شرطة ميانمار تطلق الرصاص المطاطي لتفريق محتجين في رانغون

شرطة ميانمار تطلق الرصاص المطاطي لتفريق محتجين في رانغون

السبت - 15 رجب 1442 هـ - 27 فبراير 2021 مـ
الشرطة تحاول تفريق المحتجين خلال مظاهرة مناهضة للانقلاب العسكري في رانغون بميانمار (أ.ف.ب)

أطلقت الشرطة في ميانمار الرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين في رانغون اليوم (السبت)، وفق ما أفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية في المكان، بعدما انشق مندوب البلاد في الأمم المتحدة مناشداً المجتمع الدولي للتحرّك ضد المجموعة العسكرية الحاكمة.
وتهزّ موجة احتجاجات مطالبة بالديمقراطية البلاد منذ أطاحت المؤسسة العسكرية بالحاكمة المدنية أونغ سان سو تشي في 1 فبراير (شباط).
ولم يتضح ما إذا كان تم استخدام الرصاص الحي بينما طاردت الشرطة المحتجين والصحافيين لإبعادهم عن تقاطع مياينيغون.
وشهد الموقع ذاته صدامات استمرت لساعات أمس (الجمعة).
واحتشد المئات من المنتمين لعرقية «مون» في المكان اليوم للاحتفال بـ«يوم مون الوطني» لتنضم إليهم أقليات عرقية أخرى للاحتجاج على الانقلاب.
ووصلت الشرطة لتفريقهم فطاردت المحتجين والصحافيين الذين هرعوا للاختباء في المباني القريبة. وكان ثلاثة صحافيين بين المعتقلين اليوم.
وهتف المحتجون: «ماذا تفعل الشرطة؟ إنها تحمي ديكتاتورياً مجنوناً».
وانتشروا في أحياء سكنية صغيرة حيث أقاموا حواجز مؤقتة من الأسلاك الشائكة والطاولات لمنع الشرطة من التقدم.
وبث صحافيون محليون مشاهد الفوضى عبر «فيسبوك»، بما في ذلك لحظة إطلاق الرصاص.


ميانمار أزمة بورما ميانمار مظاهرات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة