في ظل الوباء... كيف تحافظ على سلامتك خلال الرحلات الجوية؟

في ظل الوباء... كيف تحافظ على سلامتك خلال الرحلات الجوية؟

الجمعة - 21 رجب 1442 هـ - 05 مارس 2021 مـ
مسافرون يرتدون الأقنعة في مطار هيثرو بلندن (رويترز)

يظل السفر بين بعض البلدان محظورًا في بعض الدول بسبب استمرار الاجراءات الاحترازية، ولكن حتى عندما تسمح الحكومات بالسفر مرة أخرى؛ فمن المحتمل أن تظل التجربة مختلفة تماماً مقارنة بأوقات ما قبل وباء «كورونا» في المستقبل المنظور، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

من التباعد الاجتماعي وارتداء الأقنعة في المطار إلى الطعام المحدود وعدم الوقوف في طوابير لاستخدام المرحاض على متن الطائرات، تنتشر الآن الإجراءات التي تهدف إلى الحد من انتشار فيروس «كورونا» خلال الرحلات الجوية.

ولكن ما مدى خطورة الطيران؟ وهل من طريقة لضمان السلامة؟ إليك كل ما تحتاج إلى معرفته:

* كيف تصل إلى المطار؟

تحمل وسائل النقل العام خطراً أكبر للتلامس مع أشخاص جدد والأسطح الملوثة - وبالتالي خطر أكبر يرتبط بفيروس «كورونا» - من ركوب سيارة خاصة.

ومع ذلك، وكما يشير مراسل السفر في صحيفة «إندبندنت»، سيمون كالدر، فإن القيادة أو الحصول على سيارة أجرة تحمل مخاطرها الخاصة، حيث تودي حوادث المرور بحياة نحو 1800 شخص في المملكة المتحدة كل عام.

بشكل أساسي، تحمل كل وسيلة نقل نوعاً من المخاطر. ولكن إذا كان مصدر قلقك الرئيسي في الوقت الحالي هو الإصابة بـ«كوفيد - 19»، فمن المحتمل أن تكون السيارة هي أفضل طريقة للتنقل (تأكد من ارتداء قناع، وإبقاء النافذة مفتوحة، وتعقيم يديك». في حالة السفر بوسائل النقل العام، فإن ارتداء الأقنعة يعتبر إلزامياً.


* كيف يمكنك البقاء بأمان في المطار؟


في المطار نفسه، تنتشر الآن تدابير جديدة، مثل التباعد الاجتماعي وارتداء الأقنعة، وهي إلزامية للمسافرين والموظفين.

رغم أن المسافرين غالباً ما يركزون على الطائرات على أنها بؤرة للجراثيم، فمن المحتمل أن يكون المطار مكاناً أكثر خطورة، حيث يجمع بين الناس من جميع أنحاء العالم.

ومن الضروري الحفاظ على مسافة بينك وبين المسافرين، وغسل اليدين بانتظام أو استخدام معقم اليدين، وارتداء قناع. ولكن هناك طرقاً أخرى للحد من الاتصال بالآخرين أيضاً، مثل تسجيل الصعود على الطائرة عبر الإنترنت وطباعة بطاقتك مسبقاً حيثما أمكن ذلك.

وعندما يتعلق الأمر بالأمتعة، هناك موقفان متعارضان يجب مراعاتهما.

توصي وزارة النقل الركاب بوضع جميع الأمتعة في الشحن، قائلة: «سيؤدي ذلك إلى تسريع الصعود إلى الطائرة والنزول منها وتقليل مخاطر النقل».

ومع ذلك، فإن شركة «ريان إير» لديها وجهة نظر مختلفة، بحجة أن الاحتفاظ بحقائب اليد يقلل من عدد الأيدي التي تلمس حقيبتك بمقدار كبير.


* البقاء بأمان على متن الطائرة


على متن الطائرة، تنصح وزارة النقل الركاب بما يلي: «البقاء في مقعدك قدر الإمكان. اتباع التعليمات والإرشادات من الطاقم. استخدام الدفع بدون تلامس حيثما أمكن. كن على علم بأنه من المحتمل أن تتراجع خدمة الطعام والشراب. وإعلام طاقم الطائرة إذا أصبت بأي أعراض».

وستطلب منك معظم شركات الطيران ارتداء قناع على متن الطائرة إلا عند تناول الطعام أو الشرب، وستوفر معقماً لليد. حتى إن بعض الشركات تجعل الركاب يرتدون دروعاً للوجه مع الأقنعة.

وإذا كانت رحلتك قصيرة، فإن الذهاب إلى المرحاض قبل الصعود مباشرة يمكن أن يساعد في التخلص من الحاجة إلى دخول الحمام على متن الطائرة، مما يعني حركة أقل حول المقصورة وفرصة أقل للتواصل مع حامل فيروس «كورونا».

ونفذت كل من «ريان إير» و«إيزي جيت» سياسات لتجنب قوائم الانتظار أمام المراحيض في الممر - ولكن عدم الدخول على الإطلاق يحمل أقل المخاطر.

وأظهرت الدراسات أن أولئك الذين يتنقلون كثيراً في المقصورة هم أكثر عرضة لالتقاط الفيروس.

في دراسة أجريت عام 2018 لتتبع «سلوكيات وحركات وانتقال أمراض الجهاز التنفسي التي تتسبب فيها الرذاذ أثناء رحلات الطيران العابرة للقارات»، وجد فريق بحث بقيادة جامعة إيموري في أتلانتا أن أولئك الذين يجلسون على النوافذ واجهوا خطراً أقل بكثير من الركاب الآخرين.

ويرجع ذلك في جزء كبير منه إلى حقيقة أن أولئك الموجودين بالقرب من النافذة كانوا أقل احتمالاً للنهوض من مقاعدهم، مما يعني أنهم كانوا أقل احتمالاً للتلامس مع حاملي الفيروسات المحتملين.


* هل الطائرات أخطر من وسائل النقل الأخرى؟

مثل وسائل النقل الأخرى وجميع الأماكن المغلقة، هناك خطر لانتقال الفيروس على الطائرات.

وجد تقرير طبي، صدر في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2020 أن راكباً ثبتت إصابته بالفيروس التاجي قبل الرحلة، قام بإصابة أربعة آخرين أثناء الرحلة.

وذكر تقرير من معهد نيوزيلندا للعلوم والبحوث البيئية أن ما مجموعه سبعة ركاب يجلسون على مقربة نسبياً من بعضهم البعض أثبتت إصابتهم بفيروس «كورونا» بعد الرحلة.

وأشارت دراسة أخرى إلى أن خطر الإصابة بـ«كورونا» في الرحلات الطويلة «حقيقي»، بعد أن أصاب راكب واحد 15 آخرين على نفس الطائرة - رغم أن هذا حدث قبل استخدام الأقنعة على نطاق واسع.

ولدى العديد من المسافرين فكرة خاطئة مفادها أنهم أكثر عرضة للإصابة بالمرض بعد الرحلات الجوية لأنهم يفترضون أن جميع الركاب يتنفسون «نفس الهواء».

في الواقع، تتمتع الطائرات الحديثة بأنظمة ترشيح هواء متطورة للغاية، مما يجعل انتقال الفيروس عبر الهواء الذي تتنفسه على متن الطائرة أمراً مستبعداً للغاية.

ويدعم الاتحاد الدولي للنقل الجوي، الذي أجرى بحثاً مكثفاً حول موضوع النقل الجوي والأمراض المعدية، فكرة أن الأشخاص على متن الطائرة ليسوا أكثر عرضة للإصابة بالمرض من أي شخص في مكان ضيق أو مقفل.

يسلط البحث الضوء على أهمية مرشحات الهواء الحديثة على الطائرات، التي «لها أداء مشابه» لتلك المستخدمة للحفاظ على نظافة الهواء في غرف العمليات بالمستشفيات والغرف الصناعية النظيفة.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا سفر و سياحة طيران فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة