الأطفال... وأضرار التعلم عن بُعد

الأطفال... وأضرار التعلم عن بُعد

20 % فقط من التلاميذ الأميركيين استفادوا منه
الجمعة - 28 رجب 1442 هـ - 12 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15445]

رغم أن التعليم عبر الإنترنت أو «التعليم الافتراضي (Virtual Learning)»، لعب دوراً أساسياً في الحفاظ على العملية التعليمية بشكل أقرب ما يكون للطبيعي خلال جائحة «كوفيد19»، فإن هناك كثيراً من السلبيات التي حدثت خلال فترة استخدامه. وقد أكدت هذه السلبيات على أهمية وضرورة التفاعل المباشر بين الطلاب ومدرسيهم، ووجودهم في مكان واحد؛ أي في الصف المدرسي، لضمان استمرارية العملية التعليمية بشكل سليم وصحى. كما أكدت على الأهمية القصوى للمدرسة بصفتها مجتمعاً مثالياً لتلقي العلم والنمو الإدراكي والنفسي والجسدي والوجداني أيضاً. وجاءت هذه النتائج في تقرير لما رصدته المؤسسات التعليمية في الولايات المتحدة وبعد استطلاع آراء كثير من أولياء الأمور والمدرسين.


- ضرر على الأطفال

أوضح التقرير أن الأطفال الصغار كانوا الأكثر تضرراً من عدم الذهاب إلى المدرسة والاضطرار إلى متابعة الدروس عبر شاشات الكومبيوتر؛ إذ أوشك بعضهم على الانهيار النفسي الفعلي، بينما حدثت لدى نسبة قليلة من الأطفال مرضى الصرع نوبات تشنج (epileptic fit) نتيجة لتأثرهم العاطفي عند رؤية مدرستهم وعدم تمكنهم من التواصل المباشر معها.

أما البعض الآخر فلم يتفاعل مطلقاً طوال الشرح رغم أن المدرسين حثوا الطلبة على طرح الأسئلة في حال عدم الفهم، ولاحظوا أن الأطفال كانوا أكثر قدرة على التساؤل في حالات الاتصال الخاص لكل طفل بمفرده، وربما يكون ذلك ناتجاً عن الخجل الذي ينتاب معظم مستخدمي التطبيقات التي تتيح التفاعل عن طريق الصوت والصورة.

وأشار التقرير إلى وجود نسبة بسيطة من التلاميذ بلغت 20 في المائة فقط هم من تمكنوا من الاستفادة من التعليم من بعد وكانوا سعداء تماماً بهذه التجربة، وكان معظمهم من الذين يفضلون عدم الاختلاط بالأقران أثناء الدراسة الفعلية، وفي الأغلب كانوا يتناولون طعامهم في الفصل الدراسي بمعزل عن زملائهم الموجودين في مطعم المدرسة. وبطبيعة الحال؛ فإن وجود مثل هؤلاء الأطفال في المدرسة يخلصهم من الانطواء والعزلة، وضروري للنمو النفسي (حتى في حال المعاناة من التجمعات الكبيرة في البداية).

وفي المقابل؛ كانت هناك نسبة من التلاميذ بلغت 80 في المائة لم يستفيدوا من التعليم الافتراضي لكثير من الأسباب، وأعربوا عن عدم رضاهم عن التجربة، وكذلك الآباء، خصوصاً أن معظم الآباء كانوا يعملون من المنزل أيضاً، وهو الأمر الذي ضاعف من الضغط النفسي على الأبناء وذويهم على حد سواء.


- الصحة النفسية

من المعروف أن الآثار النفسية السيئة لجائحة «كورونا» تعدت آثارها العضوية المعروفة بكثير، والآثار السلبية شملت الأطفال مثل البالغين. وتبعاً لتقرير «مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)» الأميركية؛ فإن عدد الأطفال الذين عانوا من تدهور الصحة النفسية إلى الحد الذي استلزم زيارتهم لغرفة الطوارئ بالمستشفى في عام 2020 تضاعف عما كان عليه عام 2019؛ الأمر الذي أثر بشكل مباشر على استيعاب الأطفال وقدرتهم على التركيز، مما دفع بكثير من المدارس إلى تنظيم دورات خاصة للأطفال الذين يعانون من صعوبة التركيز على شاشة الكومبيوتر، لمدة 3 ساعات كل أسبوع حتى يمكن معالجة مشكلاتهم ومساعدتهم.

حذر العلماء من أن ازدياد القلق والتوتر عند الأطفال الناتج عن الوجود في المنازل لفترات طويلة، له عواقب وخيمة على المستويين النفسي والدراسي، ويمكن أن يعبر الأطفال عن شعورهم بالقلق تبعاً للمرحلة العمرية، فعلى سبيل المثال؛ فإن الأطفال الأكبر عمراً وفي بداية المراهقة يميلون إلى الانعزال، والانطواء، والبعد عن الآخرين، والميل إلى الكسل، وفقدان الاهتمام بالأحداث وعدم التفاعل معها. بينما يصرخ الأطفال الأصغر عمراً أو في مرحلة الطفولة المتوسطة، أو تنتابهم نوبات من البكاء المتواصل، وعدم إطاعة الأوامر، وإتلاف الألعاب؛ لأن الطفل في كثير من الأحيان يكون خائفاً من التعبير عن مشاعره الحقيقية. ومثالاً؛ ذكرت إحدى المدرسات أن طفلة في المرحلة الابتدائية ظلت تبكي أثناء الشرح، وبعد أن استطاعت المدرسة احتواءها اتضح أن شعورها بالجوع كان هو سبب البكاء.


- بيئة تقنية

وذكر التقرير أن العامل التقني له أهمية كبيرة في التعليم من بعد، خصوصاً بالنسبة لأطفال الأسر الفقيرة من حيث توفير سرعات مناسبة للإنترنت، وقدرة الأم على التعامل بكفاءة مع الكاميرا والميكرفون وشاشة الكومبيوتر. وبجانب ذلك، توفير البيئة المناسبة من خلال إفراد غرفة خاصة للطفل لمنع الإزعاج وتداخل الأصوات من الخارج؛ التي بالضرورة تمنع الطفل من التركيز السليم. كما يجب أن تقوم الأم بمراقبة الطفل لمعرفة ما إذا كان موجوداً طوال الوقت من عدمه على الإنترنت، حيث أشار كثير من المدرسين إلى أن معظم الطلاب يدخلون على موقع المحاضرة المدرسية ثم يقومون بالخروج بعد فترة بسيطة. كما أن الطلاب في الأغلب ينشغلون بتطبيقات أخرى أو ألعاب إلكترونية ويتظاهرون بالمتابعة فقط.

وأوضح التقرير أن الطلاب في الولايات المتحدة تضرروا بشكل خاص من الدراسة عبر الإنترنت؛ حيث إن كثيراً من الطلاب يتحدرون من عائلات مهاجرة؛ وفي الأغلب لا تكون الإنجليزية هي اللغة الأم، وبالنسبة لهؤلاء الأطفال كانت المدرسة تقدم فرصة عظيمة لإجادة اللغة من خلال الاحتكاك اليومي مع الطلاب الآخرين، مما أثر بالسلب على إجادة اللغة لأبناء المهاجرين خلال العام الماضي.

وهذا الأمر يمكن أن ينطبق على كثير من الدول التي يوجد بها كثير من أبناء الجنسيات الأخرى الراغبين في تعليم أبنائهم اللغة الأصلية للبلد الذي يوجدون فيه. وفي النهاية يظل الأمل معقوداً على عودة الحياة الطبيعية مرة أخرى.


- استشاري طب الأطفال


العالم الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة