الصراع على لقب الدوري الإيطالي يتواصل بين قطبي ميلانو... ويوفنتوس يصطدم بلاتسيو

الصراع على لقب الدوري الإيطالي يتواصل بين قطبي ميلانو... ويوفنتوس يصطدم بلاتسيو

السبت - 22 رجب 1442 هـ - 06 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15439]
إنتر ميلان يتطلع للفوز السابع على التوالي (أ.ف.ب)

يسعى إنتر متصدر الدوري الإيطالي لكرة القدم إلى تحقيق فوزه السابع على التوالي عندما يستقبل أتالانتا الرابع، الاثنين، في قمة مباريات المرحلة 26، فيما يأمل ميلان الثاني ويوفنتوس الثالث الاستفادة من نكسة للمتصدر لتضييق الخناق على إنتر، عندما يستضيف الأول لاتسيو السابع اليوم، ويحل الثاني ضيفاً على فيرونا غداً.
ويستقبل إنتر (59 نقطة) أتالانتا (يتساوى مع يوفنتوس برصيد 49 نقطة لكل منهما) على خلفية تحقيقه 6 انتصارات متتالية، أحدها على ميلان 3 - صفر، ما سمح له بالتصدر ثم الابتعاد عنه. ووسع فريق المدرب أنتونيو كونتي الفارق إلى ست نقاط بعد تحقيقه فوزه الثامن عشر هذا الموسم على بارما 2 - 1 بفضل ثنائية التشيلي أليكسيس سانشيز الذي اعتبر نفسه «مهمشاً وكلما لعبت، تتحسن مشاعري».
وتابع كونتي عمله كمدرب «ديمقراطي»، وطالب سانشيز والمدافع الدولي المغربي أشرف حكيمي ببذل المزيد، خصوصاً أنه يدرك صعوبة الاستحقاقات التي تنتظر فريقه، ما يفسر منح المهاجم الأرجنتيني لاوتارو مارتينيس فترة راحة في مباراته الأخيرة. ويأمل إنتر مواصلة مشواره على هذا المنوال من أجل إحراز اللقب الأول منذ 2010، حين توج بالثلاثية التاريخية بقيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.
من ناحيته، يأمل أتالانتا في احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى، وهو يواجه المتصدر متسلحاً بسلسلة من 4 انتصارات على التوالي في الدوري على كل من كالياري، ونابولي، وسمبدوريا وكروتوني. ويدرك رجال المدرب جان بييرو غاسبيريني أن طريق التأهل الأوروبي لدوري الأبطال في الموسم المقبل يمر بإنتر في حال أراد البقاء بهذا السباق. وينتظر أتالانتا استحقاقاً مهماً في 16 الشهر الحالي، عندما يخوض رحلة مصيرية أمام ريال مدريد الإسباني في إياب دور الـ16 في المسابقة القارية بعدما كان خسر ذهاباً بنتيجة 1 - صفر.
في المقابل، تردت نتائج ميلان الثاني (53 نقطة) في الفترة الأخيرة، فلم يفُز سوى مرة واحدة في مبارياته الأربع الأخيرة في الدوري مقابل خسارتين وتعادل. وتقلق راحة مدرب ميلان ستيفانو بيولي كثرة الإصابات في صفوف فريقه، وذلك قبل أن ينتقل لمواجهة هيلاس فيرونا، لكن مع التصميم على عدم هدر مزيد من النقاط في حال أراد الإبقاء على آماله بالفوز بلقب الدوري للمرة الأولى منذ عام 2011.
وعبّر بيولي عن قلقه من الإصابات وغياب نجمه المخضرم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش للسبب ذاته، قائلاً: «أنا قلق بشأن الإصابات، خصوصاً أنها لحظة حاسمة في الموسم». ويدرك المدرب الإيطالي أن مهمته لن تكون سهلة بمواجهة فيرونا الساعي إلى حجز مقعد أوروبي في الموسم المقبل، والذي «فرمل» يوفنتوس بتعادله معه 1 - 1 وفاز على نابولي 3 - 1 في الأسابيع الأخيرة.
ويحتل يوفنتوس المركز الثالث متساوياً مع أتالانتا (49 نقطة لكل منهما)، ولكن مع مباراة مؤجلة متأخراً بفارق 10 نقاط عن إنتر. ويعايش مدرب «السيدة العجوز» أندريا بيرلو واقع قيادة فريقه إلى لقبه العاشر على التوالي، ولكن عليه بداية أن يرفع من مستوى معنويات لاعبيه عندما يستقبلون في استحقاقهم الأوروبي بورتو البرتغالي الفائز 2 - 1 في ذهاب دور الـ16 في المسابقة القارية الأعرق. ويعود آخر انتصار للنادي التوريني بلقب دوري الأبطال إلى ما قبل 25 عاماً.
وقال بيرلو بعد الفوز المريح على سبيتسيا بثلاثية نظيفة الثلاثاء: «نحاول أن نستعيد بعض اللاعبين المصابين، ولكن لا شيء مؤكد». ويستمر غياب لاعب الوسط الدولي الأرجنتيني باولو ديبالا، وثنائي الدفاع ليوناردو بونوتشي وجورجيو كييليني والكولومبي خوان كوادرادو، وأصيب قلب دفاعه الهولندي ماتيس دي ليخت قبل انطلاق مباراته أمام سبيتسيا. كما يواجه بيرلو لاتسيو من دون لاعبه الجناح الشاب جانلوكا فرابوتا الموقوف مباراة واحدة، فيما أصيب لاعب الوسط الأوروغوياني رودريغو بنتانكور بفيروس كورونا. ويتسلح يوفنتوس بنجاعة نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو متصدر ترتيب الهدافين مع 20 هدفاً في 21 مباراة.
وبخلاف يوفنتوس، المثقل بضغط تتابع المباريات، يحل لاتسيو ضيفاً عليه بعدما حصل على فترة راحة إثر تأجيل مباراته أمام تورينو المتخمة صفوفه بإصابات جائحة «كوفيد - 19». ولم يخُض تورينو مباراتيه الأخيرتين أمام ساسوولو ولاتسيو بسبب فيروس كورونا، علماً بأنه يتحضر لخوض مباراة خارج ملعبه أمام كروتوني غداً.
نابولي ومدربه جينارو غاتوزو يمران بمرحلة صعبة مع ضغوطات كبيرة على كاهل لاعب ميلان السابق بعد سلسلة من النتائج السيئة. ويحتل نابولي المركز السادس برصيد 44 نقطة متأخراً بفارق 5 نقاط عن أتالانتا صاحب المركز الثالث الأخير المؤهل لدوري الأبطال. ويستقبل النادي الجنوبي ضيفه بولونيا، مدركاً أهمية النقاط الثلاث خصوصاً بعد تفريطه بفوزه في الدقائق القاتلة أمام ساسوولو ليخرج متعادلاً 3 - 3، وقبل سلسلة من ثلاث مواجهات قمة في غضون 7 أيام، منها اثنتان على ملعبه أمام ميلان في المرحلة 27 ويوفنتوس في مباراة مؤجلة من المرحلة الثالثة، ليخوض رحلة محفوفة بالمخاطر أمام روما ضمن منافسات المرحلة 28.


إيطاليا Italy Football

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة