«كورونا» يقلب موازين السياحة العالمية

«كورونا» يقلب موازين السياحة العالمية

الثلاثاء - 25 رجب 1442 هـ - 09 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15442]

أعلنت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، أمس الاثنين، أن ثلث الوجهات في العالم مغلقة تماماً في الوقت الحالي أمام السياح الأجانب، خصوصاً في آسيا وأوروبا. وذكرت المنظمة، التي تتخذ من مدريد مقراً لها، في تقرير، أنه مع بدء الحكومات في تخفيف قيود السفر العام الماضي، أدى «ظهور نسخ جديدة من الفيروس» و«الوضع الوبائي الذي لا يزال خطيراً» إلى قلب الموازين.

في بداية فبراير (شباط)، تم إغلاق 69 من أصل 217 وجهة في العالم، أي ما يعادل 32 في المائة، بشكل تام أمام السياح الأجانب، بينها 30 في آسيا والمحيط الهادئ و15 في أوروبا و11 في أفريقيا. وسجلت هذه النسبة انخفاضاً بالنظر إلى ذروة إغلاق الحدود التي سُجلت في مايو (أيار) 2020، عندما تم إغلاق 75 في المائة من الوجهات في جميع أنحاء العالم تماماً، ولكنها تزيد عن معدل نوفمبر (تشرين الثاني)، عندما تم إغلاق 27 في المائة فقط من الوجهات.

وأشارت منظمة السياحة العالمية إلى وجود «نهج أكثر دقة يستند إلى الأدلة والمخاطر»، المتعلقة بتدابير السفر، مثل إلزام المسافرين بتقديم نتيجة اختبار تؤكد عدم إصابتهم بالوباء عند الوصول.

وأصبحت نحو ثلث الوجهات العالمية (32 في المائة) تتطلب الآن تقديم «اختبار (بي سي آر) أو المستضاد» عند الوصول، وغالباً ما يكون مصحوباً بالخضوع للحجر الصحي. وشدد مدير منظمة السياحة العالمية زوراب بولوليكاشفيلي، في بيان، على أن «قيود السفر استخدمت على نطاق واسع لوقف انتشار الفيروس. والآن بعد أن سعينا لاستئناف السياحة، علينا أن نقر بأن القيود ليست سوى جزء من الحل».

كان 2020 «أسوأ عام في تاريخ السياحة» على مستوى العالم، حيث انخفض عدد المسافرين بنسبة 74 في المائة مقارنة بعام 2019، أي ما يقرب من مليار سائح، وفقاً لتقديرات منظمة السياحة العالمية في يناير (كانون الثاني). وأدى الوباء إلى خسائر بلغت 1300 مليار دولار العام الماضي، أي ما يمثل 11 ضعف العجز المسجل في عام 2009، خلال الأزمة المالية العالمية.


العالم سفر و سياحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة