إيران ترفض الرد على ملاحظات الأمم المتحدة بشأن إسقاط الطائرة الأوكرانية

إيران ترفض الرد على ملاحظات الأمم المتحدة بشأن إسقاط الطائرة الأوكرانية

الخميس - 13 رجب 1442 هـ - 25 فبراير 2021 مـ
حطام الطائرة الأوكرانية التي أُسقطت في إيران (أرشيفية-أ.ف.ب)

رفضت إيران الرد على أسئلة وانتقادات وجهتها المقررة الخاصة للأمم المتحدة التي تحقق في حادث إسقاط طائرة ركاب أوكرانية، العام الماضي، بحجة أن القضية ليست من اختصاصها، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده، اليوم (الخميس)، إن أطراً قانونية واضحة تحكم إسقاط الطائرة، وهي لا تندرج تحت اختصاصات خبيرة الأمم المتحدة.
وجاءت تعليقات زادة عقب رسالة أرسلتها المقررة الخاصة للأمم المتحدة أنييس كالامار، التي قالت، في وقت سابق من هذا الأسبوع، إن إيران أخفت عمداً الظروف المحيطة بالحادث.
وذكرت وكالة «إرنا» الإيرانية للأنباء أن خطيب زاده وصف الرسالة بأنها «مَعيبة وغير مهنية وذات دوافع سياسية»، وقال إن «هذا التدخل غير ذي الصلة لم يكن بنّاء».
وأسقطت طائرة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية «بي إس 752» بصاروخين إيرانيين في الثامن من يناير (كانون الثاني) 2020 بعد وقت قصير من إقلاعها من طهران، مما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176 راكباً.
وبعد أن أنكر المسؤولون الإيرانيون في البداية أي مسؤولية عن التحطم، اضطروا للاعتراف بأن بطارية دفاع جوي تابعة لـ«الحرس الثوري» أسقطت الطائرة عن غير قصد، وسط توترات متصاعدة مع القوات الأميركية في العراق.
وتحدثت «وكالة الطيران الإيرانية»، في تقريرها النهائي عن الحادث، منذ منتصف يوليو (تموز)، عن «خطأ بشري»، قائلة إن خللاً في نظام الرادار سبب مشاكل في الاتصال مع الوحدة العسكرية المسؤولة.


المانيا التوترات إيران الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة