سلطات طرابلس تكشف ملابسات مقتل 21 مهاجراً في ليبيا

سلطات طرابلس تكشف ملابسات مقتل 21 مهاجراً في ليبيا

الأربعاء - 19 رجب 1442 هـ - 03 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15436]
مهاجرون تم إنقاذهم من طرف خفر السواحل الليبي الأسبوع الماضي (أ.ف.ب)

حققت السلطات الأمنية في العاصمة الليبية ما وصفته بـ«إنجاز كبير» في قضية مقتل 21 مهاجراً غير نظامي من بنغلاديش، تعرضوا للصفية الجسدية في بلدة مزدة (جنوب غربي) طرابلس، نهاية شهر مايو (أيار) الماضي، وأعلنت القبض على المتورط الرئيسي في هذه الجريمة، التي وصفت بأنها «الأكثر قسوة» ضد آلاف المهاجرين هناك.
ووصف فتحي باشاغا، وزير الداخلية بحكومة «الوفاق الوطني» أمس، عملية اعتقال المتهم بقتل المهاجرين بأنه «انتصار كبير حققته مديرية أمن غريان»، وقال في تدوينات على «تويتر» إنه «منذ مايو الماضي ونحن نتابع من كثب ملاحقة مرتكبي هذه الجريمة؛ ومرة أخرى يثبت رجال الأمن أن الجرائم لن تسجل ضد مجهول، وأننا نواجه تجار البشر والمهربين وعصابات الجريمة المنظمة بكل قوة وحزم».
وأضافت الوزارة في بيانها أن «أهالي المجني عليه ارتكبوا فعلاً انتقامياً بقتل 26 مهاجراً من بنغلاديش و4 أفارقة، إلى جانب جرح 11 مهاجراً آخرين نقلوا إلى مستشفى الزنتان»، وعممت حينها أسماء الجناة لملاحقتهم وتقديمهم إلى العدالة.
ووسط تضارب أرقام الضحايا، أعلنت وزارة الداخلية أمس، أن قسم البحث الجنائي بمديرية أمن غريان، تمكن من كشف ملابسات الجريمة البشعة، التي راح ضحيتها 21 قتيلاً من المهاجرين، غالبيتهم من بنغلاديش، مشيرة إلى أن هذه الواقعة جاءت كرد فعل انتقامي على مقتل المدعو (ي. أ. أ) من منطقة أولاد أبو سيف، في ظروف غامضة، والمشتبه في ضلوعه بـ«الاتجار بالبشر». موضحة أنه من خلال تحري وحدة التحقيقات بقسم البحث الجنائي بغريان، تم ضبط المدعو (م. ع. أ)، المقيم بمدينة مزدة باعتباره أحد المطلوبين الرئيسيين في قضية القتل، «وبالتحقيق معه اعترف بملابسات الجريمة».
وفي أعقاب ارتكاب هذه الجريمة قبل 8 أشهر، بحث باشاغا مع أعيان مزدة رفع الغطاء الاجتماعي عن مرتكبي «مجزرة» المهاجرين هناك. وفي شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، أعلنت منظمة الشرطة الجنائية الدولية «الإنتربول» اعتقال مطلوبين اثنين، ضمن ستة متهمين بتهريب البشر إلى ليبيا، وذلك على خلفية تورطهم في خداع الباحثين عن العمل، والقتل مقابل فدية، ما أدى إلى مقتل البنغاليين في ليبيا.


ليبيا الأزمة الليبية مهاجرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة