انهيار الليرة يؤلم السوريين ويفاجئ النظام

انهيار الليرة يؤلم السوريين ويفاجئ النظام

الأربعاء - 19 رجب 1442 هـ - 03 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15436]

فاجأ التدهور في سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأميركي، أمس، النظام في دمشق، وزاد من آلام السوريين الذين تفاقم وضعهم المعيشي في الفترة الأخيرة.

وعاد سعر صرف الليرة السورية منذ أكثر من أسبوعين للتدهور بشكل يومي، وسجل أمس تراجعاً قياسياً تاريخياً أمام الدولار الأميركي في السوق الموازية يعد الأكبر في تاريخ العملة المحلية، إذ وصل في فترة الظهيرة وفق عدد من العاملين في السوق إلى 4000 ليرة، بعدما حافظ خلال الأشهر الثلاثة الماضية على سعر ما بين 2700 و2900. وبقي سعر الصرف الرسمي في نشرة «مصرف سوريا المركزي» عند 1250. ويقول أحد العاملين في السوق الموازية لـ«الشرق الأوسط»، إنه «رغم الإجراءات التي تتخذها السلطات الأمنية من ملاحقة للعاملين في السوق، يشهد سعر الصرف في كل ساعة تراجعاً بسبب الطلب الكبير على الدولار» الذي كان يساوي 46 ليرة في 2011.

على صعيد آخر، قدمت ثلاث منظمات غير حكومية، أمام المحكمة الجنائية في باريس دعوى ضد النظام السوري بتهمة ارتكابه «جرائم حرب» و«جرائم ضد الإنسانية» لاستخدامه السلاح الكيماوي وتحديداً غاز السارين صيف عام 2013 في هجمات ضد مدينة دوما والغوطة الشرقية لدمشق.

وكانت لندن وواشنطن قد رحبتا بنتائج تقرير أممي تضمَّن رصد انتهاكات بحق محتجَزين، ويقول إن «الحكومة السورية قامت باعتقال واحتجاز الأفراد بشكل تعسفي، وارتكبت جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في سياق الاحتجاز».
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة