المغربي المهدي أخريف يصدر مختارات من شعر المتنبي

المغربي المهدي أخريف يصدر مختارات من شعر المتنبي

فكرة راودته منذ الثمانينات
الأحد - 16 رجب 1442 هـ - 28 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15433]

يواصل أبو الطيب المتنبي حضوره، مؤكداً قيمته الشعرية وتفرد تجربته ومنجزه، رغم مرور الزمن وتبدل الحساسيات، هو الذي «ملأ الدنيا وشغل الناس» وكرسه النقاد شاعراً لكل الأزمنة.
ويأتي الكتاب الجديد الذي أصدره الشاعر المغربي المهدي أخريف، تحت عنوان «فما لي وللدنيا»، عن المركز الثقافي للكتاب، متضمناً مختارات من شعر «شاعر العربية الأكبر»، ليؤكد خلود تجربة المتنبي الذي تعددت سماته الوصفية، ما بين «شاعر الأنا»، و«شاعر القلق الوجودي» و«شاعر الاغتراب»، «العابر للأزمنة».
وعلاوة على هذه السمات الوصفية التي أطلقت على تجربته، فإن المتنبي لم يكن، كما يشير أخريف، «الشاعر المتفرد الموهبة» وحسب، بل كان «الشاعر العالي التطلعات»، و«الشاعر المدقق في الصنعة الحريص على التجويد الدائب، بالاعتماد على معرفته العميقة بالشعر وبالعربية التي عد من كبار العارفين به».
ينطلق أخريف في كتابه الجديد، من فكرة إصدار «مختارات» من شعر المتنبي، فقال إنها راودته للمرة الأولى مطلع الثمانينات من القرن الماضي، ليتأخر التنفيذ لأسباب عديدة.
ستعود فكرة إصدار «المختارات» للالتماع من حين لآخر، كلما عاد أخريف إلى قراءة المتنبي، وهو ما كان يفعله باستمرار لا لشيء، كما يقول أخريف، إلا «لرغبة متزايدة عندي في تجسيد صحبتي لديوان هذا الشاعر العظيم بأفضل طريقة ممكنة تصورتها: تقديم مختارات من أطوار شعره المختلفة بما يجسد تدبري والتذاذي بشعره».
ثم جاءت هدية الشاعر المغربي محمد بنيس، الذي حمل لأخريف معه من أبوظبي صورة عن نسخة أخذت عن نسختين من ديوان المتنبي، إحداهما بخط رجاء بن الحسين بن المرزبان مصححة على عدة أصول أحدهما مقروء على أبي الطيب نفسه وعلى ابن جني أيضاً وفيها تصويباته بخط يده. والأخرى أثبت فيها عند كل قصيدة ومقطوعة بخط المتنبي لفظة: «صح». وبجانب هذه الصورة عن النسختين الموضوعة داخل سفر نفيس ورقاً وتجليداً وشكلاً، نسخة مطبوعة طباعة رفيعة على ورق رفيع من تلك الصورة المنسوخة المثبت فيها شعر المتنبي بتحقيق وضبط ومقدمة العارف القدير شهاب الدين أبو عمرو.
يشير أخريف إلى أن هدية بنيس وضعته وجهاً لوجه أمام شعر المتنبي بلا تفاسير ولا حواش، فانهمك في قراءات جديدة مغايرة لما ألف، يقرأ ويعاود، ويعود. يضع تخطيطات ويعاود كتابة قصائد بعينها بخطه حتى وصل، وعلى مراحل، إلى وضع مختارات أولى من شعر المتنبي، جعلها قاعدة عليها بنى من بعد مختاراته في صيغتها الأخيرة، التي اعتمد في وضعها على النسخة المهداة، لكنه أخضعها لترتيب كرونولوجي اعتمده المتنبي نفسه في ترتيب ديوانه، إذ رتبها وفق المراحل الزمنية المتعاقبة التي كتبها فيها وكذلك وفق من كتبت فيهم بدءاً من عراقيات أولى إلى الشاميات، فالسيفيات، فالمصريات أو الكافوريات، فالعراقيات الثانية فالعميديات، فالشيرازيات (أو العضديات).
خصص أخريف توطئتين لعصر المتنبي وحياته القلقة المترحلة، قبل أن يصدر للمختارات بالحديث عن ميزة المتنبي التي تتمثل في أنه «شاعر دنيوي خالص، بقلقه الوجودي وحسه التراجيدي. شاعر لم يكن معنياً بأي ما بعْدٍ أو ما وراء، ومن ثم حُفُول شعره بدال مركزي هو (الأنا) يتكرر وروده بصيغ شتى، بأبدال متعددة من قبيل: الدهر. الزمن. الليالي. الحوادث. الدار. الأيام».
وتوزعت مختارات أخريف إلى أقسام حاول من خلالها تقديم «نماذج ذات تمثيلية موزونة ومتوازنة» لمراحل شعره. و«من أجل فهم أفضل وأدق» لشعر المتنبي ألحق بكل مرحلة وقسم من المختارات هوامش تتضمن إضاءات وإيضاحات تخص سيرة الشاعر وجوانب مختلفة من شعره وعصره؛ كما اجتهد في اختيار الشروح التي رآها الأنسب لكل بيت من أبيات القصائد المختارة اعتماداً على الشروح الكبرى التي اعتمدها.
لم ينس أخريف أن يشير إلى الإعجاب العلمي المتبادل والصداقة الوطيدة التي جمعت ابن جني بالمتنبي؛ مشيراَ، في هذا الصدد، إلى قول المتنبي: «ابن جني أعرف بشعري مني»؛ الشيء الذي يؤكد «التقدير المتبادل» الذي جعل من صداقتهما «قائمة على الحوار المعرفي المتواصل والمتصف بالصرامة وعدم المحاباة»، بدليل «كثرة مؤاخذات ابن جني وملاحظاته عليه في كل ما كان يراه جديراً بالملاحظات والنقد»، وكذلك في «ردود المتنبي وتخريجاته الدالة على دقة معرفته وسعتها وتقديره وتواضعه، وهو المعروف بشدة أنفته واعتداده بذاته وبشاعريته».
كما يشير أخريف إلى عدد من عناصر تميز المتنبي، ومن ذلك تناوله لقصة لقب المتنبي، وسرعة بديهته التي كانت محط إعجاب ابن جني، وولعه بالبادية، وكيف كان أفقه الشعري «أرحب وأبعد من أفق معاصريه من المحدثين»، فضلاً عن عربيته، مشيراً، في هذا الصدد، إلى أن اللغة كانت بالنسبة إلى المتنبي «أداة يطوعها لخلقه الشعري دون أن يقيم وزناً لحريته ومتطلبات إبداعه»، ولذلك «يمكن أن نفهم تلك المفردات الغريبة المستعملة في شعره، التي تبدو مثل كويئنات فريدة، أحجار كريمة نادرة الجمال بل ملونة الإيقاع على نحو ما توحي به (هملعة) و(يرمع) و(يقق) وغيرها؛ وإلى جانب ذلك يفاجئنا باستعمال بعض المفردات والألفاظ السوقية والعامية مثل (الدرزلين، البرني، الآزاد، سكر الأهواز، المخشلب، الطرطبة، غلبه) وغير ذلك من التعابير والاستخدامات العامية للغة، يضاف إليها ولعه بالألفاظ الفلسفية والصوفية بحكم ثقافته المتحررة والمنفتحة على ثقافات عصره، بما يجعل شعره مزيجاً خلاقاً من تركيب شعري متنوع اللغات والأنماط التعبيرية التي توحدها الرؤية الوجودية الفريدة للشاعر وقدرته العبقرية على إقداره هذه اللغات الممتزجة على أن تشكل لغة فريدة حية ومتجددة تقول ما لم تقله من قبل ولا حتى من بعد».


المغرب Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة