تفاهم أميركي إسرائيلي على «ألا يفاجئ أحدهما الآخر» في قضايا إيران

تفاهم أميركي إسرائيلي على «ألا يفاجئ أحدهما الآخر» في قضايا إيران

الأربعاء - 19 رجب 1442 هـ - 03 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15436]

أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي، أمس، أن حكومته توصلت إلى «تفاهمات» مع الإدارة الأميركية، تقضي بألا تفاجئ أيٌّ من الدولتين الأخرى، فيما يتعلق بالمفاوضات من أجل العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران.
ووصف أشكنازي، خلال التقائه سفراء إسرائيل في آسيا، العلاقات بين تل أبيب وإدارة الرئيس جو بايدن، بالـ«جيدة». وعندما سئل عن البرود في علاقات رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو مع بايدن تهرب من الرد المباشر، وقال: «أنا أتحدث حول الموضوع الإيراني مع نظيري الأميركي أنتوني بلينكن»، مضيفاً: «إذا اعتقد أحد ما أن الأميركيين سيهرولون بسرعة إلى اتفاق مع إيران، فإن هذا لم يحدث حتى الآن، وآمل ألا يحدث».
وكشف أشكنازي أن الموضوع الإيراني يُبحث اليوم في إسرائيل في إطار «هيئة سياسية أمنية صغيرة بقيادة رئيس الحكومة ومشاركة وزيري الأمن والخارجية وقادة جهاز الأمن المختلفة»، لافتاً إلى أن هذه الهيئة اتخذت قراراً واضحاً بالدخول مع الإدارة الأميركية في «حوار في الغرفة بصورة غير صدامية، ونناقش المصالح الإسرائيلية وكيفية التوصل إلى اتفاق ممتاز يحمي المصالح الإسرائيلية والإقليمية ويمنع إيران أن تكون نووية». وقال: «سياستنا هي استنفاد هذا الحوار داخل الغرفة، والتحدث مع الأميركيين كحلفاء ومن خلال حوار مهني داخلي».
وطلبت إسرائيل الأسبوع الماضي من إدارة بايدن التعامل مع برنامج إيران النووي بشكل منفصل عن نشاطها الإقليمي، في المفاوضات المستقبلية.
وأفاد موقع «أكسيوس» الأميركي عن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات، بأن موقف إسرائيل هو أن برنامج إيران النووي يمثل تهديداً وجودياً ويجب التعامل معه أولاً، ثم التعامل مع التهديد الأقل لسلوك إيران الإقليمي على مسار منفصل.


اسرائيل أميركا ايران عقوبات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة