المقدسي بعد الإفراج عنه: فاوضت «داعش» شهرًا كاملاً.. واكتشفت أنهم كاذبون

المقدسي بعد الإفراج عنه: فاوضت «داعش» شهرًا كاملاً.. واكتشفت أنهم كاذبون

التنظيم الإرهابي أعلن مقتل عاملة إغاثة أميركية محتجزة لديه في غارات التحالف
السبت - 18 شهر ربيع الثاني 1436 هـ - 07 فبراير 2015 مـ
أبو محمد المقدسي

قال منظّر المتطرفين عصام البرقاوي الملقب بـ«أبو محمد المقدسي»، إنه تفاوض شهرا كاملا مع تنظيم داعش في محاولة للإفراج عن الطيار معاذ الكساسبة مقابل إطلاق الأردن ساجدة الريشاوي وآخرين، إلا أن كل هذه المحاولات باءت بالفشل.

وأضاف عقب إطلاق السلطات الأردنية سراحه ليلة أول من أمس، أنه أرسل رسالة إلى زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، كما تواصل مع أبو محمد الموصلي الذي كلف من قبل البغدادي التفاوض «لكنني اكتشفت في نهاية المطاف أنهم مراوغون وكاذبون».

وقال المقدسي: «كانوا يؤكدون لي حرصهم على ساجدة الريشاوي وأن الطيار الأردني لا يزال على قيد الحياة، لكنني طلبت منهم إرسال مقطع فيديو يؤكد أن الطيار لا يزال حيا، إلا أنهم ظلوا يسوفون ويماطلون، إلى أن اكتشفت لاحقا أن الطيار تم إعدامه منذ الأسبوع الأول لاعتقاله». مضيفا: «أعانوني وأعطوني عناوين وأسماء نافذين استفدت منها، وتواصلت مع نافذين منهم, ولكن الصفقة باءت بالفشل».

في غضون ذلك، أفاد موقع «سايت» المتخصص بالمعلومات الاستخباراتية، بأن تنظيم داعش أعلن عن «وفاة» الرهينة الأميركية لديه كايلا جين مولر، وهي عاملة إغاثة تبلغ من العمر 26 عامًا. ولم يشر الموقع الذي استند على الأرجح إلى حسابات داعشية على الإنترنت، ما إذا كان التنظيم «أعدم» عاملة الإغاثة أم لا، لكنه نقل عن «داعش» زعمه أن عاملة الإغاثة الأميركية قتلت لدى قصف الطيران الأردني المبنى الذي كان يحتجزها فيه في ريف الرقة. وكان سلاح الجو الأردني أعلن عن شن غارات ناجحة على معاقل «داعش» في سوريا والعراق، ردًا على إعدام التنظيم الإرهابي الطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقًا بالنار.
... المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة