شرطة ميانمار تشن حملة على الاحتجاجات ومقتل شخصين

شرطة ميانمار تشن حملة على الاحتجاجات ومقتل شخصين

الأحد - 16 رجب 1442 هـ - 28 فبراير 2021 مـ
متظاهرون يختبئون خلال اشتباكات مع ضباط شرطة مكافحة الشغب في رانغون (رويترز)

قال طبيب وسياسي إن شرطة ميانمار قتلت بالرصاص متظاهرين اثنين اليوم (الأحد)، وأصابت عدة محتجين آخرين خلال حملة لإنهاء الاحتجاجات المستمرة منذ أسابيع على الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد في الأول من فبراير (شباط).

وقال السياسي كياو مين هتيكي لـ«رويترز» من مدينة داوي في جنوب البلاد، إن الشرطة فتحت النار في المدينة، ما أسفر عن مقتل متظاهر وجرح عدة متظاهرين آخرين.

وذكرت مؤسسة داوي وتش الإعلامية أيضاً أن شخصاً واحداً على الأقل قتل وأصيب أكثر من 12 آخرين.

وقال طبيب بمستشفى في مدينة يانجون الرئيسية إن شرطة المدينة فتحت النار على متظاهرين، وإن المستشفى استقبل رجلاً واحداً مصاباً بعيار ناري في الصدر، مضيفاً أنه توفي في وقت لاحق. وأوردت مؤسسة مزيما الإعلامية نبأ وفاة المتظاهر أيضاً.

ولم ترد الشرطة ولا المتحدث باسم المجلس العسكري الحاكم على طلبات للتعقيب.

وفي سياق متصل، تعهد سفير ميانمار لدى الأمم المتحدة كياو مو تون، أمس (السبت)، بمقاومة المجلس العسكري الحاكم الذي أقاله من منصبه، بعدما ناشد دول العالم استخدام «كل الوسائل الضرورية» لإبطال انقلاب الأول من فبراير الذي أطاح بزعيمة البلاد المنتخبة أونج سان سو تشي.

وقال كياو مو تون لـ«رويترز» أمس: «قررت أن أقاوم بكل استطاعتي».

وكان التلفزيون الرسمي في ميانمار أعلن يوم السبت إقالة كياو لخيانته البلاد.

لكن مسؤولاً بالأمم المتحدة طلب عدم نشر اسمه قال إن المنظمة لا تعترف رسمياً بالمجلس العسكري حاكماً لميانمار، لأنها لم تتلقَّ إخطاراً رسمياً بأي تغيير، وهو ما يعني استمرار كياو سفيراً لبلاده.

كانت مبعوثة الأمم المتحدة الخاصة بميانمار كريستين تشانر بيرجنر، قالت أمام الجمعية العامة للمنظمة الدولية يوم الجمعة، إن على جميع الدول عدم الاعتراف بالمجلس العسكري الذي استولى على السلطة في البلاد وعدم إضفاء الشرعية عليه، مضيفة أن من الضروري بذل كل الجهود لاستعادة الديمقراطية.

ودعت بيرجنر المنظمة الدولية إلى توجيه «إشارة واضحة جماعية دعماً للديقراطية»، محذرة من خطر انقلاب الأول من فبراير.

وتشهد ميانمار فوضى منذ شهر عقب استيلاء الجيش على السلطة واحتجازه زعيمة البلاد المنتخبة أونج سان سو تشي ومعظم قيادات حزبها بدعوى تزوير الانتخابات التي شهدتها البلاد في نوفمبر (تشرين الثاني)، وفاز بها حزب سو تشي بنتيجة ساحقة.


ميانمار أزمة بورما ميانمار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة