في اكتشاف الكتابات غير المنشورة للمبدعين

في اكتشاف الكتابات غير المنشورة للمبدعين

هوس إيطالي يعم كل أوروبا
الثلاثاء - 19 رجب 1442 هـ - 02 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15435]
مونتالي - روبرت موزيل

بدأت حكاية اكتشاف الكتابات والأشعار غير المنشورة للشعراء والمبدعين في إيطاليا من خلال مفاجأة أحدثتها في الوسط الإيطالي آنا ليزا جيما التي ادعت أنها تمتلك تسجيلات تحمل قصائد للشاعر الإيطالي أوجينيو مونتالي (1866-1981)، الحائز سنة 1975 على جائزة نوبل للآداب، وكان في الثمانين من عمره.
وكانت هذه السيدة الجميلة تدخل بيت الشاعر في أحد شوارع مدينة ميلانو -كما تقول- وتفتح جهاز تسجيل صغير تخفيه في حقيبتها، ومن ثم تشرع في الحديث عن الشعر والحب وأمور الفن والثقافة وذكريات الطفولة، وغالباً ما كان الشريط ينتهي، لكن الحديث يظل مستمراً لساعات بينها وبين شاعر إيطاليا الكبير مونتالي. ونشرت آنا ليزا جيما أخيراً كتاباً يحمل أكثر من ستين قصيدة غير منشورة لمونتالي، وقصاصات ورقية بخط الشاعر كان يكتبها لها، إلى جانب كثير من آرائه بالشعر والشعراء.
هذه السيدة البرجوازية التي تمتلك مواهب متعددة في الرسم والشعر والموسيقى كانت قد ارتبطت بعلاقة مع الشاعر عندما كانت في العشرينيات من عمرها، حين كتب مقدمة ديوانها الشعري الأول «العالم الثالث». تقول: «قال لي مونتالي بعد صدور ديواني، لقد قرأت قصائدك ولم تدعني أخلد للنوم. كان يلح عليّ بالحديث معه باسمه الأول، ولكني استمررت أخاطبه بـ(حضرتكم)، وأعتقد أن مخاطبته بـ(حضرتكم) كانت تريحه كثيراً، فقد كان يحب أن يضع مسافة بينه وبين الآخرين».
هذا الكشف عن ذخيرة شعرية جديدة للشاعر مونتالي باغت الوسط الأدبي ودور النشر الإيطالية والأوروبية. وقاد الأمر إلى اهتمام يشبه الهوس بظاهرة الكشف عن الكتابات غير المنشورة لكثير من الأدباء والشعراء في إيطاليا وعدد كبير من دول أوروبا. وأبرز مثال البحث عن الكتابات المخفية للروائية الشاعرة الإيطالية إلزا مورانتي (1912-1985»، وعن أوراق سرية ومذكرات للكاتب الإيطالي إيتالو كالفيني (1923-1985» الذي كانت صحيفة «لاريبوبليكا» (الجمهورية) قد نشرت عدداً من قصص قصيرة له لم تنشر من قبل، وكانت بحوزة أصدقاء الروائي. ونشرت أيضاً فصولاً جديدة لرواية «بيترول»، للكاتب السينمائي الشاعر بيير باولو بازوليني (1922-1975» قبل سنوات، بعد أن وجدت بحوزة أحد أعضاء مجلس الشيوخ الإيطالي، السيناتور مارشيلو ديلا أوتري، الذي حكم عليه القضاء الإيطالي بعشر سنوات بتهمه ارتباطه بالمافيا، وأفرج عنه قبل انتهاء محكوميته لأسباب تتعلق بوضعه الصحي. وما زالت الصحافة الإيطالية تطلق عليه تسمية «أب الفضائح الأخلاقية»، فقد ادعى أن أحدهم اتصل به وعرض عليه بيع الفصل الأخير من رواية بازوليني التي لم يتسن له إكمالها، وادعى أنه اشتراها من عصابات المافيا، كما وجدت عشرات المقالات والقصائد للشاعر نفسه، وبعض الرسائل، التي صدرت بكتب مستقلة.
وأمام هذه السيل من «تكاثر» المقاطع غير المنشورة، فإن بين المعنيين بهذا الحقل من يتهم وهناك من يدافع، وهناك من يفضل الصمت، إلا أن أرملة الكاتب إيتالو كالفينو أعلنت «أن القضية حين تتعلق برسائل شخصية، فعليها أن تتفحصها بدقة قبل إعطاء حكم عليها»، وأضافت أن «ما يحدث ليس إلا اصطياد جنوني من أجل الكشف عن رسائل لربما لم تكن موجودة... سأقف بإصرار بالضد من أي شيء ينشر إذا لم يكن كالفينو نفسه قد رغب في نشر ذلك».
أما آنا ليزا جيما التي رحلت قبل أيام قليلة، فكانت قد قالت: «لربما لم أتجرأ مطلقاً على نشر هذه القصائد، لولا أن الشاعر مونتالي نفسه قد طالبني بأن أقوم بذلك بعد سنوات من وفاته لأنه كان يفكر بأنه سوف يكون من المؤلم أن أقوم بالعمل مباشرة بعد وفاته». وهذا التبرير لا يقنع الناقد الإيطالي الشهير دومينيكو بورتزيو الذي يقول: «أهلاً بالشابات الحسناوات اللواتي يسمحن للشعراء الكبار بالتعبير حتى آخر لحظة، ألم يكن الأحرى بالسيدة، من دون أو مع تخويل الشاعر، أن تقدم هذه القصائد إلى ناشر أو ناقد متخصص بشعر مونتالي... إن السيدة ترغب في الظهور كأنها إلهام الشعر، والحورية الشخصية للشاعر الكبير مونتالي».
وكان قبل ذلك قد كشف النقاب عن وجود كتابات صحافية على هيئة عمل روائي للكاتب الأميركي إرنست همنغواي، تحمل عنوان «الصيف الخطر»، وهي بمثابة ريبورتاجات حول عالم «الكوريدا» أو مصارعة الثيران. وقد حققها الكاتب لمجلة أميركية مرموقة، ونشرت ثلاث حلقات منها، وبعد سنوات نشرت كاملة. ولم ينته الأمر عند هذا الحد، بل إن بعض دور النشر ادعت أنه توجد كتابات أخرى لهمنغواي سوف يعلن عنها، وبالفعل صدرت بعد سنوات في كتاب.
وحدث الأمر نفسه مع الكاتب الفرنسي أندريه جيد، والشاعر الإيطالي تشيزره بافيزي. إن رسائل المشاهير هي من دون شك أرض ملغومة، ذلك لأن الملكية المادية لرسالة ما لا تستجيب من الناحية القانونية للملكية الأدبية التي هي دوماً تبقى لمن يكتب، وبعد موته لمن يرثه. إلا أنه توجد استثناءات في هذا المجال، فالأوراق السرية الثمينة التي كانت تمتلئ بها حجرات الروائي فرانس كافكا (1883- 1924» كان يمكن للعالم أن يحرم منها بافتراض تلبية ماكس برود لرغبة صديقه كافكا البوهيمية في حرق كل أعماله بعد وفاته، وعندها كنا سنخسر «المحاكمة» و«القصر» و«أميركا»، تلك الأعمال التي نشرت بعد وفاة كافكا عام 1927. وهذا هو ربما الفصل الأكثر مخاطرة في حكاية الكتابات غير المنشورة الذي باستطاعته أن يقنع كثيراً من الصامتين بحب الظهور، وهو الاتهام الموجه في أغلب الأحيان، لكن السؤال بشكل عام هو: هل يشكل ذلك خدمة للثقافة حقاً أم أنه خدمة يقوم بها المكتشف لنفسه لأجل إعلاء شأنه؟
على العموم، فإن التغيرات والتعديلات تبدو أشياء لا يمكن تحاشيها من قبل أي كاتب يترك خلفه أوراقاً غير مكتملة، وواحد فقط عرف كيف يفلت من ذلك، وهو الكاتب النمساوي روبرت موزيل (1880-1942) الذي أنهى حسابه بشكل شخصي حين قال: «لقد قررت نشر أعمالي شخصياً قبل أن يفوت الأوان لأني أستطيع شخصياً معالجتها». وهذا ما كتبه في المقدمة لأعماله: «أوراق تنشر بعد الموت نشرت في الحياة، وأوراق ما بعد الموت تنشر في الحياة».


اختيارات المحرر

فيديو