علماء يؤكدون: «مناعة القطيع» ضد «كورونا» قد تختفي بعد الوصول إليها

علماء يؤكدون: «مناعة القطيع» ضد «كورونا» قد تختفي بعد الوصول إليها

الأربعاء - 17 شعبان 1442 هـ - 31 مارس 2021 مـ
أشخاص يرتدون كمامات خلال قيامهم بجولة بمتنزه «ديزني لاند» في شنغهاي بالصين (إ.ب.أ)

يقول العلماء إن مناعة القطيع ضد فيروس «كورونا» المستجد يمكن أن تختفي بعد الوصول إليها نتيجة لعدة أسباب، بعضها خارج عن سيطرتنا.

وحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد قال الدكتور كريستوفر موراي، مدير معهد القياسات الصحية والتقييم في جامعة واشنطن: «مناعة القطيع هي النقطة التي يطوِّر فيها عدد كافٍ من الأشخاص مناعة ضد الفيروس إما بعد إصابتهم بالعدوى وإما نتيجة لتلقيهم اللقاح المضاد للفيروس».

وأضاف: «ولكن الوصول إلى مناعة القطيع ليس أبدياً، فإذا انتقلت العدوى فيما بعد من شخص واحد لآخرين فإن هذه المناعة ستتلاشى».

وتختلف تقديرات العلماء حول نسبة السكان التي ينبغي تطعيمها أو إصابتها بالعدوى للوصول إلى مناعة القطيع.

وقال الدكتور أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المُعدية في الولايات المتحدة، إن مناعة القطيع يمكن الوصول إليها «إذا طوّر 70 إلى 85% من المواطنين مناعة ضد الفيروس»، في حين يقدِّر اختصاصي الطب الأميركي الشهير الدكتور خورخي رودريغيز، أن الرقم يتراوح بين 85 و90%.

وقال رودريغيز: «إذا قمنا بتطعيم 70% من سكان الولايات المتحدة، بما في ذلك الأطفال، ثم أُصيب 15 - 20% آخرون بالعدوى، أعتقد أن مناعة القطيع ستتلاشى وسنحيا مع الفيروس مرة أخرى».

وأشار العلماء إلى أن هناك بعض الأسباب التي تجعل من الصعب الوصول إلى مناعة القطيع وتعيق الحفاظ عليها في حال بلوغها، ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:


- عدم تطعيم الشباب والأطفال

قال عالم الأوبئة علي مقداد، أستاذ علوم المقاييس الصحية في جامعة واشنطن، إن عدم تلقي الأطفال والأشخاص دون سن الـ16 لقاحات «كورونا» في معظم بلدان العالم قد يشكّل حاجزاً منيعاً ضد الوصول لمناعة القطيع.

وأضاف مقداد: «هذه عقبة كبيرة أمام الوصول إلى مناعة القطيع، حيث لا يزال بإمكان الشباب والأطفال أن يصابوا بالعدوى وينقلوا الفيروس».


- رفض التطعيم

لفت العلماء إلى أن أحد الأسباب الرئيسية التي قد تجعلنا غير قادرين على الوصول إلى مناعة القطيع هو رفض عدد كبير من الناس تلقي التطعيم.

ويقول رودريغيز: «إذا استمر أولئك الناس في رفضهم ستتاح للفيروس فرصة كبيرة للانتشار، مما يؤدي إلى إبطاء العودة إلى الحياة الطبيعية».

وفي استطلاع أجرته مؤسسة «كايزر فاميلي فاونديشن»، وهي منظمة غير ربحية تبحث في مجال تحليل السياسات الصحية ومقرها كاليفورنيا، قال نحو 20% من المشاركين إنهم «بالتأكيد لن يتلقوا اللقاح».

ولفت رودريغيز إلى أنه يعتقد أن «التردد في تلقي اللقاحات سينخفض إذا رأى الجميع مدى خطورة فيروس (كورونا) في تدمير حياتنا».

وأوضح قائلاً: «أحد الأسباب التي تجعلني أعتقد أن الكثير من الناس لا يؤمنون بخطورة عدوى «كورونا» هو أن الأشخاص لا يرون في الأغلب معاناة أفراد عائلاتهم وأصدقائهم مع المرض. فحين يمرض أحد معارفهم بشدة يتم نقله إلى المستشفى بمفرده ولا يُسمح لأحد بالدخول معه ليرى معاناته الشديدة، على عكس مرض السرطان على سبيل المثال الذي يخاف أغلب الناس منه بشدة بسبب رؤيتهم واختبارهم لمعاناة المرضى الشديدة منه».


- تغيُّر المواسم

يمكن لمناعة القطيع أن تتغير حسب الموسم، وفقاً للعلماء.

وقال موراي إنه يعتقد أن تغير المواسم هو أكبر سبب يمكّننا من «الوصول لمناعة القطيع وفقدانها».

وأوضح قائلاً: «نحن نعلم الآن أن فيروس (كورونا) موسمي تماماً. هناك إمكانية انتقال أكبر في الشتاء مقارنةً بالصيف».

وأشار موراي إلى أن هذا الأمر يجعل من الصعب علينا معرفة متى سنصل لمناعة القطيع.

وتابع: «ما سيحدث على الأرجح هو أن انتقال العدوى سيقل جداً في الصيف، وعندها سيعتقد الأشخاص أننا وصلنا لمناعة القطيع. وبعد ذلك سيفاجأون بعودة تفشي الفيروس في الشتاء ليصابوا بالإحباط مرة أخرى».

وأضاف موراي: «الأهم من الوصول إلى مناعة القطيع هو الحفاظ عليها ومنعها من الاختفاء».


- متغيرات الفيروس

يخشى العلماء من تسبب المتغيرات الجديدة أو المستقبلية للفيروس في تدمير مناعة القطيع، مؤكدين أهمية تلقي التطعيم والاستمرار في ارتداء الأقنعة للتصدي لهذه الأزمة.


- السفر والتنقل

يؤكد العلماء أن السفر العالمي يمكن أن يتسبب في نشر متغيرات «كورونا» الجديد وينشر الفوضى حول العالم مرة أخرى.

وقال رودريغيز: «مناعة القطيع لن تحدث إلا إذا تم تطوير مناعة عالمية ضد الفيروس».


- المناعة قد تتلاشى ببطء

يقول العلماء إن مناعة القطيع قد تنتهي بعد فترة من تطويرها مثلها مثل المناعة التي يكتسبها الشخص بعد العدوى أو تلقي التطعيم.

وقال رودريغيز: «لا نعرف إلى متى تستمر المناعة من العدوى الطبيعية. وبالمثل فإننا لا نعرف إلى متى ستستمر مناعة القطيع».

وتابع: «بعض المرضى يكتسبون مناعة تستمر لأشهر طويلة بعد تلقي العدوى، والبعض الآخر يفقدون هذه المناعة بعد أيام من العدوى. ومن ثَمّ لا يمكن التكهن بمدى استمرارية مناعة القطيع في بلدان لديها هذان النوعان المختلفان من المرضى».


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة