريات لضمان حصد اللقب الإنجليزي بعد الفوز 2 - صفر على مضيفه ليستر سيتي، في مباراة أكد فيها أهمية وفرة البدائل، في تشكيلة المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا.

وبعد العودة من التوقف الدولي، أراح المدرب الإسباني اللاعبين الذين شاركوا في دقائق كثيرة في تصفيات كأس العالم، لكن لم يتأثر سيتي على الإطلاق، وتفوق تماماً على ليستر ثالث الترتيب. وجلس ثلاثي المنتخب الإنجليزي؛ رحيم سترلينغ، وفيل فودن، وجون ستونز، على مقاعد البدلاء في البداية، إلى جانب الألماني المتألق إيلكاي غندوغان، والثنائي البرتغالي برناردو سيلفا وجواو كانسيلو، والإسباني فيران توريس. وأبدى غوارديولا سعادته بأداء بنجامين مندى الذي ابتعد عن المشاركة في المباريات، وأصبح الخيار الثالث في مركز الظهير الأيسر، والذي سجل الهدف الأول قبل أن يضيف البرازيلي غابرييل خيسوس الهدف الثاني.

وقال غوارديولا: «عاد اللاعبون الدوليون قبل اللقاء بيومين فقط، شعر بعضهم بالإرهاق بعد خوض 3 مباريات في 10 أيام، متنقلين من دولة لأخرى، لذا حاولنا إشراك الجاهزين بدنياً بأكبر قدر ممكن، واللاعبون الذين لم يشاركوا في المباراة الدولية الأخيرة كانوا مستعدين للعب».

إلى ذلك، واصل حامل اللقب ليفربول استفاقته في الدوري بتغلبه بثلاثية نظيفة على مضيفه آرسنال، سجل منها البرتغالي ديوغو جوتا هدفين، والمصري محمد صلاح هدفاً، ليرفع الفريق رصيده إلى 49 نقطة، بينما تجمد رصيد آرسنال عند 42 نقطة.

وخسر ليفربول 8 مباريات في الدوري منذ بداية العام الجديد، في سقوط مفجع من على القمة، بعد فوزه باللقب الموسم الماضي، لكن أمام آرسنال بدا فريق كلوب قريباً من مستواه القديم بأداء قوي.

وعقب اللقاء، خرج الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول ليخص مدافعه الأيسر ترينت ألكسندر - أرنولد بالإشادة، وبعد يوم واحد من اعترافه بدهشته من استبعاد الظهير الأيمن من تشكيلة منتخب إنجلترا في الآونة الأخيرة.

وقال كلوب: «سجلنا 3 أهداف جميلة، وأظهر أرنولد قدراته مرة أخرى، لا أريد الحديث مرة أخرى عن أسباب خروجه من تشكيلة إنجلترا، إنه قرار ساوثغيت. إنه راضٍ عن اللاعبين الذين يملكهم في هذا المركز على الأخص، لكن أرنولد في حالة جيدة».

وأضاف: «إذا قال أحد إنه ليس في حالة جيدة فيجب أن أقول إنه مخطئ، هذا كل ما في الأمر. لست مسؤولاً عن اختياراته». وواصل: «أنا لا أنتقد ساوثغيت، ولا أريد أن يظن الناس أنني على خلاف معه، لا يوجد شيء على الإطلاق، أحترم دوره وقراره، لكني أعرف اللاعب أكثر من أي شخص آخر ومن أي مدرب آخر، وأستطيع أن أقول إنه لاعب من طراز عالمي».

وأكد كلوب على أن فريقه يصب تركيزه للقتال على احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى، لكن الأمر ليس بين يديه وحده، وأوضح: «كل الأشياء التي حدثت لنا في وقت سابق من الموسم الحالي وضعتنا في موقف لا يجعل الأمور تحت سيطرتنا، علينا أن نفوز بمبارياتنا وأن يخسر آخرون مبارياتهم لأننا لن نلاقي أغلبهم، لكن يجب أن نضع ضغطاً عليهم وهذا ما فعلناه بهذه النتيجة».

في المقابل، كانت المشاعر متباينة عند الإسباني ميكيل أرتيتا مدرب آرسنال الذي أشار إلى شعوره بالصدمة من أداء فريقه والخسارة 3 - صفر ليتراجع إلى المركز التاسع، وقال: «نستحق تماماً خسارة المباراة. كانوا أفضل في كل شيء واستحقوا الفوز وربما بنتيجة أكبر، أتقبل المسؤولية عن الطريقة التي لعبنا بها. إنه خطأي، يجب أن أعد الفريق ليؤدي بطريقة مختلفة. في هذه اللحظة أنا في صدمة».

وتبلغ نسبة تحقيق آرسنال للانتصارات في أول 50 مباراة بقيادة أرتيتا في الدوري 42 في المائة فقط، مقارنة مع 49 في المائة لسلفه أوناي إيمري في مثل هذا العدد من المباريات. وأضاف أرتيتا متحدثاً عن أداء فريقه: «لا أدري إن كان هذا أسوأ أداء، لكنه على الأرجح من الأسوأ».


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة