الهند تتحول إلى مركز لتصنيع اللقاحات المضادة لـ«كوفيد ـ 19»

الهند تتحول إلى مركز لتصنيع اللقاحات المضادة لـ«كوفيد ـ 19»

الاثنين - 24 رجب 1442 هـ - 08 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15441]

بدأت الهند التي كثيراً ما توصف بـ«صيدلية العالم» في فرض نفسها على الساحة الدولية، بصفتها مركزاً عالمياً لتصنيع لقاحات «كوفيد-19». وليس ذلك مستغرباً، إذ لطالما لعبت دوراً مهماً في مجال تصنيع اللقاحات، حتى قبل انتشار وباء «كوفيد-19»، حيث إنها تصنع نحو 62 في المائة من لقاحات العالم.

ولقد «أدركت نيودلهي مبكراً أن القدرة الإنتاجية التي تتمتع بها الهند سوف تكون ضرورية في جهود التغلب على الوباء»، على حد قول أشوك مالك، مستشار السياسات في وزارة الشؤون الخارجية، الذي يضيف أنه «قبل نحو عام، عندما كانت الشركات الهندية المصنعة للعقاقير تصدر لدول العالم العقار المضاد للملاريا (هيدروكسي كلوروكين) الذي أثنى عليه حينها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، كان ناريندرا مودي، رئيس الوزراء الهندي، يتحدث بالفعل مع قادة العالم عن توفير لقاحات مضادة للفيروس».

وفي مطلع العام الحالي، أقرت الهند استخدام لقاحين للاستخدام العاجل، هما: «كوفاكسين» الذي تصنعه شركة «بهارات بيوتيك»، ومقرها حيدر آباد؛ و«كوفي شيلد»، وهو الاسم المحلي للقاح طورته شركة «أسترازينيكا» وجامعة «أكسفورد»، ويتولى إنتاجه معهد «سيروم إنستيتيوت أوف إنديا» لإنتاج اللقاحات. كذلك، توشك الشركات المحلية الأخرى، مثل «زايدوس» و«بهارات بيوتيك» و«جينوفا»، على إنتاج لقاحات محلية.

إلى ذلك، أبرم المعهد الهندي اتفاقاً مع شركة «نوفافاكس» الأميركية لإنتاج ملياري جرعة سنوياً، وكذلك طلبت الهند مليار جرعة من اللقاح المضاد لفيروس «كوفيد-19» الذي تطوره الشركة نفسها. ويمر اللقاح حالياً بالمرحلتين الثانية والثالثة من التجارب، ومن المرجح أن يتوافر تجارياً في منتصف عام 2021.

وتم تطوير لقاح «كوفاكسين» من سلالة غير نشطة من فيروس «سارس-كوف-2» الذي يسبب الإصابة بـ«كوفيد-19». واستخرجت السلالة من شخص لا تظهر عليه الأعراض في منشأة عزل في حيدر آباد. وبدورها، تعمل شركة «زايدوس كاديلا»، ومقرها ولاية غوجارات، على إنتاج اللقاح بطريقة الحمض النووي الوراثي التي استخدمتها لتصنيع اللقاح المضاد لفيروس التهاب الكبد الوبائي (سي) الذي يتم تسويقه منذ عام 2011.

وتلقى مودي لقاح «كوفاكسين» الذي يعد بمثابة لقاح يوفر حماية ضد سلالات فيروس «كوفيد-19» بجميع تحوراته، على خلاف اللقاحات الأخرى التي تحتاج إلى تعديلات، على حد قول اختصاصي فيروسات هندي بارز. وقال دكتور في رافي، العميد السابق اختصاصي العلوم الأساسية في المعهد الوطني للصحة العقلية والعلوم العصبية، لـ«الشرق الأوسط» في مقابلة تمت عبر الهاتف: «يمكن القول بعبارات بسيطة إن لقاح (كوفاكسين) مثل مأدبة متنوعة، حيث يساعد الجسم على إفراز أجسام مضادة متنوعة، في حين تكون اللقاحات التي تستهدف سلالة بعينها محدودة، لا ينتج الجسم عند تلقيها إلا أجسام مضادة لبروتين واحد أو اثنين».

وتابع: «لذا، سيكون لقاح (كوفاكسين) فعالاً ضد كل التحورات، نظراً لأنه يحفز الجهاز المناعي على إنتاج أجسام مضادة قادرة على التصدي للفيروس». ويرى رافي أن كل اللقاحات الأخرى التي تستخدم أجزاء من الفيروس أو ناقلات فيروسية، لكن ليس الفيروس بأكمله، مثل «فايزر» و«موديرنا» و«سبوتنيك» و«أسترازينيكا»، لن تنجح في مقاومة الفيروس المتحور بشكل كاف، وربما تحتاج إلى تعديل أو تحسين؛ يُشار إلى أن عدداً من هذه الشركات أكدت فاعلية لقاحاتها، بنسب متفاوتة، في التصدي للفيروس.

كانت الحكومة الهندية في مصاف الدول التي سارعت نحو الانخراط في «دبلوماسية اللقاحات»، في إجراء لمساعدة الدول التي تجد صعوبة في الحصول على اللقاحات التي يتم العمل على إنتاجها، حيث شحنت ملايين الجرعات منذ بدء تصدير اللقاحات في يناير (كانون الثاني) الماضي. ويقول مانوج جوشي، الصحافي كاتب الرأي البارز: «رغم أن دبلوماسية اللقاحات الجديدة التي تتبناها الهند محدودة، فإنها تمثل وسيلة ذات قيمة كبيرة لتعزيز محاولات نيودلهي لتأمين (احتياجات) دول الجوار، والتصدي لهيمنة الصين على المنطقة، وتُمثل إضافة تساعد في تحسين وضع الهند. وسوف تحقق نيودلهي مكاسب جيوسياسية هائلة من خلال تبني هذا النهج، في ظل وجود شكوك في فاعلية اللقاح الصيني».

وقد قامت الهند بتوزيع 10 ملايين جرعة من اللقاحات مجاناً في دول جنوب آسيا ومنطقة المحيط الهندي، في حين صدرت 10 ملايين جرعة أخرى من اللقاحات في إطار معاملات تجارية. وتضع دبلوماسية اللقاحات الهندية البلاد في منافسة مباشرة مع الصين التي أعلنت أن توزيعها للقاح يتم في إطار أكبر متمثل في طموحاتها الجيوسياسية. كذلك، أوضح مانيش تشيبر، الكاتب الصحافي البارز، أن مودي يستخدم قوة الهند، بصفتها أكبر دولة مصنعة للقاحات الفيروسية، من أجل تحسين العلاقات الإقليمية، والتصدي للهيمنة السياسية والاقتصادية الصينية، مشيراً إلى أن بكين قد جعلت إنتاج اللقاح جزءاً من الجانب الصحي من مبادرة طريق الحرير التي تستهدف تعزيز قوة الصين الناعمة على الساحة الدولية.

وعلى الجانب الآخر، هناك طلب متزايد على اللقاحات الهندية، في ظل نقص كبير في جرعات اللقاحات على مستوى العالم. كما تُعد اللقاحات المصنعة في الهند أرخص كثيراً من منافساتها، وأسهل في الاستخدام، حيث يمكن تخزينها في درجات التبريد العادية التي تتراوح بين درجتين و8 درجات، على عكس اللقاحات غربية الصنع، مثل «فايزر» و«موديرنا» التي يجب حفظها في بيئة درجة حرارتها سالب 80 درجة، وتحتاج إلى بنية تحتية باهظة التكلفة من التبريد.

إلى ذلك، تتوقع مؤسسة «ديلويت» أن تصبح الهند في المركز الثاني بعد الولايات المتحدة الأميركية، فيما يتعلق بإنتاج اللقاحات خلال العام الحالي. ويقدر حجم إنتاج الهند المتوقع من الجرعات بنحو 3.5 مليار جرعة خلال عام 2021، في حين يتوقع أن يصل حجم إنتاج الولايات المتحدة إلى 4 مليارات جرعة. كما يُنتظر أن تصل القيمة التقديرية لحجم سوق اللقاحات الهندي إلى 252 مليار روبية بحلول عام 2025، في الوقت الذي كانت القيمة التقديرية له تبلغ 94 مليار روبية عام 2019. وبحسب تقرير لشركة «إيمارك»، حصلت اللقاحات الهندية على واحد من أهم وأبرز أختام الجودة التي يمكن أن يحصل عليه منتج في مجال الصحة، وهو تصنيف «مؤهل مسبقاً» للإنتاج من منظمة الصحة العالمية. وتدعم نيودلهي الإجراءات الخاصة بتعليق إصدار حقوق الملكية الفكرية للقاح «كوفيد-19»، حتى يتيح ذلك إنتاج جرعات بسرعة فائقة. كما دعمت أيضاً قرار منظمة الصحة العالمية الذي يدعو إلى التعاون الدولي من أجل ضمان حصول جميع دول العالم على اللقاح.

إلى ذلك، قدمت كل من الهند، وجنوب أفريقيا التي تشغل حالياً منصب رئيس مجلس حقوق الملكية الفكرية للأمور المتعلقة بالتجارة، طلباً للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية الخاصة بلقاح «كوفيد-19» إلى منظمة التجارة العالمية في أكتوبر (تشرين الأول) 2020. لكن هذا الطلب واجه معارضة من جانب بعض الدول الغنية. ويرى خبراء عالميون أن موقف بعض هذه الدول المتقدمة يضفي «طابعاً قومياً» على اللقاحات، ويهدد خوض معركة موحدة ضد الوباء. وربما تتسبب مقاومة الدول المتقدمة الواضحة في منظمة التجارة العالمية لهذا التوجه في تهميش فقراء العالم، وجعلهم مجرد مشاهدين لمواطني دول العالم المتقدم وهم يتلقون لقاح «كوفيد» وقت توافره.

وتخضع العقاقير واللقاحات لنظام منظمة التجارة العالمية، نظراً لكونها سلعاً يتم المتاجرة بها. ومع ذلك، لا يزال موقف الخبراء في مجال اللقاحات غير واضح، فيما يتعلق بما إذا كانت اللقاحات المتاحة سوف توفر حماية مدى الحياة، أم أنه ستكون هناك حاجة إلى إنتاج لقاحات سنوياً. وعلينا أن نتذكر أنه قد تمت الموافقة على اللقاحات بشكل عاجل، ونظراً للوضع الطارئ الراهن، وهو أمر يحدث عادة طبقاً لأعراف منظمة الصحة العالمية، بعد إثبات فاعلية اللقاح بنسبة 50 في المائة على الأقل.


الهند فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة