وفاة متعاقد مدني إثر الهجوم على قاعدة «عين الأسد» في العراق

وفاة متعاقد مدني إثر الهجوم على قاعدة «عين الأسد» في العراق

الأربعاء - 19 رجب 1442 هـ - 03 مارس 2021 مـ
قوات أميركية في قاعدة «عين الأسد» في العراق (أرشيفية - أ.ب)

توفي متعاقد مدني مع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق، جراء أزمة قلبية إثر الهجوم الصاروخي الذي استهدف، اليوم (الأربعاء)، قاعدة «عين الأسد» في الأنبار غرب البلاد، على ما أفادت مصادر أمنية لوكالة الصحافة الفرنسية.
ولم تؤكد المصادر الأمنية العراقية والغربية جنسية المتعاقد الذي قضى إثر الهجوم الذي وقع قبل يومين من زيارة البابا فرنسيس التاريخية للعراق واستهدف قاعدة تضم قوات عراقية وأميركية.
وقال الجيش العراقي إن ما لا يقل عن عشرة صواريخ سقطت على القاعدة.
وهذا هو ثاني هجوم صاروخي يشهده العراق هذا الشهر.
وقال مسؤول في قيادة عمليات بغداد لوكالة «رويترز» للأنباء: «تم إطلاق ما يقارب 13 صاروخاً على قاعدة (عين الأسد) الجوية من منطقة ريفية تبعد نحو ثمانية كيلومترات عن القاعدة الواقعة في محافظة الأنبار بغرب البلاد».
وذكر مصدر أمني عراقي آخر ومسؤول حكومي، طلبا عدم الكشف عن هويتهما، أن الصواريخ انطلقت من منطقة البيادر غربي مدينة البغدادي.
وسيزور البابا فرنسيس العراق في الفترة من الخامس إلى الثامن من مارس (آذار) على الرغم من تدهور الوضع الأمني في أجزاء من البلاد.
وفي 16 فبراير (شباط)، استهدف هجوم صاروخي القوات التي تقودها الولايات المتحدة في شمال العراق، مما أسفر عن مقتل متعاقد مدني وإصابة جندي أميركي.
وقال وين ماروتو، الكولونيل بالجيش الأميركي والمتحدث باسم التحالف الذي تقوده واشنطن، على موقع «تويتر»، إن الصواريخ استهدفت القاعدة الساعة السابعة والنصف صباحاً بتوقيت العراق.


العراق الحرب في العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة