«عشاء أخير» لوزيرين أردنيين

«عشاء أخير» لوزيرين أردنيين

أقيلا لحضورهما مأدبة لم تراعِ التباعد الاجتماعي
الاثنين - 17 رجب 1442 هـ - 01 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15434]

في خطوة فاجأت الشارع الأردني، أقال رئيس الوزراء، بشر الخصاونة، وزيري الداخلية والعدل عبر مطالبتهما بتقديم استقالتيهما على خلفية مشاركتهما في مأدبة عشاء خاصة وصفها نشطاء بـ«العشاء الأخير»، وذلك في مخالفة لأوامر ومعايير التباعد الاجتماعي والشروط الصحية في ظل جائحة «كورونا».

ووافق الديوان الملكي أمس على قبول استقالتي وزير الداخلية سمير المبيضين، ووزير العدل بسام التلهوني، ما فتح الباب على الفور أمام التكهنات في الأوساط السياسية، بنية رئيس الوزراء إجراء تعديل موسع على حكومته، توقع البعض أن يشمل عدة حقائب وزارية ذات طابع خدمي.

وتبنت مصادر رسمية غير معلنة، رواية تلبية الوزيرين دعوة عشاء في أحد المطاعم يوم الخميس الماضي، قبل ساعات قليلة من عودة تطبيق الحظر الشامل أيام الجمعة، فضلاً عن عدد من المدعوين تجاوز نصوص أوامر وقيود الحظر الصحي التي تسمح فقط لستة أشخاص بالتجمع على طاولة واحدة، وفقاً لأمر الدفاع رقم 19.

وكلف الخصاونة نائبه وزير الإدارة المحلية، توفيق كريشان، بتسيير أعمال وزارة الداخلية خلفاً للوزير المقال، فيما كلف وزير الدولة للشؤون القانونية في حكومته، محمد الزيادات، بتسيير أعمال وزارة العدل، خلفاً للوزير المقال.

وحاول الوزيران تبديد التسريبات عبر تصريحات متداولة نقلاً عنهما، تنفي مخالفتهما لأوامر الدفاع والتزامهما حضور 9 مدعوين. كما أشارا إلى أن مكوثهما في العشاء لم يتجاوز 45 دقيقة، التزاماً بقرار الحظر ليلة الجمعة الذي كان يدخل حيز التنفيذ عند الساعة التاسعة ليلاً للمنشآت، والعاشرة للأفراد. وقالا أيضاً إن العشاء تخلله التزام التباعد وترك مسافات آمنة بين الحاضرين.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة