الإعلان عن وظائف تفوق التوقعات في الاقتصاد الأميركي

الإعلان عن وظائف تفوق التوقعات في الاقتصاد الأميركي

السبت - 22 رجب 1442 هـ - 06 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15439]

افتتحت الأسواق المالية الأميركية على ارتفاع على صدى التفاؤل بتقرير الوظائف الذي نشرته وزارة العمل الأميركية صباح أمس (الجمعة)، وارتفع مؤشر «داو جونز» بأكثر من 300 نقطة تمثل 1%، بينما ارتفع كل من «ستاندرد بورز» 500 نقطة و«ناسداك» بنحو 1%.
وأعلنت وزارة العمل الأميركي تحقيق انتعاش طفيف في التوظيف الأميركي ونشرت تقرير الوظائف الذي أشار إلى نمو في الوظائف خلال شهر فبراير (شباط) الماضي بلغ 379 ألف وظيفة بزيارة قدرها 166 ألف وظيفة عن شهر يناير (كانون الثاني) الماضي واستقرار معدلات البطالة عند 6.2%، فيما ظل عدد العاطلين عن العمل في حدود 10 ملايين أميركي.
وجاء النمو الأكبر في مجال الترفيه والضيافة الذي أضاف 355 ألف وظيفة، وهي الصناعة الأكثر تضرراً من الوباء ومفتاح الانتعاش الأوسع في سوق العمل، وسجّل قطاع التجزئة والتصنيع مكاسب صغيرة لكنّ الخسائر الأكبر كانت في قطاع التوظيف الحكومي خصوصاً قطاع التعليم.
يأتي ذلك فيما يناقش المشرعون في الكونغرس خطة تحفيز اقتصادي بقيمة 1.9 تريليون دولار تهدف إلى مساعدة الأسر الأميركية والشركات المتعثرة بسبب الوباء، ويشمل المشروع 350 مليار دولار لحكومات الولايات والحكومات المحلية. واحتفى البيت الأبيض بالتقرير الذي يغطي الأشهر الأولى من رئاسة بايدن، مؤكداً أنه يترجم بوادر تحسن مبكرة لاقتصاد لا يزال يكافح من أجل الخروج من حالة ركود اقتصادي وسط الجائحة.
وأرجع المحللون في «بلومبرغ» العوامل وراء زيادة الوظائف إلى الانخفاض في حالات الإصابة بـ«كوفيد 19» إلى جانب تخفيف القيود الاحترازية وفتح الشركات والمتاجر في بعض الولايات. ويتوقع الاقتصاديون آفاقاً أفضل للنمو الاقتصادي الأميركي وتحسناً في زيادة الوظائف خلال الأشهر القادمة مع تراجع المخاوف حول الوباء وزيادة اللقاحات.
وقال رئيس مجلس «الاحتياطي الفيدرالي» جيروم بأول، في ندوة عبر الإنترنت يوم الخميس، إن سوق العمل الأميركي لا تزال بعيدة عن الحد الأقصى من فرص العمل، لكنْ هناك أسباب للتفاؤل حول توقع زيادة فرص العمل في الأشهر المقبلة.
وأشار محللون إلى أن هناك ما يقرب من 10 ملايين عاطل أميركي في تقديرات شهر فبراير، أي ما يقرب من ضعف التقديرات قبل تفشي الوباء بما يؤكد أن الطريق طويل لتعافي سوق العمل الأميركية، وأشاروا إلى أن المجلات الأقرب للتعافي ستكون الإسكان والتصنيع أكثر من بقية القطاعات.


أميركا الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة