إسبانيا تحقق بوفاة امرأة بنزف في المخ بعد تلقيها لقاح «أسترازينيكا»

إسبانيا تحقق بوفاة امرأة بنزف في المخ بعد تلقيها لقاح «أسترازينيكا»

الأربعاء - 3 شعبان 1442 هـ - 17 مارس 2021 مـ
جرعات من لقاح «أسترازينيكا» (رويترز)

بدأت السلطات الإسبانية تحقيقاً، اليوم الأربعاء، بعد وفاة امرأة جراء إصابتها بنزف في المخ بعد تلقيها لقاح «أسترازينيكا» ضد «كوفيد - 19».

وتم تلقيح معلمة الرياضيات البالغة من العمر 43 عاماً في 3 مارس (آذار)، لكن بعد ساعات بدأت تشعر بالمرض وتوجهت إلى المستشفى، حسب ما ذكرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.

وقالت صحيفة «دياريو سور» الإسبانية إنها اشتكت من الصداع، لكن الأطباء أرجعوا ذلك إلى الآثار الجانبية الطبيعية المرتبطة بتعاطي اللقاح.

وعادت المرأة بعد ذلك إلى المستشفى في مربلة بجنوب إسبانيا في 13 مارس، لكن المتخصصين لم يكتشفوا أي مشكلة خطيرة. وبعد أربع ساعات، كشف الفحص عن تراكم للسوائل في الدماغ وكان لا بد من إجراء عملية جراحية لها على الفور.

وتوفيت والدة الطفلين التي لم يذكر اسمها، أمس (الثلاثاء).

وأبلغت وزارة الصحة الإسبانية وكالة الأدوية الأوروبية عن الحالة.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأربعاء، أن خبراءها ما زالوا يراجعون بيانات السلامة الخاصة بلقاح «أسترازينيكا» بعد مخاوف من الإصابة بجلطات دموية، لكنها أوصت بمواصلة برامج التطعيم «في الوقت الحالي».

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في بيان نقلته وكالة الصحافة الفرنسية «تجري اللجنة الاستشارية العالمية التابعة لمنظمة الصحة العالمية بشأن سلامة اللقاحات تقييماً دقيقاً لأحدث بيانات السلامة المتاحة... في الوقت الحالي، تعتبر منظمة الصحة العالمية أن فوائد لقاح أسترازينيكا تفوق مخاطره وتوصي بمواصلة حملات التطعيم».

وأعلنت الوكالة الأوروبية للأدوية، أمس الثلاثاء، أنها «مقتنعة تماماً» بمنافع لقاح «أسترازينيكا» المضاد لـ«كوفيد - 19»، والذي علّقت دول عدة استخدامه في حملات التلقيح على خلفية آثار جانبية محتملة له.

واعتبرت منظمة الصحة أنه لا يوجد «رابط» مثبت في هذه المرحلة بين اللقاح ومشكلات الدم الخطيرة التي سُجلت لدى أشخاص تم تطعيمهم، فيما اعتبرت الوكالة الأوروبية أن منافع اللقاح «تتخطى مخاطره».

والاثنين، علّقت سبع دول أوروبية إضافية هي ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وسلوفينيا وإسبانيا والبرتغال ولاتفيا التلقيح بواسطة «أسترازينيكا» كإجراء احترازي، بعد ظهور مشاكل دموية خطرة لدى بعض متلقّيه، مثل تخثّر الدم وتجلّطات دموية، بانتظار توصيات الوكالة الأوروبية للأدوية.

وحذت السويد ولوكسمبورغ وقبرص حذوها (الثلاثاء). وبذلك يكون 15 بلداً علّق استخدام اللقاح كإجراء احترازي.

وتقول شركة «أسترازينيكا» إنه «لا يوجد دليل على زيادة خطر» حدوث جلطة دموية ناجمة عن لقاحها.


اسبانيا أخبار اسبانيا الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة